صليبا: لا صلاحيات بحاجة إلى الاستعادة لأن الحريري لم يتخل يوما عن أي من صلاحيات الرئاسة الثالثة

الأربعاء 15 كانون الثاني 2020 الساعة 20:41 سياسة
وطنية - قال رئيس "حركة شباب لبنان" إيلي صليبا في بيان: "يطالعنا البعض بجملة من المواقف المستغربة التي يستهدف من خلالها رئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري ويحاول عبرها تلميع صورة الوزير السابق المكلف تشكيل الحكومة في الشارع اللبناني عموما، والسني خصوصا، مستخدما كالعادة شماعة صلاحيات الرئاسة الثالثة. لقد فاتهم أن لا صلاحيات في حاجة إلى الاستعادة لأن الرئيس الحريري لم يتخل عن أي من صلاحيات الرئاسة الثالثة يوما، وكل ما قام به في إطار التسوية الشهيرة حصل في ظروف استثنائية حاول فيها انقاذ لبنان من واقع سياسي واقتصادي مأزوم، وقد نجح في عملية الإنقاذ من دون أن يفرط بأي من صلاحيات الرئاسة الثالثة أو دورها على أي صعيد".

أضاف: "إن محاولة تلميع صورة الدكتور المكلف تشكيل الحكومة من منطلق الادعاء بأنه يستعيد صلاحيات الموقع السني الاول، عدا عن أنها عمل يستند الى منطق مذهبي طائفي محط تجاوزه اللبنانيون في 14 آذار 2005، فإنها مزايدة موصوفة على الغالبية الساحقة من النواب السنة وعلى دار الفتوى التي لم تعلن حتى اللحظة تأييدها تكليف الدكتور تشكيل الحكومة، ومخالفة كبرى لإرادة الشارع السني الذي يحاول معاليه إثارته من خلال تصريحه، ولإرادة اللبنانيين الذين عبروا امس وقبله في الشارع عن رفضهم المطلق تكليف دياب تشكيل الحكومة".

وتابع: "إن اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا، وفي ظل الحديث المستمر عن هضم الحقوق واسترجاعها، في حاجة إلى مسؤولين يعملون بوطنية، وليس مسؤولين يتحدثون ليل نهار عما لهذه الطائفة وما لتلك في القرن ال21، أي مسؤولين وطنيين من طينة سعد الحريري الذي عرف كيف يوفق بين مسؤوليته الوطنية وزعامته السنية في خدمة لبنان واللبنانيين".

وأردف: "إن اللحظة السياسية والاقتصادية في لبنان لا تحتمل تصفية حسابات شخصية من خلال تصاريح من هذا النوع، إذ أن المطلوب اليوم قبل أي شيء آخر إعادة توحيد صفوف 14 آذار، وليس العمل عن قصد أو عن غير قصد على خلق شرخ بين السنة في لبنان وقيادتهم التي لم تخذلهم يوما وأثبتوا لها وفاءهم على مدى اكثر من عقدين من الزمن، وهي المتمثلة بالحريرية السياسية التي انطلقت مع الشهيد الكبير رفيق الحريري وتتجسد اليوم بنجله سعد المؤتمن على تيار المستقبل، والذي اعلن بكل ثقة استقاها من ناسه ومن نتائج الانتخابات أنه "بي السنة" وزعيمهم الذي ذكوه من دون منازع".

==============

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب