دبور استقبل وفدي ملتقى الاديان والقيادة العامة: لتوحيد الموقف ومواجهة ما يحاك ضد قضيتنا الفلسطينية

الإثنين 17 شباط 2020 الساعة 17:46 سياسة
وطنية - استقبل سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور وفدا من "اللقاء التشاوري لملتقى الأديان والثقافات للتنمية والحوار"، و"المنسقية العامة لشبكة الأمان للسلم الأهلي، للتعبير عن التضامن مع القضية الفلسطينية العادلة، ورفضا لما يسمى بصفقة القرن.
وتم التداول، بحسب بيان للسفارة، في "آخر التطورات على الساحة الفلسطينية وفي آليات مواجهة هذه الصفقة". ونقل الوفد لدبور "تحيات وتضامن رئيس اللقاء السيد علي فضل الله.

ضم الوفد كلا من الأمين العام لـ"ملتقى الأديان والثقافات" الشيخ حسين شحادة، أمين عام "المنسقية العامة للسلم الأهلي" المحامي عمر زين، عميد كلية الدراسات الإسلامية في جامعة المقاصد الدكتور محمد أمين فرشوخ، رئيس "نادي الشرق لحوار الحضارات" إيلي سرغاني، الصحافي قاسم قصير، الكاتب والمحلل السياسي سركيس أبو زيد، العميد فضل ضاهر، الدكتور وجيه فانوس، الكاتب يوسف مرتضى، علي سمور، جلال أسعد، فوزي بيطار ومحمد عمرو.

وأكد المجتمعون "رفضهم التام وشجبهم لصفقة القرن التي تهدف إلى سرقة فلسطين وتهويد قدسها وتشريد شعبها ورسم خريطة جديدة للمنطقة"، مشددين على "مسؤولية الجميع من الحكومات والشعوب العربية والإسلامية الوقوف في وجه هذه الصفقة بكل الوسائل، وذلك في سياق التطلع إلى صياغة مشروع عربي إسلامي متكامل للرد، لأنها لا تستهدف فلسطين فحسب بل الامة جمعاء".

وحيوا "مواقف الرئيس محمود عباس الرافضة لهذه الصفقة والداعية إلى قطع كل العلاقات مع العدو الصهيوني الذي لا يرعى التزاما ولا عهدا والإصرار على التمسك بكل الوسائل المشروعة للنضال في سبيل استعادة الحق الفلسطيني".

وأشادوا "بالوحدة الفلسطينية التي تجلت في رفض هذه الصفقة على مختلف المستويات الرسمية والشعبية"، داعين إلى "تعزيزها وتأصيلها والتأكيد على ثقافة المقاومة ورفض التطبيع والتحرك على كل المستويات لدعم صمود الشعب الفلسطيني الذي يقف في الخط الامامي الرافض للصفقة".

ولفتوا إلى "ضرورة العمل على عقد مؤتمر عام لبناني - فلسطيني لتوحيد المواقف بشأن الصفقة وتداعياتها التي تهدد لبنان في حقوقه وأرضه وما يطرح من مشاريع للتوطين التي تلقى رفضا سياسيا وشعبيا لبنانيا وفلسطينيا جامعا".

من جهته ركز دبور على "مخاطر الصفقة"، لافتا إلى "محطات الصراع التي لم تتوقف مع الكيان الصهيوني"، مؤكدا على "مواقف القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس وشعبنا الفلسطيني الرافضة للصفقة والحرص على ضرورة الإسراع بتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية والعمل على توحيد الموقف العربي إلى جانب فلسطين"، متمنيا أن "تؤسس خطوة اللقاء التشاوري للقاء مشترك مع سائر القوى الحريصة لمواجهة التحديات القادمة".

واتفق في نهاية اللقاء على "استمرار التنسيق والتعاون على كافة الصعد لمواجهة الصفقة وتداعياتها".

القيادة العامة
والتقى دبور ايضا الامين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة طلال ناجي يرافقه مسؤول الجبهة في لبنان ابو كفاح غازي.

واعتبر ناجي خلال اللقاء ان "صفقة القرن هي تتويج لمؤامرة وعد بلفور المشؤوم"، مشيرا الى ان "القرار يهدف الى تصفية القضية الفلسطينية واختزال حقوق الشعب الفلسطيني"، مؤكدا أن "الموقف الفلسطيني الموحد بقيادة الرئيس محمود عباس كان سدا منيعا وجدارا صلبا في وجههم واسقاط هذه المؤامرة".

وقال: "تربطنا بالأخ السفير اشرف دبور علاقة وطيدة وحميمة وهو الان يلعب دورا مهما واساسيا بالنسبة لكل الشعب الفلسطيني ولكل الفصائل الفلسطينية".

واكد ناجي ان "ما نعانيه في هذه الظروف الصعبة جراء صفقة القرن يشكل مؤامرة على حقوقنا وشعبنا، وهي تتويج كما قال الرئيس محمود عباس لوعد بلفور المشؤوم"، مشيرا الى انه "ورغم الصورة التي حاولوا ان يقدموها لنا عبر ويلسون الا انه كان متواطئا في وعد بلفور وهو الذي طلب من بريطانيا في ذلك الوقت ان لا تعلن انها حصلت على موافقته قبل اطلاقه ثم بعد ذلك اعلن موافقته على القرار في عصبة الامم المتحدة".

واعتبر ان "هناك محاولة لتصفية القضية الفلسطينية واختزال حقوق الشعب الفلسطيني"، مؤكدا ان "الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي بقيادة الرئيس محمود عباس رفض هذه الصفقة".

ولفت الى ان "مواقف السيد الرئيس شكلت جدارا منيعا صلبا مسدودا وادت الى مواقف رافضة للصفقة في جامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي والاتحاد الاوروبي وفي الامم المتحدة عبر مجلس الامن الدولي"، مؤكدا ان "لا احد يستطيع تجاوز الموقف الفلسطيني او تجاوز حقوق شعبنا".

وقال: "نحن نراهن ان نبني على هذا الاساس وان نعمل معا وان نسير باتجاه انهاء الانقسام الفلسطيني وتحقيق الوحدة الوطنية واعادة بناء مؤسسات منظمة التحرير حيث تشمل كل القوى والاطياف الشعبية الفلسطينية، لان من حق الجميع ان ينضم الى هذا البيت الفلسطيني الجامع".

وختم ناجي "سنتابع كافة الامور للوصول الى الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام ونستمر في مواجهة هذه الصفقة المؤامرة".

دبور
بدوره أكد دبور على "الموقف الفلسطيني الموحد وتصليب الجبهة الداخلية لمواجهة كل ما يحاك ضد قضيتنا ومشروعنا الوطني". مشددا على ان "قيادتنا وشعبنا بعزيمته وايمانه بقضيته وحقوقه الوطنية قادر على أسقاط كافة المشاريع".

==============ع.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

كورونا مش مزحة خليكن بالبيت واتب...

تحقيق ميشالا ساسين وطنية - "كورونا مش مزحة"، بهذه العبارة يروي مواطنون معاناتهم اليومية عل

الخميس 26 آذار 2020 الساعة 12:04 المزيد

سكرية يعلن عبر الوطنية عن بادرة أ...

تحقيق ناديا شريم وطنية - عندما يصبح بينك وبين الموت مسافة. أسئلة وخوف وقلق. تلجأ إلى الإ

الثلاثاء 24 آذار 2020 الساعة 13:51 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب