مجموعة درب عكار أثنت على جهود تنظيف بحيرة عيون السمك: يجب ان تلحظ الاستدامة وتعتمد الحلول الاقل ضررا وكلفة

الخميس 12 أيلول 2019 الساعة 16:02 اقتصاد وبيئة
وطنية - عكار أثنت مجموعة "درب عكار" البيئية على "الجهود التي يبذلها الحراك الساعي الى تنظيف بحيرة عيون السمك ورفع الضرر الحاصل عليها"، وأعلنت تشجعيها "كل من بادر وتحرك في هذا الإتجاه".


وأوردت المجموعة، في بيان، "بعض الملاحظات التي من شأنها الاضاءة اكثر على واقع حال البحيرة بيئيا ولكي تأتي الجهود ثمارها المرجوة لاستعادة هذه البحيرة حيويتها وتتخبط بالمساوئ البيئية التي اضرت بها كثيرا".

واعتبرت ان "الموضوع أكبر من مجرد حملة تنظيف"، عارضة جملة "معطيات وعقبات منها:

- تبلغ مساحة البحيرة حوالى 100 ألف متر مربع ومياهها مجمعة بواسطة سد بطول حوالى
140 الف متر، وتنظيفه يرتبط بأذونات وتراخيص من الوزارات المعنية.

- البحيرة ملوثة جرثوميا وتضم مستعمرات من السيانوبكتريا دمرت فعليا الحياة داخل البحيرة، وبالتالي فإن رفع النفايات الصلبة امر جيد لكنه غير كاف في ظل عدم معالجة التلوث الجرثومي الحاصل في البحيرة.

- ان التلوث بالنفايات الصلبة يستلزم ايقاف اي شكل من اشكال رمي النفايات والمكبات العشوائية والتي تمتد من اعالي الجرد حتى البحيرة وعلى حوض النهر كافة.

- تحويل مياه الصرف الصحي الى مجرى النهر هو السبب الاساسي في التلوث الجرثومي والكيميائي الحاصل في البحيرة، لذلك لا أمل بحل مستدام قبل انشاء محطات التكرير المزمع انشاؤها في بلدة مشمش وبزال، وقرى أخرى.

- من اهم الاسباب التي قد تعوق فتح السد وتفريغ المياه الآسنة الموجودة حاليا هو وجود سد البارد بمسافة ليست ببعيدة مما قد يهدد بارتفاع منسوب مياه السد وقد يشكل خطرا عليه، اضافة الى احتمال غمر الحوض الادنى الذي يضم بساتين ومنازل بالمياه، ونقل التلوث اليه بشكل اكبر مع عملية التفريغ التي قد تحصل".

وختم: "لذلك، نرى ان اعمال التنظيف يجب ان تضم خطة تلحظ الاستدامة في كل جوانبها وتعتمد الحلول الاقل ضررا وكلفة، ونعتبر ان احياء البحيرة من جديد يشكل املا لتنشيط السياحة البيئية، شرط ان يقترن ذلك برفع كل اشكال التعدي على حرمة النهر والبحيرة. ونبارك مجددا هذا الحراك ونضع كل امكاناتنا في التصرف".


======= ميشال حلاق/م.ع.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب