مؤتمر حواري بعنوان : في الازمنة العصيبة ..مسيحيون معا بالاصغاء الى كلمة الله

الخميس 10 تشرين الأول 2019 الساعة 23:13 متفرقات

وطنية - اطلقت جمعية الكتاب المقدس في لبنان وسوريا والعراق وجمعية الكتاب المقدس البريطانية، بالتعاون مع مجلس كنائس الشرق الأوسط، "مبادرة المجوس: الشرق - الغرب (الكنائس)"، في مؤتمر حواري بعنوان "في الأزمنة العصيبة... مسيحيون معا بالإصغاء إلى كلمة الله" وذلك في بيت عنيا في حريصا.

حضر المؤتمر السفير البابوي في لبنان المطران جوزيف سبيتيري ممثلا عميد مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري، بطريرك الأرمن الأورثوذكس لبيت كيليكيا قداسة الكاثوليكوس آرام الأول كيشيشيان، المطران بولس صياح ممثلا البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، المطران جورج اسادوريان ممثلاً بطريرك الأرمن الكاثوليك لبيت كيليكيا بدروس العشرون، عضو الهيئة العامة في جمعية الكتاب المقدس المطران جورج بقعوني ممثلاً البطريرك يوسف العبسي، المطران ميشال قصرجي رئيس الطائفة الكلدانية، الأب كريم كلش والأب روني موميكا أمينا السر المساعدان في البطريركية السريانية الكاثوليكية، مثلا البطريرك إغناطيوس يوسف الثالث يونان، الأستاذ جوزف رضا ممثلا البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، رئيس جمعية الكتاب المقدس البريطانية الأنبا أنجيلوس، الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط الدكتور ثريا بشعلاني ، أمين عام جمعية الكتاب المقدس الدكتور مايك باسوس وفاعليات دينية واجتماعية.


بعد النشيد الوطني اللبناني، كانت كلمة ترحيب لمقدم البرنامج القس نبيل شحادة منسق برنامج ألفا في الشرق الاوسط ر.
باسوس
ثم ألقى أمين عام جمعية الكتاب المقدس مايك باسوس كلمة شرح فيها كيف ولدت " مبادرة المجوس: الشرق - الغرب". وقال: " كلما التقينا بقائد كنسي في لبنان والعالم، نسمع الهواجس ذاتها عن المسيحيين في كيفية مواجهة التحديات لتبقى الكنيسة ركنًا من أركان المجتمع وتساهم في نموه وأزدهاره.
لذلك بحثت جمعية الكتاب المقدس عن وسيلة لإطلاق المبادرة بإسم المجوس، هؤلاء الحكماء الذين أتوا من الغرب إلى الشرق، ثم حملوا البشرى السّارة إلى بلادهم".
وتابع : "نرجو في ختام مؤتمرنا، إحراز نتائج بناءة وفعالة تتوزع على قسمين:
1 - نشر كتاب يحتوي على كل ما تمّ تداوله في المؤتمر كي نصل إلى إعلان مشترك.
2 - مجموعة أفكار نخرج بها بطريقة ملموسة، نطبّبقها في منطقة الشرق الأوسط لإنشاء مجموعة مستدامة، لمواكبة المسيحيين في الشرق الاوسط"
.
بشعلاني
وتوجهت الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الاوسط الدكتورة ثريا بشعلاني إلى المدعوين بالشكر لتلبيتهم الدعوة ، للمشاركة في هذا اللقاء المشترك مع جمعية الكتاب المقدس شاكرة الجهود المبذولة في هذا الإطار.
وقالت: " يطيب لي أن أنظر إلى هذا اللقاء، الذي يجمع ابناء الكنيسة في الشرق والغرب، كعربونٍ للشركة الكنسية (koinônia) وكتجسيدٍ للكنيسة الواحدة الجامعة المقدسة الرسولية. فهذا اللقاء هو محطة لنلتقي ونصلي ونفكر ونعمل معا حول معنى الحضور المسيحي في هذا الشرق، على ضوء كلمة الله. فكلمة الله قادرة على الهامنا على ما هو من الله، هذا ان ارتضينا الاصغاء لها والعمل بحسبها."
أنجيلوس
بعدها أكّد رئيس جمعية الكتاب المقدس البريطانية الأنبا أنجيلوس، دعمه الكامل لإطلاق هذه المبادرة والتحاور في ظل التعقيدات التي تواجه الكنيسة في العالم، " فعملنا الكنسي يتطلب منا الجرأة لكسر حاجز الإرتباك، كي نكون أقوى من واقع العالم الذي نعيش فيه. والمطلوب من كنيستنا أن تواجه هذا الواقع المتغير من خلال مبادئ ثلاث هي:
1 - أن نتحلى بالجرأة ونسير إلى الأمام.
2 - أن نتذكر دائما رسالتنا ونحافظ على إحترام هذه المفاهيم التي تنبع من الكتاب المقدس.
3 - أن نحترم فرادة وإختلاف كل مخلوق بشري وألا نحدد قيمة أو جدارة الإنسان."


وأردف:" لقاؤنا اليوم ليس محاولة للاحتكار أو فرض سلطة معينة وإملاء أفكار، بل هو لقاء أخوة حقيقية ونحن مدعوون إلى الإتحاد برسالتنا الواحدة التي تجمعنا، لتبقى الروابط صلبة وقوية مهما كثرت الإختلافات".

سبيتري
بعد ذلك ألقى السفير سبيتري رسالة الكاردينال ساندري مضيفًا إليها كلمته الخاصة. وقال:" أشارك في الجلسة الإفتتاحية لمؤتمركم وأنا في غاية السرور، حاملا إليكم تحيات الحبر الأعظم ولي شرف تمثيله اليوم، الذي يأمل أن تساهم هذه اللقاءات المنعقدة في الشرق الاوسط الغالي على قلبه، في بناء السلام وزرع المحبة".
وأكد سبيتري أن الحبر الأعظم يدعو إلى تعزيز بناء السلام في الشرق، " فهو يخصص الأحد الثالث من كل شهر للصلاة على نيته تحديدا، ومن هنا أهمية هذا الحوار المسكوني الذي يجمع المؤمنين من كل أنحاء العالم لتعزيز الأخوة والإتحاد بين المسيحيين من خلال كلمة الله. ونحن على يقين أن هذا المؤتمر سوف يساعدنا على فهم تلك الكلمة بالعمق أكثر" .

وتابع: "إن الإصغاء إلى كلمة الله والعمل بها يوجهنا إلى الحقيقة ويقوينا ويزودنا بالحبّ لمواجهة المشاكل والتحديات ومساعدة إخوتنا، فهي ممكن أن تكون حلوة ومرّة في الوقت نفسه. وكم نحن بحاجة اليوم إلى الانبياء ليعلنوا الكلمة الحقّة لنا، نشر الحوار عوضًا النزاع والأخوة عوضًا عن الإنقسام."
وختم متمنيا النجاح لهذا الحوار المسكوني في ظل الإنقسامات التي تواجهنا اليوم لنبقى سائرين على طريق رسل المسيح.
أما محاضرة الافتتاح، فألقاها بطريرك الأرمن الاورثوذكس لبيت كيليكيا قداسة الكاثوليكوس آرام الأول كيشيشيان، ثم جرى عرض لبرنامج المؤتمر واختتم اليوم الاول بمأدبة عشاء على شرف المشاركين.

========= ندى القزح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

بعد 8 سنوات على صدور القانون 174...

تحقيق نظيرة فرنسيس وطنية - صدر القانون 174 الذي يهدف الى "الحد من التدخين وتنظيم صنع وتغلي

الثلاثاء 24 أيلول 2019 الساعة 12:49 المزيد

صرخة احتجاج لاهالي تنورين التحتا ...

تحقيق لميا شديد وطنية - تنورين التحتا، البلدة الوادعة والهادئة التي تشكل جزءا من تنورين

الأربعاء 11 أيلول 2019 الساعة 15:54 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب