الفوعاني: على الحكومة الانطلاق بعمل محسوس بعيدا من الخطط الورقية

السبت 23 أيار 2020 الساعة 12:33 سياسة
وطنية - اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية في حركة "أمل" مصطفى فوعاني خلال لقاء رمضاني في الهرمل، أن كلمة الرئيس نبيه بري شكلت خارطة طريق لكل الملفات الداخلية والخارجية وفيها دعوة واضحة إلى تجاوز كل الخلافات والاختلافات على مستوى الوطن ودعوة للوحدة الداخلية

وأكد أن "ثوابت حركة أمل لم تتغير ولم تتبدل حيث أن فلسطين والقدس هي في ضمير الحركة والسعي لتحريرها وتوحيد كل الجهود عناوين المقاومة التي رأى الإمام القائد السيد موسى الصدر: "يأبى شرف القدس أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين".

ودعا الى "إلغاء نظام الطائفية السياسية وتوفير الفرص أمام الشباب بعيدا من عقلية البعض في اعتبار لبنان محاصصات وظائفية ومناطقية، وهذا ما حذر منه الرئيس نبيه بري من البعض الذي ينادي بالفدرالية وهي دعوة جلبت الويلات والانقسامات ولذلك جاءت مبادرة كتلة التنمية والتحرير وبعد الانتخابات الأخيرة إلى تقديم مشروع قانون انتخابات بعيد عن القيد الطائفي واعتبار لبنان دائرة انتخابية واحدة والحفاظ على نعمة الطوائف والأديان عبر مجلس شيوخ وصولا إلى دولة مدنية".

وتطرق الفوعاني الى العلاقات العربية، داعيا الى "أهمية الوحدة الداخلية وتجاوز كل الخلافات والتركيز على قضية فلسطين بصفتها القضية المركزية ودعم الشعب الفلسطيني في مواجهة الهمجية الصهيونية المستمرة".

واعتبر أن "المقاومة وانتصارها لم تكن ضربة حظ وإنما كانت تاريخا جهاديا بدأه الإمام القائد السيد موسى الصدر من عين التينة ليعم هذا الفكر كل الأحرار في العالم فتغدو المقاومة قضاء وقدرا لا خيارا مرحليا ولذلك كان الانتصار في أيار وفي تموز وفي كل مراحل المواجهة مع هذا العدو".

واستشهد بكلام للرئيس نبيه بري: "لا يعقل ولا يجوز ان يبقى الامن الغذائي والصحي ومصير جنى عمر اللبنانيين وتعبهم في الوطن وبلاد الاغتراب رهينة او ضحية لسياسات مالية ومصرفية خاطئة او رهينة لجشع كبار التجار وبضع شركات احتكارية وفساد عشش في كل زاوية".

وطالب الحكومة وجميع الوزراء ب"مغادرة محطة انتظار ما ستؤول اليه المفاوضات مع صندوق النقد والجهات الدولية المانحة والانطلاق بعمل محسوس يلمسه المواطن القلق على عيشه ومصيره في كل ما يتصل بحياته وحياة الوطن، بعيدا عن الخطط والبرامج الورقية، فالمطلوب أفعالا وليس أقوالا".

وشدد الفوعاني على "ضرورة فتح حوار مباشر مع الدولة السورية لأن سوريا تمثل عمق لبنان وما بين لبنان وسوريا تاريخ مقاومة وأبعاد حضارية وإنسانية وتاريخية قبل حديث البعض عن ضرورات اقتصادية. والانتصار على العدو الصهيوني، في أيار وفي تموز، كان بدعم مباشر من سوريا".



===========ر.ا

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

تلامذة المدارس الخاصة ضحايا الأزم...

تحقيق فاطمة عيسى وطنية - لم يكن العام الدراسي 2019/2020 عاديا كالسنوات الماضية، اذ واجهته تح

الإثنين 01 حزيران 2020 الساعة 12:57 المزيد

نشاط صناعي متقدم في البقاع الشما...

تحقيق جمال الساحلي وطنية - ينحصر النشاط الصناعي في البقاع الشمالي في بعض المؤسسات الصغيرة

الخميس 28 أيار 2020 الساعة 08:25 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب