ابو ناضر في العشاء السنوي ل"جبهة الحرية": لاعتماد مبدأ تداول السلطة والمساءلة في الأحزاب المسيحية

الجمعة 23 تشرين الثاني 2012 الساعة 16:02 سياسة
وطنية - أقامت "جبهة الحرية"، لمناسبة عيد الإستقلال، عشاءها السنوي في صالة K-ROOM في الكسليك، في حضور فاعليات سياسية وإجتماعية وكوادر حزبية.


وألقى رئيس الجبهة فؤاد أبو ناضر كلمة مما قال فيها: "الليلة ذكرى أليمة، ذكرى استشهاد بيار الجميل الذي مثل للكثيرين إرادة التجديد في حزب الكتائب والساحة السياسية المسيحية، ويمكن القول ان اغتياله كان رسالة للمسيحي بأنه يحظر عليه العيش بأمل جديد. وجوابنا أن اليأس ممنوع والأمل لا يموت في نفس المسيحي".

وأضاف: "نتذكر أيضا رفاقنا الذين غادرونا باكرا: رفيقنا جورج بدر مسؤول البقاع الغربي بجبهة الحرية ورفيقنا سامي القاصوف مسؤول زحلة والبقاع الأوسط الذين غادرونا بعز العطاء ونعدهم أن البذور التي زرعوها سوف تزهر وتعطي ثمار كثيرة".

واعتبر "أننا في لبنان نعيش داخل زنزانة غير مسموح لنا أن نتطلع خارج اطارها الضيق الذي وضعونا فيه: اطار الانقسام العمودي بين السنة والشيعة، بين الايراني والسعودي، وبين 8 و14، وبين إقرار سلسلة الرواتب وعدم وجود التمويل، وبين المشاريع الأنمائية وتعطيلها. فمجتمعنا يتناثر بينهم. نحن نريد أن نحطم هذه الجدران، وممنوع على أي شخص أن يدخلنا في حرب اهلية جديدة نستعمل فيها وقودا لمصلحة اي طرف داخليا أو خارجيا".

وأضاف: "نحن دائما ننادي بالقرار المسيحي الحر وبالقرار اللبناني الحر والحياد الايجابي. قرارنا الحر وحيادنا هما ضماننا، اليوم وغدا وفي المستقبل، بوجه هذا الزلزال الذي يضرب المنطقة. وبالتالي صمد النظام السوري او لم يصمد، انتصرت المعارضة السورية أو لم تنتصر، تخرج حماس من المحور الايراني او لا تخرج، اذا ثبتنا قرارنا الحر وكرسنا حياد لبنان، لن يعود بإستطاعة أي أحد أن يهز وضعنا الداخلي عند كل صياح للديك".

وتابع: "نقول لمجتمعنا المسيحي إن تجديد الحياة السياسية في لبنان يمر حتما بتجديد البنية السياسية للمسيحيين. وهذا الذي ننادي به منذ ال2005. وهذا التجديد لا بد ان يمر بتكريس الممارسة الديموقراطية الحقيقية داخل الاحزاب المسيحية، واعتماد مبدأ تداول السلطة والمساءلة والشفافية".

ولاحظ أنه "عندما تصعب المحاولات من الداخل، فإننا نشهد حركات من خارج الاحزاب للاصلاح. من هنا ندعو كل الاحزاب المسيحية الى فتح المجال لجميع أعضائها للتعبير عن ذاتهم وتسهيل اعادة التجديد من الداخل، لمنع الوصول إلى خضم ربيع الاحزاب المسيحية. وتكملة لتجديد الحياة السياسية، ندعو الى إلغاء المذهبية بين الطوائف المسيحية لتسهيل الانصهار بين المسيحيين في لبنان والشرق".

وختم: "أدعو الى قيام مجلس وطني مسيحي انطلاقا من بكركي وبرعاية البطريرك ورئيس الجمهورية، لتثبيت رؤية استراتيجية تسمح للمسيحيين بأن يلعبوا دورهم الطبيعي والتاريخي في لبنان والشرق".



====================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد

هل ستشكل منصة ليغاسي وان الاستثما...

تحقيق الدكتور مطانيوس وهبي وطنية - يتفق أغلب الخبراء العقاريين والإقتصاديين على أن الق

الإثنين 15 تشرين الأول 2018 الساعة 12:28 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب