النهار:ماكرون لحماية الاستقرار وتشويش مزدوج في بيروت!

السبت 21 أيلول 2019 الساعة 07:21 سياسة

وطنية - كتبت "النهار" تقول:مرة جديدة تتدافع التساؤلات والشكوك بل المخاوف حيال الجهود التي يبذلها رئيس الوزراء سعد الحريري مع الدول الصديقة والمانحة والمنخرطة في دعم لبنان، وقت تعود معالم توظيف الصراعات الاقليمية في الداخل اللبناني من خلال الاتجاهات والمواقف التي يتخذها "حزب الله" من جهة، وافتعال تطورات خطيرة كاستهداف الحريات الصحافية والاعلامية من جهة أخرى.


هذه الصورة ارتسمت تكراراً أمس في تزامن اطلاق الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله "زخة" مواقف تصعيدية حادة ضد المملكة العربية السعودية خصوصاً، في حين كان الرئيس الحريري زار المملكة عشية زيارة العمل التي قام بها أمس لباريس في مساعيه الرامية الى تأمين دعم سعودي اضافي للبنان كما الى اطلاق تنفيذ آليات مشاريع مؤتمر"سيدر". ومع تصعيد نصرالله نبرته التهديدية للرياض اسوة بالمسؤولين الايرانيين، لفتت الأوساط المراقبة لمضمون خطابه أمس انه تجاهل تجاهلاً تاماً القرار الاتهامي الأخير للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان الذي وجه الاتهام في جرائم اغتيال الامين العام السابق للحزب الشيوعي جورج حاوي ومحاولتي اغتيال الوزيرين السابقين مروان حماده والياس المر الى مسؤولين امنيين وعسكريين وعناصر في "حزب الله"، فيما ركز المضمون الداخلي للخطاب على مسألة الملاحقات القانونية للمتعاملين مع اسرائيل والفارين اليها.


وقد حذر السعودية من الرهان على حرب على إيران قائلاً إن الجمهورية الإسلامية "ستدمر المملكة"، وحث الرياض والإمارات على وقف الحرب في اليمن بدل شراء المزيد من وسائل الدفاع الجوي. وقال: "الحرب على إيران ليست رهاناً لأنهم سيدمرونكم… أنتم بيتكم من زجاج واقتصادكم من زجاج مثل المدن الزجاجية في الإمارات"، مشيراً إلى أن الهجوم على منشأتين لشركة "أرامكو" تسبب في البداية في خفض إنتاج السعودية من النفط إلى النصف. وأضاف أن هذا الهجوم أظهر قوة التحالف الذي تتزعمه إيران.


أما الجانب القاتم الآخر، فبرز في الاصرار المفاجئ على الاقتصاص من صحيفة "نداء الوطن" من طريق ادعاء النيابة العامة الاستئنافية في بيروت على رئيس تحرير الصحيفة الزميل بشارة شربل ومديرها المسؤول جورج برباري بمواد جزائية أبرزها "المس بكرامة الرؤساء" الامر الذي يكتسب خطورة وإن يكن الادعاء أحيل على محكمة المطبوعات. هذا التطور السلبي شكل واقعيا صدمة صحافية واعلامية ينتظر ان تتفاعل بتحركات اعلامية ونقابية في الايام القريبة. وعكس خطورة الخطوة النائب بطرس حرب الذي قال: "إذا كانت النيابة العامة الاستئنافية قد اضطرت الى أخذ هذا القرار بنتيجة توجيهات السلطة السياسية التي يبدو أنها قررت ضرب مبادئ النظام الديموقراطي الذي يقوم على حرية الرأي وحرية إنتقاد السلطة، والتي صممت على كمّ أفواه كل معارضيها وحصر الكلام السياسي والإعلامي بالمبّخرين لها ولأهلها، فإن هذا يشكل مخالفة فاضحة لأحكام الدستور اللبناني، ولا سيما الفقرة "ج" من مقدمتها التي تنص "لبنان جمهورية ديموقراطية برلمانية، تقوم على احترام الحريات العامة، وفي طليعتها حرية الرأي والمعتقد". وأضاف: "اننا لن نقبل بملاحقة كل من أبدى رأياً معارضاً لسياستها أو منتقداً لها، وسنواجه هذه السياسة التي تعتمدها عادة الأنظمة التوتاليتارية الديكتاتورية".


ماكرون والحريري


في غضون ذلك، نقل مراسل "النهار" في باريس سميرتويني عن مصادر فرنسية ولبنانية ان الخلوة التي جمعت الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الوزراء سعد الحريري صباح أمس في قصر الاليزيه "كانت ناجحة بامتياز" اذ استمرت قرابة ساعة ونصف ساعة وعرض خلالها الطرفان الواقع السياسي والأمني اللبناني وسادت المحادثات أجواء ود وتوافق بين الجانبين على التنسيق من أجل ان يظهر جميع اللاعبين ضبط نفس كاملاً حتى لا تتحول الصراعات الاقليمية الى لبنان. واكد الرئيس ماكرون أمام ضيفه التزام فرنسا الكامل وحرصها على الأمن والاستقرار في لبنان بعد المخاوف من تمدد الوضع الاقليمي الهش الى ربوعه.


أما في الشق الاقتصادي، فأكد الرئيس ماكرون التزام بلاده الكامل تطبيق القرارات التي اتخذت في مؤتمر "سيدر" لإعطاء لبنان الوسائل اللازمة ليستعيد وضعه الاقتصادي. ودعا في المقابل الحكومة اللبنانية الى التقدم في المشاريع لمواجهة التحديات المختلفة. وكانت تلك اشارة منه الى عدم اقرار الحكومة اللبنانية حتى الآن جميع الاصلاحات الضرورية.


وشكر الرئيس الحريري للرئيس الفرنسي تدخله من أجل وقف التصعيد بعد الخرق الاسرائيلي للقرار 1701 وأكد التزام لبنان هذا القرار. كما عرض على الرئيس الفرنسي الاصلاحات والجهد لاطلاق الاستثمارات، وأعلن عن اجتماع خلال شهر تشرين الثاني للجنة الاستراتيجية المنبثقة من مؤتمر "سيدر" في باريس للبحث في المشاريع وأولوياتها.


وأعلن الحريري توقيعه "خطاب نيات" لشراء معدات فرنسية عسكرية لتعزيز قدرات الجيش من خلال ضمانة فرنسية للحصول على قرض ميسر بـ??? مليون أورو مدته ما بين ?? و?? سنة في اطار اجتماع روما لدعم الجيش والقوى الامنية. وأبرز رئيس الوزراء أهمية القيام بالاصلاحات اللازمة التي ستشيع جواً ايجابياً بالنسبة الى الاقتصاد. وأعرب عن الحرص الفرنسي على مساعدة لبنان للمحافظة على استقراره على ان يكون اللبنانيون حريصين على الاصلاح ومحاربة الفساد.


ولم يأتِ الجانبان على ذكر التسهيلات المالية التي يحتاج اليها لبنان في أجل سريع من جراء أزمة السيولة التي يعانيها البلد وامكان عرض اليوروبوند في الأسواق العالمية بفوائد مخفوضة. وفي هذا السياق يبدو ان المنظمات الدولية والاقليمية كما الدول التي يمكنها ان تشارك في الاصدار تنتظر إقرار موازنة ???? لإعطاء جواب نهائي عن مشاركتها.


وبدا واضحاً ان لقاء ماكرون والحريري وفر جرعات قوية لاعادة ادراج مقررات "سيدر" كرأس حربة اساسية في الحماية الاقتصادية للبنان، علماً انه يمكن اختصار موقف ماكرون الذي أبلغه الى الحريري بأنه يرتكز على الحماية الاقتصادية والأمنية والسياسية للاستقرار في لبنان. وبرز ذلك من خلال البيان الذي تلاه ماكرون قبل خلوته مع الحريري إذ جاء فيه أن "فرنسا ستبقى ملتزمة أمن لبنان واستقراره، ضمن إطار قوات "اليونيفيل"، كما في إطار التعاون الوثيق الذي أطلقته والذي يربطها بالجيش والقوى العسكرية اللبنانية. كما سنثير أيضاً الأجندة التنفيذية للالتزامات التي اتخذناها معاً في روما في آذار 2018 لتزويد الجيش اللبناني العتاد اللازم".


كما أكد "أن فرنسا ملتزمة بالكامل تطبيق القرارات التي اتخذناها في مؤتمر سيدر في باريس في نيسان 2018. إنها مسألة إعطاء لبنان الوسائل للقيام بالإصلاحات الطموحة لكي يستعيد وضعه الاقتصادي، بدعم شركائه الدوليين وبثقة كاملة".


عون وباسيل


على صعيد آخر، يغادر رئيس الجمهورية ميشال عون بيروت قبل ظهر غد الى نيويورك لترؤس وفد لبنان الى دورة الجمعية العمومية للامم المتحدة، حيث يلقي الاربعاء كلمة لبنان، ويعقد لقاءات تشمل الامين العام للمنظمة الدولية انطونيو غوتيريس وعدداً من رؤساء الدول والوفود المشاركين.


وسينضم وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى الوفد المرافق للرئيس عون بعد جولة له على بعض الولايات الاميركية. وافتتح باسيل أمس المؤتمر الرابع للطاقة الاغترابية في واشنطن بكلمة كان أبرز ما تضمنته موقفه من ملف النازحين، اذ قال: "لا يمكن هذا الواقع أن يستمر بعد عقد واحد الى عقدين، وعلى لبنان تطبيق العودة التدريجية للنازحين السوريين الى بلادهم. ولا يقنعنا أحد أن ظروف العودة لم تتحقق بعد، فهي تحققت، فاسألوا أردوغان عنها وعن الإتحاد الأوروبي إن لم تصدقوا، وأسألوا وزير داخلية ألمانيا عن صفة النازح عندما يعود الى بلده، واسألوا الرئيس ترامب عن المكسيكيين وعن كل النازحين الى بلاده". وأضاف: "لقد قام لبنان بواجباته الإنسانية والأخلاقية والقانونية كاملة تجاه الشعبين الفلسطيني والسوري. واليوم، أصبحت العودة ضرورية ولن نرضاها سوى آمنة وكريمة، ولن نرضى أن يبقى مواطنونا في الخارج فيما جيراننا هم في الداخل".


************************************

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

بعد 8 سنوات على صدور القانون 174...

تحقيق نظيرة فرنسيس وطنية - صدر القانون 174 الذي يهدف الى "الحد من التدخين وتنظيم صنع وتغلي

الثلاثاء 24 أيلول 2019 الساعة 12:49 المزيد

صرخة احتجاج لاهالي تنورين التحتا ...

تحقيق لميا شديد وطنية - تنورين التحتا، البلدة الوادعة والهادئة التي تشكل جزءا من تنورين

الأربعاء 11 أيلول 2019 الساعة 15:54 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب