العربي الجديد: إصابة رجل أمن باشتباكات مع أنصار حزب الله وأمل في بيروت

الأحد 15 كانون الأول 2019 الساعة 08:22 سياسة

وطجنية - كتبت صحيفة العربي الجديد تقول: أصيب عنصر من قوى الأمن الداخلي، اليوم السبت، في اشتباكات مع أنصار لجماعة "حزب الله" و"حركة أمل" اقتحموا ساحة الشهداء، وسط العاصمة بيروت، في وقت تصدى حرس مجلس النواب لمتظاهرين كانوا يحاولون الوصول إلى مقر البرلمان في ساحة النجمة.
وأقدم نحو عشرين شاباً قدموا من منطقة "الخندق الغميق"، المتاخمة لوسط بيروت، إلى ساحة الشهداء، حيث المحتجون، ومزّقوا وأحرقوا لافتات للحراك الاحتجاجي، وهتفوا: "شيعة... شيعة"، حسبما ذكرت وكالة "الأناضول".
وأقدم هؤلاء المناصرون لـ"حزب الله" و"أمل" على تلك الخطوة اعتراضاً منهم على وقفة تضامنية مع خيمة "الملتقى"، التي أحرقها غاضبون، يوم الأربعاء الماضي؛ بزعم أنها شهدت ندوة روّجت للتطبيع مع إسرائيل.
وإثر ذلك، تدخّلت قوات الأمن لمنعهم من التخريب، قبل أن تشهد الساحة عمليات كرّ وفرّ بين الطرفين تطورت إثر بدء الشبان برمي عناصر الأمن بالحجارة ومفرقعات نارية ثقيلة وإطلاق الشتائم، وفق ما أفاد مصور وكالة "فرانس برس".
وعمدت قوات مكافحة الشغب إلى إطلاق الغاز المسيّل للدموع لتفريقهم وتمكّنت من دفعهم للعودة إلى المنطقة التي قدموا منها.
ووقع هذا التوتر في وقت كان وسط بيروت شبه خالٍ من المتظاهرين.
ونقلت قناة المؤسسة اللبنانية للإرسال التلفزيونية أن إمام حسينية الحي وجّه نداءات عبر مكبرات الصوت باسم حزب الله وحركة أمل لـ"الانضباط"، مطالباً الشبان بالعودة إلى منازلهم.
وقالت قوى الأمن الداخلي، عبر "تويتر": "تتعرّض عناصر مكافحة الشغب لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل بعض الأشخاص".
وأعلن الصليب الأحمر اللبناني، عبر حسابه في "تويتر"، أن عنصراً من قوى الأمن الداخلي أصيب في المواجهات، وتم نقله إلى المستشفى.


من جهتها، ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن "التوتر استمرّ لفترة على جسر الرينغ ومحيطه، حيث وصلت آلية مدرعة لقوى الأمن لتأمين الحماية لعناصر قوى الأمن الداخلي، الذين تعرضوا للرمي بالحجارة والمفرقعات".
وأعلنت قوى الأمن الداخلي أن عناصر مكافحة الشغب تعرّضوا "لاعتداءات ورمي حجارة ومفرقعات نارية من قبل بعض الأشخاص"، مطالبة بوقف "هذه الاعتداءات وإلا ستضطر لاتخاذ إجراءات إضافية وأكثر حزماً".


اعتداءات على متظاهرين أمام البرلمان
في غضون ذلك، تصدى حرس مجلس النواب لمتظاهرين كانوا يحاولون الوصول إلى مقر البرلمان في ساحة النجمة في بيروت، وسط اعتداءات على عدد من المحتجين وعمليات كر وفر، فيما تحدث ناشطون عن توقيف عدد من المتظاهرين.
وذكرت الوكالة الوطنية في هذا السياق، أنّ "محتجين يحاولون منذ بعض الوقت الدخول إلى ساحة النجمة للاعتصام أمام مجلس النواب، وقد انتزعوا الحواجز الحديدية لكن عناصر القوى الأمنية أعادوها إلى مكانها، وحصل توتر تخلله إطلاق قنابل مسيلة للدموع، فيما عمد المتظاهرون إلى رمي العناصر الأمنية بكل ما توفر أمامهم".
وأضافت أنه "لا تزال حالة من الكر والفر تسود المكان، في وقت وصلت قوة من مكافحة الشغب، كما سمعت أصوات سيارات إسعاف تهرع إلى المنطقة". وذكرت لاحقاً، أنّ عدداً من المحتجين قطعوا الطريق عند جسر شارل الحلو في بيروت.
وقال جهاز الدفاع المدني اللبناني، في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "عناصرنا عملت على تضميد إصابات 15 مواطناً ونقل 10 جرحى إلى مستشفيات المنطقة" وذلك في الاحتجاجات التي يشهدها وسط بيروت، مساء السبت، والتي استخدمت فيها قوات مكافحة الشغب القوة ضدّ المتظاهرين السلميين.
من جهته، أفاد الصليب الأحمر اللبناني بنقل 8 مصابين إلى المستشفيات، فيما تمت معالجة 12 آخرين ميدانياً.



==========

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب