الأنباء : المغالاة في الطمأنة تهدد بالأسوأ.. و"شبحا السلطة" ‏يستهدفان القضاء

الأربعاء 08 نيسان 2020 الساعة 06:33 سياسة
وطنية - كتبت صحيفة "الأنباء " الالكترونية تقول : مهلة التسعة أيام التي أعطاها وزير الصحة حمد حسن للّبنانيين لحسم المعركة مع ‏كورونا ولكي يصبح لبنان "ثاني دولة في العالم تنتصر على هذا الوباء بعد الصين" ‏حمل الكثير من المغالاة بالرغم من تشديده في الأيام الماضية على عدم الاستهتار. فما ‏الذي تغيّر بين يوم وآخر تحديداً منذ وصول الدفعة الأولى من المغتربين العائدين حين ‏عقد حسن مؤتمرًا صحافياً شدد فيه على الحجر المنزلي والإعلان أننا مقبلون على أيام ‏صعبة وخطيرة، ليلاقيه وزير الداخلية محمد فهمي بقراره "المفرد والمزدوج" والتشديد ‏على التعبئة العامة واستنفار الدولة بكل أجهزتها الأمنية لتطبيقه وتسطير ما يقارب ‏‏2000 محضر ضبط بحق المخالفين بغضون يومين. اذا على ماذا استند وزير الصحة ‏ليؤكد ان لبنان بعد تسعة أيام سيهزم كورونا في وقت يتفشى فيه هذا المرض في 209 ‏دول من دون أن تعلن أية دولة انها انتقلت من مرحلة الانتشار الى مرحلة الاحتواء؟


في جميع الأحوال فإن اللبنانيين يأملون ان ينتصروا على الوباء اليوم قبل الغد، لكن ‏كيف بهم أن يتفاءلوا وعدد الذين خضعوا لفحص الـpcr ‎هو 2000 شخص من كل ‏مليون فقط، يضاف اليهم ما يقارب المليونين بين نازحين سوريين ولاجئين فلسطينيين ‏وعمال من جنسيات مختلفة‎.‎


مصادر طبية أكدت عبر "الأنباء" انه رغم أن الوضع في لبنان لا يزال مقبولاً مقارنة ‏مع دول أخرى، ولكن هذا المؤشر لا يدعو الى التفاؤل لدرجة كسب المعركة على ‏كورونا كما أشار وزير الصحة، لأن الوباء لا يزال ينتشر بسرعة في العالم ولم نلاحظ ‏ان هناك دولا استطاعت القضاء عليه أو الحد منه باستثناء الصين، وبالتالي لا يمكننا ‏القول ونحن ما زلنا في طور الوقاية والتقيد بالاجراءات الوقائية والتعليمات التي ‏تصدرها وزارة الصحة أن ندّعي اننا شارفنا على كسب المعركة‎. ‎

‎المصادر الطبية أضافت: "حتى الساعة النتائج جيدة ونأمل ان تبقى كذلك مع ضرورة ‏الالتزام بالحجر المنزلي وتطبيق الارشادات الصحية، وأهمها عدم الاكتظاظ وتجنب ‏المناسبات الاجتماعية والالتزام بوضع الكمامات عند الخروج من المنزل‎".‎


بموازاة معركة كورونا تدور معركة أخرى حول القضاء، حيث كان لافتا السجال ‏الحاصل بين مجلس القضاء الأعلى وبين العدل ماري كلود نجم تؤازرها وزيرة الدفاع ‏زينة عكر، اللتين تتوليان المواجهة مع القضاء نيابة عن "شبحي السلطة". وفيما يطالب ‏مجلس القضاء بحقه الدستوري من الوزيرة نجم اتّباع المسار القانوني في ملف ‏التشكيلات القضائية، فإن الأخيرة ترد بأن ملف التشكيلات "مسيّس"، لكن المجلس لم ‏يتأخر بالقول: "من المؤسف أن توجه وزيرة العدل هكذا اتهام الى مجلس القضاء ‏الأعلى من دون النظر في أدائه وطبيعة عمله مستلهما مبدأ السلطة القضائية قولا ‏وفعلا‎".‎


مصادر قضائية رأت عبر "الأنباء" في كلام نجم تجنٍّ غير مسبوق بحق مجلس القضاء ‏الأعلى، مضيفة "المسألة أبعد بكثير من التشكيلات القضائية وهي تتعلق بالتشكيلات ‏التي تطال القضاة المحسوبين على فريق الحكم والتيار الوطني الحر بالتحديد الذين ‏ينفذون سياسة خاصة تقضي بتعقّب كل المعارضين لهذا التيار، الأمر الذي يتجلى بكل ‏الملاحقات القضائية والاستدعاءات للناشطين والصحافيين الذين انتقدوا اداء الحكم ‏والعهد‎". ‎


المصادر لم تغفل ما يُدبَّر بالنسبة لحادثتي البساتين والشويفات، وصولاً إلى الافراج عن ‏العميل عامر الفاخوري ومؤخرًا إخلاء سبيل أحد المتهمين بمقتل الشهيد علاء أبو فخر. ‏وبحسب المصادر القضائية، فإن الوزيرة نجم كانت ترغب أن لا تشمل التشكيلات ‏القضاة المحسوبين على العهد، لكن التشكيلات لم تراعِ هذه الخصوصية فوقع الخلاف، ‏ما يعني أن إصلاح القضاء الذي وعدت به الحكومة وطالب به السفير الفرنسي في ‏اجتماع بعبدا يوم الاثنين سيبقى مجمدا بانتظار الخطة الاصلاحية التي الموعودة ‏الحكومة، على أمل ان لا يطول "وضع اللمسات الأخيرة عليها‎".‎


وفي هذا السياق، كشفت مصادر حكومية عبر "الأنباء" ان رئيس الحكومة حسان دياب ‏يصرّ على تقليص عدد نواب حاكم مصرف لبنان من 4 نواب الى نائب واحد، لكن ‏قراره هذا يصطدم بالتوزيع الطائفي لنواب الحاكم وأن تخفيض العدد يتطلب مواجهة ‏بينهم وبين القوى السياسية، وهو لأجل ذلك يسعى لتعديل قانون النقد والتسليف لتعيين ‏نائب واحد على أن يكون مداورة بين الطوائف‎. ‎


وكانت كررت الحكومة في جلسة مجلس الوزراء أمس معزوفة الحل المستدام للمسائل ‏الاقتصادية واعتماد المساءلة والمحاسبة والعمل على توفير الدعم الخارجي وبالأخص ‏أموال "سيدر" وتصحيح المالية العامة وإعادة هيكلة الدين وإصلاح النظام القضائي ‏ومحاكمة الفاسدين، ولكن تبقى العبرة في التنفيذ‎.‎

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

تلامذة المدارس الخاصة ضحايا الأزم...

تحقيق فاطمة عيسى وطنية - لم يكن العام الدراسي 2019/2020 عاديا كالسنوات الماضية، اذ واجهته تح

الإثنين 01 حزيران 2020 الساعة 12:57 المزيد

نشاط صناعي متقدم في البقاع الشما...

تحقيق جمال الساحلي وطنية - ينحصر النشاط الصناعي في البقاع الشمالي في بعض المؤسسات الصغيرة

الخميس 28 أيار 2020 الساعة 08:25 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب