اتحاد الشباب الوطني حمل وزارة التربية مسؤولية عدم حصول بعض الطلاب على بطاقات الترشيح للامتحانات

الأربعاء 12 حزيران 2019 الساعة 18:09 تربية وثقافة
وطنية - حمل اتحاد الشباب الوطني في بيان، "وزارة التربية والتعليم العالي مسؤولية أزمة عدم حصول بعض الطلاب على بطاقات الترشيح الخاصة بالإمتحانات الرسمية التي انطلقت اليوم"، متسائلا: "إلى متى سيبقى طلاب لبنان يدفعون ثمن كوارث الطبقة السياسية؟"، معتبرا أن "وزارة التربية والتعليم العالي لم تكتف بمشاهدة أزمة الجامعة اللبنانية، التي أعلن أساتذتها الإضراب منذ أكثر من شهرين، اعتراضا على بعض مواد مشروع قانون موازنة عام 2019، والتي تمس بحقوقهم المكتسبة، وهذا ما سيؤدي إلى تأخير إنهاء العام الدراسي. وبالتالي، التأثير على مستقبل الطلاب، بل إن دوائر هذه الوزارة تسببت ونتيجة لتقاعسها في مهامها أو أخطاء إداريين فيها بحرمان 1700 طالب من تقديم إمتحانات الشهادة المتوسطة".

ورأى أن "الأزمة التي تفجرت منذ يومين تتحمل مسؤولياتها بالكامل وزارة التربية والتعليم العالي، فبعض الطلاب حرم من تقديم الإمتحانات نتيجة لأخطاء إدارية ارتكبها موظفو الوزارة الذين قاموا بتسجيل اسم المدرسة بشكل خاطئ، والبعض الآخر حرم من تقديم الإمتحانات نتيجة عدم تقديم مدارسهم كامل مستندات الترخيص المطلوبة".

وقال: "إن تصريح وزير التربية والتعليم العالي اليوم، والذي أكد خلاله أن الوزارة قامت بمراسلة هذه المدارس في نيسان الفائت، هو دليل إدانة لدوائر وزارة التربية على تقصيرها بالقيام بواجباتها. وبالتالي، فهي مطالبة اليوم بتصحيح أخطائها، بدلا من تحميل تبعاتها للطلاب، وإننا نخشى ألا يكون هذا الأمر مقتصرا على طلاب المرحلة المتوسطة، بل يشمل طلاب المرحلة الثانوية التي تبدأ إمتحاناتهم في بداية الأسبوع المقبل".

أضاف: "إن ما نشهده في القطاع التعليمي خلال الفترة الأخيرة من إضراب في الجامعة اللبنانية وأزمة بطاقات الترشيح للامتحانات الرسمية لا يدفع ثمنها سوى الطلاب، وهي نتيجة طبيعية للكوارث التي ارتكبتها الحكومات المتعاقبة في حق التعليم عموما، والتعليم الرسمي خصوصا"، داعيا إلى "العمل على حل أزمة بطاقات الترشح بسرعة قصوى وإجراء دورة أولى استكمالية لكل الطلاب الذين حرموا من تقديم الإمتحانات التي تقام حاليا، وعدم الإكتفاء بما طرحه وزير التربية بالسماح لهؤلاء الطلاب بتقديم الإمتحانات في الدورة الثانية، وذلك لإعطاء كل طلاب المرحلة المتوسطة فرص متساوية بالنجاح".

كما دعا إلى "العمل على إصدار بطاقات ترشيح لطلاب المرحلة الثانوية الذين يعانون من المشكلة نفسها إذا وجدت، خصوصا أن طلاب المرحلة الثانوية سينتقلون إلى مرحلة تعليمية أعلى، ومنهم من يريد متابعة دراسته الجامعية في الخارج".



============= ن.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب