خير وسليمان تفقدا طريق خط البترول بعد انتهاء أعمال تعبيدها

الأحد 18 آب 2019 الساعة 10:45 اقتصاد وبيئة
وطنية - تفقد رئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير والنائب محمد سليمان، طريق خط البترول بعد انتهاء أعمال تعبيدها وتزفيتها، يرافقهم مدير شركة الأرز التي نفذت المشروع ربيع الحلبي.

واستتبعت الجولة باحتفال تكريمي لهما، أقامته بلدية خط البترول وحضره النائب وليد البعريني وحسن شندب ممثلا الوزير السابق اللواء أشرف ريفي ومنسق تيار "المستقبل" في عكار خالد طه وعضو المكتب السياسي في "التيار الوطني الحر" جيمي جبور ورؤساء بلديات ومخاتير وأمنيون وفاعليات المنطقة.

وكانت كلمة لرئيس البلدية وليد عثمان الفرج شكر فيها للرئيس سعد الحريري توجيهاته المستمرة لخدمة المنطقة، وشكر لخير وسليمان متابعتهما المستمرة لأعمال الطريق.

وألقى رئيس بلدية العماير رجم عيسى أحمد الشيخ كلمة باسم اتحاد بلديات وادي خالد شكر فيها الحريري، ونوه بدور خير "في تخفيف من الحرمان والتقصير الذي تعيشه مناطق عكار ووادي خالد".

خير
وأوضح خير في كلمة أن زيارته هي لمتابعة تنفيذ الأعمال والإشراف على المشاريع الضرورية والملحة لهذه المنطقة، بتوجيه وطلب دائم ومستمر من السلطة التنفيذية ومن الرئيس سعد الحريري بشكل مباشر، الحريص دائما على خدمة عكار واهلها". وشكر سليمان وكل نواب المنطقة "الذين تابعوا ويتابعون باستمرار كل طلبات المنطقة ومشاكلها". ولفت إلى أن "الرئيس الحريري سيضع خطة جديدة وآلية ستسمح بالوصول الى مساعدة معظم المناطق ومساعدتها".
وناشد نواب عكار "الضغط لاستكمال ملف المهنيات في عكار نظرا لأهميتها وحاجة المنطقة لها لكونها تخلق الآلاف من فرص العمل للشباب العكاري، وتشكل نقلة نوعية في العمل الإنمائي للمناطق في عكار".

سليمان
وكانت كلمة لسليمان قال فيها: "نحن في عكار نفتخر بأن تلتقي هذه الوجوه الطيبة من كل الاطراف والمناطق العكارية بشقيها الإسلامي والمسيحي لخدمة مناطقنا، وفي هذه المناسبة الطيبة نرحب بضيف عزيز على هذه المنطقة وعلى كل مناطق لبنان وحامل للخير ورجل سينصفه التاريخ لأنه رجل المهمات الصعبة، عنيت به اللواء خير، أهلا بك في منطقتك وبين أهلك في وادي خالد. وفي هذه المناسبة نشكر الرئيس سعد الحريري حامل الأمانة ومكمل المسيرة، مسيرة الرئيس رفيق الحريري هذا الإنسان الذي لا زلنا حتى اليوم نتذكر وقفته ودعمه لكل لبنان بعامة وإنصافه وادي خالد بخاصة بإعطائهم حق من حقوقهم وهي الجنسية اللبنانية التي كانت المنفذ الوحيد للشعور بوطنهم الأم".

ودعا الكتل السياسية إلى ان تكون "صفا واحدا وتتعاون مع الرئيس سعد الحريري في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر فيها البلاد للخروج من هذه الأزمة". وطالب كل القوى المتمثلة بالمجلس النيابي "وخصوصا التي نالت ثقة العكاريين، بالوقوف مع مطالب عكار وإنصافها ورفع الحرمان عنها والمسيطر عليها منذ سنين". وقال: "نحن أمام فرصة للدفاع عن عكار وحقوقها داخل المجلس النيابي عبر إقرار مجلس إنماء لمحافظة عكار وبعلبك الهرمل، والجلسة المقبلة هي اختبار لنا لإقرار هذا المشروع الذي سيكون النافذة الوحيدة لوضع عكار على الخريطة الإنمائية".

وشكر للنائبة بهية الحريري "موقفها الداعم لإنشاء مجلس إنماء خاص بمحافظة عكار"، وللبلدية جهودها، آملا في أن "تكون هناك مشاريع أكبر وتشمل كل مناطق وادي خالد وعكار".



==== خديجة عياش/ ن.ح.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب