نواب تكتل بعلبك الهرمل استعرضوا مع البلديات مسار معالجة محطات الصرف الصحي لإيعات واليمونة ودير الأحمر

السبت 25 أيار 2019 الساعة 18:19 اقتصاد وبيئة
وطنية - عقد نواب "تكتل بعلبك الهرمل" لقاء في قاعة بلدية إيعات، مع رؤساء البلديات واتحادات البلديات المعنية بمشكلة محطات الصرف الصحي في المنطقة، حضره النواب: حسين الحاج حسن، غازي زعيتر، علي المقداد وإبراهيم الموسوي، رئيس اتحاد بلديات بعلبك نصري عثمان، رئيس اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر جان فخري، رؤساء بلديات: بعلبك العميد حسين اللقيس، إيعات حسين عبد الساتر، دير الأحمر لطيف القزح وشليفا يوسف رعيدي، عضو قيادة منطقة البقاع في "حزب الله" هاني فخر الدين، مسؤول مكتب الشؤون البلدية لحركة "أمل" في البقاع عباس مرتضى، ممثل العمل البلدي ل"حزب الله" في البقاع حسين عواضة، مخاتير بلدة الكنيسة، وفد من عمال تشغيل وصيانة أنظمة المياه والصرف الصحي في بعلبك النبي شيت وبعض قرى شمال بعلبك.

الحاج حسن

وتحدث الحاج حسن، فقال: "ضمن إطار المتابعة سويا للملف الذي يشمل محطات الصرف الصحي في إيعات واليمونة ودير الأحمر والمسيل، كما يشمل عقد التشغيل والصيانة لأنظمة المياه والمجاري الصحية لمنطقة بعلبك النبي شيت وبعض قرى شمال بعلبك، التقيت باسم تكتل بعلبك الهرمل النيابي معالي وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني يوم الثلاثاء الماضي، بحضور محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر، مدير عام مؤسسة مياه البقاع رزق رزق، رئيس مصلحة تصحيح المحيط في المديرية العامة للموارد المائية والكهربائية في الوزارة مفيد الدهيني، ممثل عن مجلس الإنماء والإعمار، رئيس بلدية إيعات حسين عبد الساتر، ممثل عن شركة ACE المكلفة بإعداد الدراسات لمحطة إيعات، ومستشاري الوزيرة بستاني، وتم الاتفاق على تمديد العمل في عقد تشغيل وصيانة أنظمة المياه والمجاري الصحية في بعلبك النبي شيت وبعض قرى البقاع الشمالي، حتى 31 أيار بما يشمل رواتب العمال والمستخدمين، وتم تحديد موعد للتسلم والتسليم بين المتعهد السابق والمتعهد الجديد لتشغيل الآبار".

أضاف: "وخلاصة ما اتفقنا عليه بخصوص محطة إيعات، أن تستكمل شركة ACE دراساتها خلال مهلة 15 يوما، وتشمل تطوير محطة إيعات بتجهيزات لمعالجة فصل الزيوت عن مياه الصرف الصحي، وإنشاء برك في أرض المحطة وضمن قطعة أرض تعهدت بلدية إيعات بتقديمها، لاستيعاب المياه الإضافية التدفقة نتيجة غزارة كميات المتساقطات، وهنا لا بد لي من توجيه التحية إلى معالي الوزيرة بستاني التي أصرت على اعتماد المعالجة الثلاثية على أعلى مستوى للمعالجة".

وتابع: "كما اتفقنا بحضور سعادة المحافظ بشير خضر على أن يصار إلى التشديد على البلديات في حوض محطة إيعات لمنع تصريف أي فضلات يجب عدم رميها بالمجاري، من زيوت وبقايا المسالخ وزيبار زيتون وغير ذلك، وأضيفت إلى دراسات الشركة مسح كل المؤسسات في نطاق المحطة للتعرف على أنواع النفايات التي تصدر عنها، وأنواع ما يتم رميه في المجاري ويصل إلى المحطة، ليتم تحديد المعدات المطلوبة، ونأمل الوصول إلى نتيجة سريعة لحل هذه المشكلة البيئية والصحية".

وأشار إلى أن "العنوان الثالث كان محطة اليمونة التي بدأ المتعهد العمل بها وسيعتمد في معالجة مياه الصرف الصحي المعالجة الثلاثية للمياه، أما بخصوص محطة دير الأحمر فكان هناك شبه إجماع بأن المحطة الحالية غير قابلة للتأهيل، وتم الاتفاق على إرسال فريق فني للكشف على محطة دير الأحمر لتحديد التوجه المطلوب سواء بإعادة تأهيلها أم بإنشاء محطة جديدة بالكامل، فلا يجوز أن تبقى دير الأحمر، وهي إحدى بلدات قضاء بعلبك الكبرى بدون محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي تخدم أيضا قرى الجوار".


وأكد أنه "سيتم تنظيف المسيل المعد بالأصل لتصريف مياه الأمطار والمياه السيلية شتاء". وختم: "هذا ملف وطني وبيئي لأهالي بعلبك وإيعات وشليفا وبتدعي ودير الأحمر ومقنة والكنيسة، وليس ملفا سياسيا، والمعني به كل القرى المتضررة دون استثناء، والتي تحملت التداعيات البيئية والصحية، ونحن وإياكم معنيون بالمتابعة والمعالجة للوصول إلى نتائج إيجابية".

زعيتر

بدوره توجه زعيتر بالشكر إلى بستاني "على نواياها الطيبة ورغبتها بالعمل الجاد"، وقال: "نحن في تكتل بعلبك الهرمل النيابي لم نتخل عن المتابعة، ولكن النوايا الطيبة والوعود لا تكفي، فالعبرة في التنفيذ، وتجاربنا السابقة تجعلنا نطرح هواجسنا".

وأكد أنه "لا يمكن القبول بأي شكل من الأشكال بتصريف مياه الصرف الصحي غير المعالجة بالمسيل الذي يصل إلى بلدة الكنيسة، ونعتبر أي ضرر يصيب أي بلدة يعني الجميع، ولا يجوز حل مشكلة بيئية في بلدة معينة على حساب بلدة أخرى".

المقداد

وأعرب المقداد عن أسفه "لغياب العمل المتقن في غالبية المشاريع المنفذة في لبنان، والسعي لتدارك الأخطاء التي كان يمكن تلافيها عند إعداد الدراسات والتخطيط لأي عمل، فنحن الآن نعاني من مشكلة تقنية في محطة إيعات لغياب فرضية تدفق زيوت ومواد تعطل نظام المعالجة بالبكتيريا الهوائية الذي تعتمده المحطة، ومشكلة فيضان المياه نتيجة غزارة الأمطار هذا العام، مما جعل المحطة على الأقل لا تعمل بالشكل المناسب، فيجب اعتماد حل جذري للمشكلة، حتى لا نواجه بعد سنوات مشكلة مماثلة أو مشاكل إضافية، ويدفع ثمن ذلك المواطن نتيجة تلوث التربة والهواء والمياه الجوفية".

وطالب بتنفيذ "السدود لتجميع المياه السيلية للاستفادة منها في الري وتأمين مياه الشفة لقرانا، وعلينا الاتجاه إلى حلول أساسية تستوحي العمل المستدام وتلحظ المستجدات، وليس العمل على الصدمة، وبأساليب آنية وظرفية".

وختم: "موضوع محطة الصرف الصحي في إيعات بذل لمعالجته الكثير من الجهود واللقاءات والدراسات والاجتماعات المكثفة، ولكن المهم النتيجة لتخفيف الضرر البيئي والصحي عن الناس، ونلفت نظر المسؤولين والمعنيين بهذا الملف أن هذه المنطقة هي زراعية ومنطقة مياه سطحية وجوفية، وأي ضرر انعكاساته كبيرة على المستوى الوطني".

ونوه رؤساء البلديات والاتحادات البلدية بالمتابعة المعتمدة لحل المشكلة، وأملوا "الإسراع في المعالجة لتصل الأمور إلى خواتيمها الإيجابية، لأن التداعيات لمياه الصرف الصحي المتجمعة في السهول والمسيل، والروائح المنبعثة منها لم تعد تحتمل، وأضرارها تطال بلدات إيعات ودير الأحمر وشليفا والكنيسة بصورة خاصة".



======= محمد أبو إسبر/ ن.أ.م

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch original Beam on Hyde Park Corner

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب