الفوعاني: لمزيد من الوحدة في ما بيننا لمواجهة الاخطار

الخميس 16 أيار 2019 الساعة 22:03 سياسة
وطنية - رأى رئيس الهيئة التنفيذية في حركة "امل" مصطفى الفوعاني، خلال افطار رمضاني لعوائل الشهداء والجرحى في حارة حريك، انه "من الطبيعي أن تواجه الموازنة التي تناقش اليوم والتي أعدتها وزارة المال، الصعوبات لاقرارها لأنه من المرات الأولى التي يجري العمل فيها على موازنة حقيقية تناقش كل تفاصيل المالية العامة في البلد وتشكل مدخلا لوقف الهدر المزمن الذي تكاثر ويصعب استئصاله بموازنة واحدة".

أضاف: "نستغرب الأجواء التي تفتعل اليوم حول الوضع الاقتصادي والمالي والذي تسبب ببلبلة عارمة على مستوى فئات المجتمع، وهذا المناخ الذي فرض أقل ما يقال فيه ما وصفه الاخ الرئيس بري بأنه مناخ تآمري على البلد".

واعتبر "ان اساس الفساد هو النظام الطائفي والطائفية ونحن في حركة امل ومنذ تأسيسها مع الامام الصدر ودائما مع الرئيس بري كنا ندعو الى الغاء الطائفية التي نراها نقمة على هذا النظام وسببا رئيسا في فساد الدولة ومؤسساتها".


ورأى "ان ما تمر به منطقتنا بحاجة الى مزيد من الوحدة في ما بيننا لمواجهة الاخطار، وخصوصا ان في خاصرتنا كيانا غاصبا يسعى ليلا ونهارا لنهب ثرواتنا واستباحة اجوائنا"، مشيدا برسالة رئيس الجمهورية الى سفيرة الولايات المتحدة التي تعتبر "تطورا مهما وتضع الكرة في ملعب الامم المتحدة والولايات المتحدة واذا وصلنا الى ايجابيات في هذا الملف سنعكس الامر ايجابا على ملف النفط والغاز وهنا نبدأ بحل ازمة البلد الاقتصادية".

ولفت الى "ان صفقة القرن التي تسعى اليها اسرائيل وحلفاؤها لن تمر طالما هناك خط مقاومة تعبد بدماء الشهداء"، مؤكدا "الالتزام بنهج المقاومة الذي ارساه الامام الصدر وعبد طريقه الشهداء والجرحى، وان فلسطين دولة عربية وعاصمتها الابدية القدس الشريف، وفي فلسطين رجال ثورة لن يسمحوا بتصفية قضيتهم مهما كان الثمن".



===========/ر.ا

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch Full Beam on Hyde Park Corner<<

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب