LAU تشرع أول شهادة طب من نوعها في لبنان ديبلوم المحاكاة السريرية

الأربعاء 09 تشرين الثاني 2016 الساعة 11:37 تربية وثقافة
وطنية - احتفلت كلية "جيلبير وروز ماري شاغوري" للطب في الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) في حرم جبيل، بتسليم أول شهادة ديبلوم في المحاكاة السريرية إلى 22 طبيبا، في حضور رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا وعميد الكلية الدكتور ميشال معوض ومساعد العميد الدكتورة زينات حجازي، ونائب الرئيس للموارد البشرية والخدمات الجامعية روي مجدلاني.

بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة، رحبت منسقة مركز المحاكاة الطبية نيللي الشماس بالحضور ثم ألقى الدكتور جبرا كلمة توقف فيها عند أهمية هذه الشهادة التي "هي الأولى من نوعها ليس فقط في لبنان إنما في المنطقة، لفترة طويلة من الزمن، كان التدريب على الرعاية الصحية للمهنيين يختصر بهذه الكلمات: مشاهدة العمل، ممارسته وتدريسه. ثم بدأت أصوات في الولايات المتحدة تسأل عن تزايد معدل المرضى والوفيات. دفع هذا القلق بالخبراء إلى التفكير في ما يجب القيام به، وأدركوا أنه في اختصاصات أخرى مثل العلاقات الدولية والقانون وغيرها، حقق تعليم المحاكاة نجاحا فأوصوا بتطبيقه في التعليم الطبي، لأربعة أسباب رئيسية هي: حماية سلامة المريض، تدريس الممارسة الطبية بطريقة فعالة ومتفاعلة، بناء جسر بين المواد النظرية والممارسة الطبية، والأهم من ذلك القدرة على سيطرة الممارسة الطبية من دون إيذاء المرضى".

وقال:"من هنا اتخذنا القرار بإنشاء مركز المحاكاة في كلية الطب. يهدف المركز إلى توفير بيئة للمتخصصين في الرعاية الصحية تمكنهم من التعبير عن أنفسهم والتعلم من ممارساتهم من دون إيذاء المرضى، وإشراكهم في التعليم المهني حيث يمكنهم التعلم من بعضهم البعض، وأخيرا توفير المكان المثالي للأبحاث الطبية".

وختم:"مركز المحاكاة في LAU هو بالفعل الأفضل ليس فقط في لبنان بل في المنطقة وخارجها، ونحن نسعى حاليا إلى نيل الاعتماد من الكلية الملكية للأطباء والجراحين في كندا. مبروك لكلية الطب، لزملائي ولمستلمي الشهادة. أنتم في الطليعة".

الدكتورة حجازي
ثم تلت كلمة مساعد العميد الدكتورة زينات حجازي التي عبرت عن سعادتها في "هذا اليوم المميز لكلية الطب والجامعة التي تضع اليوم بصمة أخرى في التمييز من خلال تقديم الشهادة الأولى في المحاكاة السريرية في لبنان والمنطقة إلى 22 خريجا من مختلف الجامعات اللبنانية وكما ذكر الدكتور جبرا، هناك ثلاثة معالم مهمة في مسيرة مركز المحاكاة في LAU، الأول هو ما يحدث اليوم، الثاني هو تنظيم أول مؤتمر دولي للمحاكاة السريرية والذي سيعقد في LAU في آذار والثالث هو الاعتماد الذي نسعى حاليا للحصول عليه".

اضافت:"بدأت القصة مع حلم ورؤية الرئيس جبرا في وجود كلية للطب. بدأنا في غرفة صغيرة، بدأت المناقشات حول المناهج التعليمية، تعيين أعضاء هيئة التدريس وتطوير الكلية. تدريجيًا، تحول الحلم إلى حقيقة. لم يكن من الممكن تحقيق هذا الحلم لولا جهد أعضاء الكلية ودعم الرعاة. أغتنم هذه الفرصة لأشكرهم كما أشكر الخريجين لإيمانهم وثقتهم بنا مثلما وثقنا وآمنا نحن بأنفسنا."

الدكتورة ابي رعد
في كلمتها، قالت الدكتورة فاندا أبي رعد، مديرة مركز المحاكاة الطبية، إنه "على مدى السنوات القليلة الماضية كنا نعمل في أربعة مجالات مختلفة: البحوث، التواصل مع المجتمع،الاعتماد والتعليم المرتكز على المحاكاة السريرية، لتأمين سلامة المرضى والرعاية الصحية والمهنية. العمود الفقري لأي نجاح هو المدرس، خاصة فيما يتعلق بالتعليم القائم على المحاكاة، ولهذا السبب نقدم اليوم هذه الشهادة".

ثم عرضت الدكتورة كارين زيني، الأستاذ المساعد في قسم التخدير في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت، عرضا مصورا اختصرت رحلة التعليم في LAU والعمل الجماعي مع زملائها من مختلف الجامعات اللبنانية. وقالت:"هدفنا واحد وهو تطوير أنفسنا وتحسين طريقنا في تعليم طلابنا وهذه الشهادة أتاحت لنا هذه الفرصة. شكرًا LAU لإعطائنا هذه الامكانية".

في الختام عرض فيلم وثائقي عن مركز المحاكاة الطبية في LAU ثم وزعت الشهادات على الخريجين وأخذت صورة تذكارية تلاها حفل كوكتيل للمناسبة.


===========================أ.أ.


تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب