الأربعاء 18 كانون الثاني 2017 | 01:27

كفرصارون بلدة شمالية مميزة تسعى بلديتها لإنمائها وتطويرها

الإثنين 17 تشرين الأول 2016 الساعة 09:35

تحقيق ميشيلا ساسين

وطنية - كفرصارون بلدة صغيرة في قضاء الكورة يبلغ عدد سكانها حوالى 2000 نسمة وترتفع عن سطح البحر 350 مترا، تشتهر بموقعها المميز فهي صلة وصل بين اميون عاصمة القضاء وعدد من البلدات، منها كفرعقا وكوسبا وبزيزا، تشتهر بطبيعتها الهادئة ومناظرها الخلابة، وتعمل بلديتها المؤلفة من تسعة اعضاء على تطويرها من خلال سلسلة مشاريع إنمائية تقوم بها للصالح العام في البلدة على مختلف الاصعدة.

وفي هذا السياق، أكد رئيس البلدية ميشال الحلو في حديث ل "الوكالة الوطنية للاعلام" ان البلدية تعمل من أجل مساعدة الناس الى أقصى الحدود وتأمين كل احتياجاتهم اليومية وقد قامت بسلسلة من المشاريع من أجل إنماء البلدة كتأمين المياة وشبكة الصرف الصحي والطرقات المعبدة من أجل تسهيل حياة المواطن والعديد من المشاريع الترفيهية من ملعب رياضي وحديقة عامة واحتفالات سنوية والاهتمام بالقضايا البيئية والسهر على أمن المواطنين.

شبكة المياه

يوضح الحلو ان "مشروع شبكة المياه بدأ منذ عام 2011 حين صدرت الدراسة بإنشاء شبكة كاملة للمياه موصولة بالشبكة الكبرى في الكورة، تؤمن المياه للبلدة بسعي من الوزير جبران باسيل في ذلك الوقت، أما اليوم فتعمل البلدية على إنشاء خزان كبير تم تمويله بمسعى من وزارة الطاقة والمياه عبر اليونيسيف وهو بسعة 1000 متر مكعب يؤمن المياه للبلدة، وهو يقع على طريق كوسبا بزيزا التابعة عقاريا لكفرصارون ينتهي العمل به نهاية العام الحالي، اما فيما يتعلق بشبكة الصرف الصحي فهي تغطي البلدة 100%".

الطرق

وضع الطرقات في البلدة "مقبول نسبيا" بحسب الحلو، "فالطرقات الداخلية تمويلها مؤمن من الصندوق البلدي، ولكن لن تبدأ البلدية بمشروع التزفيت قبل وصل شبكة المياه بالمنازل وإعادة التأهيل ستكون قريبة جدا في فترة أقصاها الربيع المقبل".
بالنسبة إلى الطريق العام، يطلب الحلو من المواطنين "التروي لان تزفيتها هو من مسؤولية الدولة اي وزارة الاشغال العامة والنقل وليس البلدية، وبعد ان تمت الموافقة على مشروع اوتوستراد كوسبا - شكا الأمل كبير بان ينتهي كابوس الحفر لدى المواطن الكوراني".

النفايات

في ظل ازمة النفايات التي تمر بها البلاد، يؤكد الحلو ان "لا تكديس للنفايات على الطرقات في البلدة، لان البلدية تعمل على نقلها الى مكب في عكار".

ملعب رياضي وحديقة عامة

وأوضح الحلو أن "مشروع بناء ملعب رياضي وحديقة عامة في البلدة بدأ تنفيذه منذ عام 2014، وقد تم بناؤهم على ارض تابعة للبلدية، والمشروع اليوم في مرحلة تجريبية وسيتم افتتاح الملعب قريبا في اوائل الربيع وهو سيساعد شباب البلدة على القيام بالنشاطات الرياضية، كذلك الحديقة العامة التي ستفتح ابوابها قريبا للزوار، ووصلت كلفة المشروع الى 300 مليون ليرة بتمويل من البلدية ايضا".

اللاجئون السوريون

ويؤكد أن "البلدية تتابع ملف اللاجئين السوريين بشكل يومي وتقوم بالكشف على أماكن سكنهم، وبحسب السجلات وصل عددهم الى 280 لاجىء يسكنون في تجمعات كبيرة اي في مصنع ومزرعة في البلدة"، وقال: "لا مخيمات في البلدة فقد اصدر المجلس البلدي قرارا يقضي بمنع اقامة الخيم، وما كان موجودا من خيم تمت ازالته".

المسلخ

يقع في العقار الأخير في كفرصارون مسلخ للحوم يشتكي السكان من الروائح المنبعثة منه، ويؤكد الحلو ان "هذا المسلخ غير مرخص وصدرت عدة قرارات من البلدية بتوقيفه. البلدية تقدمت بشكوى لوزارة الصناعة من أجل إقفاله واعترضت على ترخيصه لأسباب عدة ولكن تم فتحه بعد اقفاله من وزارة الصحة بأمر قضائي واصبح الملف بعهدة القضاء"، ويطالب الحلو الوزارات المختصة "بالمساعدة على إقفاله لانه لا يستوفي الشروط الصحية وتوجد قضية مرفوعة ضده قضائيا".

ترميم الكنائس

عملت البلدية على ترميم كنيسة مار ماما وقامت بتوسيعها واقامة ساحة كبيرة من اجل راحة الزوار وكذلك بناء صالة جانبية للكنيسة من أجل المناسبات الاجتماعية، ويؤكد الحلو ان "البلدية تدرس اليوم مشروع ترميم كنيسة مار تقلا بالتنسيق مع اللجنة الهندسية في المطرانية ونتمنى ان يصل المشروع الى التنفيذ".

وفي لمحة صغيرة عن البلدة، تشتهر كفرصارون بأهم الصناعات والزراعات، فعلى الصعيد الصناعي يوجد فيها معمل لصناعة الصابون ومحامص ومخازن تجارية متنوعة على الطريق العام، وتعرف أيضا بصناعة الزيت وزراعة الزيتون، اما عائلاتها فهي: الحلو، ساسين، قزما، ابراهيم، الحاج، صليبا، جبور، حنا، سلوم، جرجس، الياس، خير، ملحم.

وأهم الأحياء فيها مار تقلا ومار ماما والحلو والنبعة والعين والريجي والسنديانة والضهر والكروم والصوان والاوتوستراد، وفي البلدة ايضا نشاطات دينية تقوم بها فرقة القديسة تقلا.

 

==== ن.ح.