مشغل إعادة تدوير الورق في القليلة بارقة أمل في أزمة النفايات

الخميس 08 آذار 2018 الساعة 08:16 تحقيقات وملفات ساخنة

تحقيق قاسم صفا

وطنية - في ظل أزمة النفايات المتفاقمة في لبنان وطرح الحلول المجتزأة للتخلص منها بوسائل وأساليب شتى أبرزها الطمر أو الحرق، وكلها موقتة لها مخاطر بيئية على المدى الزمني المنظور القريب والبعيد، كما يتطلب تنفيذها تكاليف مالية باهظة، وفي ظل هذا المشهد المخيف من أكوام النفايات عند مداخل المدن، وفي أجمل الاماكن الجبلية حيث تنتشر المكبات العشوائية وهي المشكلة التي تعاني منها معظم بلديات لبنان، تبرز ومن خلال القطاع الخاص حلول بسيطة قليلة الكلفة، هي كناية عن مشاريع انتاجية تساهم في تأمين فرص عمل لعدد من العاملين والعاملات وتقلل من حجم النفايات، وتعيدها بشكل نظيف ومميز للاستعمال مرة أخرى، وخصوصا الورق وأكياس البطاطا "الشيبس" وأكياس "النسكافيه"، بالإضافة الى عدد من المواد والحاويات البلاستيكية وغيرها من المواد التي لا تتلف ولا تتحلل في الارض.

الاسطة
في زيارة "للوكالة الوطنية للاعلام" في صور الى مشغل مؤسسات الإمام السيد موسى الصدر في بلدة القليلة الذي يقوم بإعادة تدوير الورق والبلاستيك، شرحت مسؤولة المشغل بدرية الأسطة عمل المشغل، الذي يستلم الورق المقوى والورق العادي وأكياس الشيبس والنسكافيه والحاويات البلاستيكية مثل عبوات المياه والمرطبانات البلاستيكية، ليقوم بتحويلها عبرالمعمل اليدوي الى أشكال وأشياء يستفاد منها.

وقالت: "نقوم بإعادة تدوير الورق الى دفاتر وبطاقات أعياد وتهان ودعوات بأسعار مدروسة، مما يساهم في أمور عدة أبرزها إيجاد فرص عمل لعدد من السيدات، وتخفيف حجم النفايات، وتزيين المنازل عبر إعادة تدوير المواد البلاستيكية وصناعة أشكال وأدوات صالحة للإستعمال".

ولفتت الى انه "يزور المشغل عدد من تلامذة المدارس وطلاب الجامعات، ليطلعوا على عملية التدوير، وليقتنعوا بأهمية فرز النفايات من المصدر، وليطمئنوا الى أن الأوراق التي يجمعونها في المدرسة تتحول الى سلعة تباع ويستفاد منها في الحياة مرة أخرى".

شرف الدين
أما المدير العام لمؤسسات الإمام الصدر في صور السيد نجاد شرف الدين فأوضح في حديث الى "الوكالة"، أن "هذه الأعمال التي تقوم بها مؤسسات الإمام الصدر في لبنان هي لنشر الوعي البيئي، نظرا لأهميته على المستوى الوطني والإنساني، وهو الأساس لنجاح أي عمل واستمراره".

أضاف: "كما أن هذا الوعي البيئي يساعد الهيئة المؤسسة لإعادة تدوير النفايات في تحقيق الأهداف المنشودة، وهو حاجة ضرورية لوطننا ومجتمعنا الذي يتخبط لإيجاد حلول ناجحة من أجل التخلص من مشكلة أزمة النفايات، لأن هذه المشكلة - الأزمة تتطلب تضافر كل الجهود، على قاعدة الجميع مسؤول، وأكبر المسؤوليات تقع على عاتق الدولة، لكننا كمؤسسات ومجتمع مدني لن نتوانى في تقديم أية أفكار تساعد في التخلص من أزمة النفايات".

عز الدين
أما عضو الهيئة الإدارية في "جمعية الرؤية الوطنية" ليلى عز الدين، فأوضحت أن "الجمعية ومنذ أكثر من أربع سنوات تعمل على نشر الوعي حول فرز النفايات من المصدر بالتعاون مع المجتمع المدني والبلديات ووزارتي التربية والبيئة، وعدد من الجمعيات المحلية التي تعنى في هذا المجال، وإن الحلول التي هي أقرب الى الواقع وأهمها نشر الوعي هو عمل البلديات لفرز النفايات من المصدر ومساعدة الأهالي في هذا المجال".

ولفتت الى أن "مشغل إعادة تدوير الورق في مؤسسات الإمام الصدر، هو نقطة تحول في مجال معالجة أزمة النفايات بالطرق البيئية السليمة، وهو فرصة لتمكين المرأة للعمل وكسب العيش"، مؤكدة ان "مشكلة النفايات في لبنان مسؤولية الجميع، وعلينا جميعا ان نعمل لانتاج الحلول لان مشروع الفرز من المصدر هو ابرز الحلول وهذا الامر يتحقق بتوجيه من الدولة والبلديات ومساعدة المجتمع المدني".

يذكر أنه يعمل في المشغل ست سيدات خضعن لدورات تدريبية في مجال تمكين المرأة كونها العنصر الأساس في المجتمع، وأنه تحول الى خلية تعمل من أجل حياة أنظف وبيئة أفضل وهو قابل للتطور مع ازدياد نسبة الوعي، وخصوصا في المدارس والجامعات.


================= و.خ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب