عز الدين ممثلة بري في ذكرى تنظيم الاسرة:إعداد استراتيجية لتنظيم الأسرة شرط اساسي للتنمية وأكرر المطالبة بقانون الكوتا النسائية

الخميس 11 تموز 2019 الساعة 17:16 المرأة والطفل
وطنية - دعت النائبة عناية عز الدين الحكومة إلى "إعداد وتبني استراتيجية شاملة لتنظيم الاسرة وتمكينها"، معتبرة ذلك "شرطا اساسيا وجوهريا على طريق التنمية المستدامة الشاملة وعاملا مساعدا في المعالجات للواقع الاقتصادي المالي للبلاد، الذي يقر الجميع بصعوبته وخطورته وانعكاساته على الأسر اللبنانية في حال تعرض للمزيد من الاهتزاز".

ووجهت نداء الى القوى السياسية في البلاد "لتحمل مسؤولياتها الوطنية في الحفاظ على الاستقرار الوطني وتعزيز مناخات الوحدة الداخلية والابتعاد عن الخطابات واللغة التفريقية الاستفزازية، لتحقيق الوحدة وليس القسمة والتفرقة"، منوهة بـ"الدور الكبير الذي يقوم به دولة الرئيس نبيه بري في حل الخلافات والنزاعات وتدوير الزوايا وتقريب وجهات النظر، وهو الحريص الدائم على التماسك الداخلي على اعتباره ضمانا وقوة لنا في مواجهة كل التحديات الخارجية وعلى رأسها الاعتداءات الدائمة للعدو الصهيوني واطماعه المستمرة في مياهنا ونفطنا وارضنا.

كلام عز الدين أتى خلال تمثيلها رئيس مجلس النواب نبيه بري في الاحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس جمعية تنظيم الاسرة واليوم العالمي للسكان، مؤكدة "إهتمام دولته الدائم بكل ما يتعلق بالتنمية، ودعمه الدائم للانشطة المختلفة المتعلقة بشؤون الاسرة والحضور النيابي الواسع في مختلف المؤتمرات واللقاءات ذات الصلة".

وأشارت إلى "ما يعانيه لبنان من تحديات وتحمله لآثار الحروب والمشاكل الاقتصادية، حيث يرزح اليوم تحت عبء ازمات عديدة ومنها النزوح السوري واللجوء الفلسطينيين، ويعاني نزفا مستمرا لابنائه المغادرين بحثا عن لقمة العيش الكريم"، معتبرة
أن "تعثر الحلول السياسية للأزمة السورية والاتجاهات الظالمة لما يسمى ب"صفقة القرن"، تطرح المزيد من التأزم على صعيدي ملف النزوح واللجوء وهو امر لا يمكن تحمله على الصعيد الوطني خصوصا ان لبنان يعاني ازمة اقتصادية حادة، اضافة إلى التوترات المستجدة على مستوى الاقليم وتأثيرها على الاقتصاد الوطني والاستقرار الامني، وهو ما يتطلب تنبها شديدا وحكمة عالية في معالجة الامور وادارة شؤون البلاد.



واكدت عز الدين على أهمية الأسرة في تحقيق النهوض والتقدم كونها الباب الالزامي لتحقيق الاستقرار والامن بمعناه الواسع والشامل والذي يشمل المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، لافتة الى ان المسؤولية اليوم اصبحت عالمية في الحفاظ وتثبيت الأسرة ككيان وأسلوب حياة وتمكينها بكامل افرادها وخصوصا المرأة .

وحذرت من "تزايد مشكلات التفكك الاسري وخصوصا في ظل العولمة وآثارها، اضافة الى المشاكل داخل الاسر وكذلك الهجرة القسرية لاحد ركني الاسرة الاساسيين، او اضطرار العوائل الى النزوح عن مساكنها وديارهما او لما تسببه النزاعات والحروب من ضحايا وفقدان العديد من الاطفال والابناء لابائهم وامهاتهم، التي تشكل جميعها عوامل تضغط سلبا على استقرار الاسرة وتحقيق الوظائف التربوية والاجتماعية والاقتصادية المنوطة بها".

وأسفت "للواقع الذي يعيشه العالم اليوم، وهو يحيي اليوم العالمي للسكان، بحيث نشهد عودة وردة نحو التسلح والحروب الباردة والاقتصادية وصناعة الازمات، واشتعال الكثير من المناطق بالمزيد من الاقتتال والحروب، مع استمرار الاختلال في النمو والتنمية وتوزيع الثروة واستغلال الطاقات والثروات الطبيعية".

واعتبرت أن "احدى اهم مسؤوليات منظمة الامم المتحدة في ظل هذه الظروف هي السعي الجاد الى التصدي للاسباب العميقة لمشاكل السكان والاسرة من خلال:

اولا: معالجة النزاعات والتوترت الدولية عبر سيادة القانون وشرائع ومواثيق الامم المتحدة واعطاء الحقوق لأهلها.

ثانيا: ردم الهوة والفجوة التقنية والعلمية بين الامم ودعم استثمار الشعوب لطاقاتها وقدراتها وامكانياتها الكامنة وفق معايير العدالة والحوكمة الرشيدة، وتمكين الدول النامية من اجراء التحولات اللازمة والمطلوبة لتعزيز مستوى الرفاهية لسكانها.

ثالثا: تفعيل عمل منظمة الصحة العالمية من خلال تعزيز التعاون لمكافحة الامراض والاوبئة وتعزيز الثقافة الصحية وصولا الى اعتبار الصحة والوصول الى الخدمات الصحية حقا لكل انسان.

رابعا: تنظيم التواصل والانفتاح العالمي بما يكفل احترام الخصوصيات والقيم والسلوكيات لكل مجتمع، مع احترام ثقافة التنوع وعمليات التبادل الثقافي وتشجيعها.

خامسا : مواجهة الحروب الاقتصادية والتجارية الناعمة واعتبارها كالحروب العسكرية تهديدا للسلم العالمي لأنها تطاول مجتمعات بأكملها وتقع اثارها السلبية على الاسر وخصوصا الفقيرة منها".

ورأت أن "المسار صعب وطويل للوصول الى نتائج سريعة في النقاط المشار اليها، لكوننا اعتدنا على تحكم موازين القوى وليس موازين الحق"، مؤكدة "ضرورة الاستمرار في التعويل على المؤسسات الدولية وخصوصا الامم المتحدة واستمرار التواصل البناء والفاعل معها لعلنا نساهم في ايجاد بيئة مناسبة لادراك التغيير ولو تدريجيا او جزئيا".

وأكدت "ضرورة إعتماد منهجية الشراكة بين كل الاطراف المعنيين، حكومات ومؤسسات المجتمع الاهلي والمدني".

ودعت إلى "تضافر كل الجهود في لبنان"، وأبدت من موقعها رئيسة لجنة المرأة والطفل النيابية، "استعدادها الكامل للعمل بشكل مشترك مع جمعية تنظيم الاسرة على التنمية وتمكين الاسرة ومع صندوق الامم المتحدة للسكان ومع كل الناشطين في المجتمع المدني للتشريع والقوننة في مجال حماية الاسرة اللبنانية وتمكينها وتنظيمها"، مشيرة الى "ضرورة العمل في الاتجاهات التالية:

اولا: الصحة وتحقيق هدف وصول كل المواطنين وبشكل مجاني الى الخدمات الصحية الاساسية بما يحقق امنا صحيا وطنيا.

ثانيا: مكافحة الفقر من خلال تدعيم شبكات الامان الاجتماعي وتعزيز فرص الحصول على قروض ميسرة صغيرة، على سبيل المثال لا الحصر، وايجاد صيغ لدعم حاجاتها الاساسية ومساندتها.

ثالثا: تمكين المرأة عبر تعزيز قدراتها الاقتصادية وتعزيز مشاركتها السياسية. وهنا أكرر ضرورة اقرار قانون الكوتا النسائية ولو كمرحلة اولى في اطار تعزيز فرص وصولها الى مواقع القرار السياسي وخاصة الندوة البرلمانية (الكوتا في النقابات والاحزاب).

رابعا: رعاية الطفولة من خلال مكافحة عمالة الاطفال وتحقيق الزامية التعليم حتى الصفوف المتقدمة وايجاد شبكات الامان في مقابل كل اشكال العنف تجاههم.

خامسا: مكافحة التمييز وخصوصا ضد المرأة وجعلها متساوية في حقوقها لجهة فرص العمل وفوارق الاجر ووقايتها من العنف المنزلي والاسري والتنمر الاجتماعي، ووضع التشريعات اللازمة للحد من تسليع المرأة.

سادسا: معالجة البطالة عبر تبني سياسات اقتصادية توفر فرص العمل وتعزيز ثقافة الاقتصاد الانتاجي.

سابعا: التعليم وتطوير المؤسسات التعليمية الرسمية والخاصة".



=======نبيل ماجد/ م.ع.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

نائب رئيس الحكومة اللبنانية: لبنان ليس بحاجة إلى مؤتمر سيدر للنهوض والبطولات الوهمية لا تصل إلى سدة الرئاسة

مستشفى البترون مهدد بالإقفال خلال...

تحقيق لميا شديد وطنية - البترون - ها هو مستشفى البترون، التجربة الاستشفائية النموذجية، على

الأربعاء 17 تموز 2019 الساعة 16:53 المزيد

توسع زراعة الزيتون في البقاع الشم...

تحقيق جمال الساحلي طنية - تعتبر شجرة الزيتون من الزراعات المباركة التى ورد ذكرها في الكتب

الثلاثاء 16 تموز 2019 الساعة 11:16 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب