تكتل الطلاب اللبنانيين المغتربين ناشدوا حل قضية التحويلات المصرفية ملوحين بالتصعيد

الخميس 28 أيار 2020 الساعة 14:50 تربية وثقافة

وطنية - وجه "تكتل الطلاب اللبنانيين المغتربين" رسالة مفتوحة بتاريخ 26/5/2020 الى "أصحاب القرار في لبنان (وزارة المالية، وزارة الخارجية، مصرف لبنان، جمعية مصارف لبنان، حاكم مصرف لبنان، والمعنيين في الحكومة) تتعلق بالتحويلات المصرفية للطلاب اللبنانيين المغتربين التي تهدد مستقبلهم التعليمي بسبب سعر صرف الدولار".

وجاء في الرسالة: "يطلق التكتل صرخة إنسانية وحقوقية بوجه الظلم والتلكؤ والتسويف الذي تمارسه المصارف وجمعيتها في الاستمرار برفضهما لرفع القيود عن التحويلات المصرفية الشهرية من أهلنا. لذا، نتوجه بداية في كلمتنا إلى أهل القرار في لبنان المؤتمنين على احترام الدستور والسهر على تطبيق القوانين، آملين منهم التدخل بقوة وحزم لحل أزمة التحويلات التي يعانيها الطلاب في الانتشار".

أضافت الرسالة: "إن استمرار هذه الأزمة جريمة إنسانية ووطنية قبل أن يكون خرقا للنظام الاقتصادي اللبناني الحر الذي كرس مبدأ حرية استعمال الأموال وتحويلها إلى خارج لبنان. إن حقنا بتلقي التحويلات المالية هو واجب وطني وحاجة حياتية ملحة. ففي حين فقد عدد كبير من الطلاب سكنهم لعدم قدرتهم على تسديد المستحقات المتراكمة عليهم، لم ترق تحركات الحكومة اللبنانية حتى اليوم إلى المستوى المطلوب من المسؤولية".

وسأل الطلاب: "كيف للمسؤولين وأصحاب القرار أن ينسوا أن ثروة لبنان الاستراتيجية تكمن بخيرة طلابه المنتشرين في أصقاع العالم؟ وماذا ينتظرون لرفع المعاناة عن أبنائهم في الغربة؟ إن سخرية القدر هي أن معاناتنا اليوم ناتجة عن تحكم فئة صغيرة من سلطة المال بقرار التحويلات للخارج وليست بسبب الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد. فحاجاتنا اليوم من سكن وأقساط وغيرها من الأمور الحياتية، هي كحاجة زملائنا في الجامعات الخاصة في لبنان ولا يمكن أن تشكل، بأي شكل من الأشكال، عبئا على الاقتصاد أو حتى على أسواق المال في لبنان. فلا يمكننا أن نتغاضى بعد اليوم عن كل يوم تأخير في الإفراج عن حقوقنا".

وناشدوا وزير المال غازي وزني وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة "العمل سريعا على إصدار تعميم خاص يسمح وينظم التحويلات المصرفية للطلاب والعمل سريعا على استحداث مكتب خاص لتحويل حاجة الطلاب من المبالغ المالية بحسب سعر الصرف الرسمي (1515 ل. ل.)، لمن ليس لهم حساب مصرفي في الخارج كما تمت الإشارة إليه سابقا من قبل زملائنا".

وختموا: "رسالتنا هذه ليست بتمن وإنما هي تحذير للقيمين على القرار بأننا سنضطر غير راغبين الى التصعيد والضغط بالوسائل والطرق المشروعة كافة لإعلاء صوتنا في حال لم يتم التوصل إلى حلول جدية، خلال عشرة أيام من تاريخ نشر هذه الرسالة. بمحبة وأمل نختم لنقول بأن خلاص لبنان قريب، وأننا على ثقة بأن أهلنا وأحباءنا في لبنان لن يخذلونا وسيكونون إلى جانبنا، إلى جانب الحق".


================= ج.س

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

نشاط بيئي بين بلدتي عكار العتيقة...

تحقيق مشال حلاق وطنية - عكار- تشهد المناطق العكارية طيلة أيام الأسبوع وخصوصا في عطلة نهاية

الثلاثاء 07 تموز 2020 الساعة 12:37 المزيد

ميركاتو داخلي للنوادي اللبنانية

تحقيق ناجي شربل وطنية - تشهد سوق انتقالات لاعبي كرة القدم اللبنانيين حركة داخلية، تقتصر

الثلاثاء 07 تموز 2020 الساعة 09:37 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب