إطلاق مشروع فرز النفايات من المصدر في اتحاد بلديات صور

الثلاثاء 10 أيار 2016 الساعة 15:36 متفرقات
وطنية - صور - رعى رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني حفل إطلاق مشروع فرز النفايات من المصدر، بدعوة من "جمعية الرؤية الوطنية" وثانوية الشهيد محمد سعد، فأقيم الاحتفال في الثانوية في حضور رئيس الاتحاد ومدير الثانوية محمد العبد ورئيس "جمعية الرؤية الوطنية" قاسم صفا والمدير العام لشركة "راسيكل" المهندس سليمان عاصي وأفراد الهيئتين الادارية والتعليمية وعدد من رؤساء البلديات والفاعليات والطلاب.

صفا
قدم للاحتفال المعلمة فاطمة حسان.
وألقى صفا كلمة قال فيها: "ان خطوة اطلاق مشروع فرز النفايات من المصدر هي خطوة جريئة وجبارة في حاضرنا، وان اقيمت في السابق لكنها كانت خجولة ولم تحقق أهدافها لفقدان المتابعة والإرشاد من المجتمع المدني والهيئات الرسمية والمدنية المسؤولة.
لكن علينا أن نحاول أن تكون هذه الخطوات ثقافة مجتمعية، يحملها التلميذ او الطالب من مدرسته الى منزله والى بلدته، وتكون تعليمية من ضمن المناهج التربوية والتعليمية، تدخل في صلب معدلات النجاح والرسوب لكي تصبح حاجة علمية وثقافية وسلوكية لأجيالنا الصاعدة".

وأضاف: "إن التعليم يبدأ في الصغر، ونحن مررنا بتجارب عديدة تعليمية على مستوى مؤسسات "أمل" التربوية، واليوم نحصد نتاج هذه التجارب، مهندسين وأطباء ومدرسين ومهنا أخرى، فلماذا لا نعمل بتجربة مشروع فرز النفايات من المصدر بنفس طويل، فنحصد مستقبلا أبناء سلوكهم سوي في مجال الحياة، وخصوصا لجهة التعامل مع مشكلة النفايات التي نعانيها جميعا؟".

ورأى صفا أن "هذه الحالة وغيرها من المشاريع التربوية هي ثقافة سلوكية عامة وليست فقط شعارات واهية ومهرجانات مزركشة، بل نريدها فعل إيمان على قاعدة المسؤولية المشتركة، لأن ثقافة التواكل والاتكال على الغير أخرت مجتمعنا كثيرا".

وسأل: "لماذا لا نتكامل مع البلديات؟ ولماذا لا نتكامل مع القوانين ولا مع الدولة؟ لماذا لا نسعى الى صالح أنفسنا ومنازلنا وبلدياتنا ونكون ثقافة مسؤولة فردية وجماعية عامة وخاصة؟".

العبد
وألقى العبد كلمة قال فيها: "إن تفاقم المشكلات البيئية في العالم أجمع وما يترتب عليها من مخاطر تهدد كل الكائنات على السواء، أصبح من الامور التي تستوجب من الجميع المشاركة الفاعلة في مواجهة تلك المشكلات، سواء أكانت مشكلات بيئية على المستوى المادي أم مشكلات معنوية، مع تسليمنا بأن النمط الثاني يعتبر الأساس، بل والأخطر على البيئة من كل الانواع الاخرى".

وأضاف: "التربية تعد الإدارة ذات الأثر البعيد المدى بتنشئة واعداد الاجيال اعدادا تربويا يتفهم القيم الاصلية ويؤسس لدى الاجيال مفاهيم خلقية واجتماعية تحض على احترام البيئة وتقديرها، مما اعطى المؤسسات التربوية دورا بارزا في تحقيق هذا الهدف الاساسي. ولعل الواقع الذي نحياه يملي علينا من المشكلات البيئية بأبعادها المادية والمعنوية ما يجعل المؤسسات التربوية عاجزة عن القيام بنجاحها ويرجع السبب الى عدم وجود منهج واضح وخطة واضحة ذات أهداف يسهل تحقيقها، وكذلك غياب مفهوم التربية البيئية لدى تلك المؤسسات. ومن هنا نضع حاجاتنا الماسة الى وجود التربية البيئية بصورة تطبيقية وليست نظرية في مؤسساتنا".

وتحدث العبد عن "قرار البدء بمشروع فرز النفايات، على أن نصل الى صفر نفايات في مدرستنا من خلال التدوير الورقي وتسبيخ المواد العضوية وتسويق المواد الصلبة".

الحسيني
واختتم الاحتفال بكلمة للحسيني الذي أبدى استعداده الدائم بما يملك من "قدرات مادية ومعنوية وعلاقات دولية للمساعدة في هذا المشروع وغيره من المشاريع التي تضع الحلول الصحيحة والمستمرة لمشكلة النفايات، والتي سعينا من خلال الاتحاد وبرعاية الرئيس نبيه بري الى ان نتوصل الى إنجاز معمل فرز النفايات في بلدة عين بعال، والآن السعي الدائم من أجل إيجاد معامل أخرى في مناطق أخرى بمواصفات بيئية، لكننا نريد التوعية على كيفية الفرز لأن فرز النفايات يوفر على المعامل الكثير من الطاقات والكلفة المادية والبشرية".

واعتبر الحسيني أن "المدارس هي المركز الاساسي للعديد من جوانب التربية والحماية، واليوم نحتفل بحماية الصحة والبيئة، ونحن في أمس الحاجة الى توعية الاجيال، وخصوصا طلابنا الاعزاء على مخاطر السهر والحبوب والتدخين والادمان، وضرورة العلم المقرون بالتربية، من أجل أن نكون عاملين بجد ونشاط لتحصين بيوتنا وأسرنا وبلداتنا الصامدة والمقاومة والتي تستحق كل الخير والعطاء".

ولفت الحسيني الى "أهمية العمل مع المجالس البلدية لكي تكتمل الصورة أكثر في كل المشاريع، لأننا نعيش جميعا ضمن دائرة واحدة، وعلى الجميع ان يتحمل مسؤولياته تجاه مجتمعه".

ثم تابع الحسيني والحضور المادة الاعلامية التي نشرت في أرجاء الثانوية والمستوعبات المعتمدة عالميا لفرز النفايات. وقام التلامذة بتوجيه زملائهم نحو عملية الفرز.


=================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد

هل ستشكل منصة ليغاسي وان الاستثما...

تحقيق الدكتور مطانيوس وهبي وطنية - يتفق أغلب الخبراء العقاريين والإقتصاديين على أن الق

الإثنين 15 تشرين الأول 2018 الساعة 12:28 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب