اشكال في سبلين حول دخول اشخاص الى البلدية ليلا رغم وجود قرار من النيابة المالية بالتحفظ على ملفات وسجلات عائدة للبلدية

الخميس 21 آذار 2019 الساعة 19:19 متفرقات
وطنية - افاد مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في اقليم الخروب احمد منصور عن خلاف وقع ليل أمس في بلدة سبلين حول وجود اشخاص في القصر البلدي في وقت متأخر من الليل، على الرغم من وجود قرار من النيابة العامة المالية التي تحفظت على مجموعة من الملفات والسجلات واجهزة الكومبيوتر العائدة للبلدية، والتي قامت بحجزها الاسبوع الماضي في احدى غرف المجلس البلدي وختمها بالشمع الأحمر لمتابعة التحقيقات بناء على اخبار مقدم الى النيابة العامة المالية.

وتطور الإشكال الى تلاسن وتبادل الإتهامات، فحضرت على الأثر وحدات من الجيش وقوى الأمن الداخلي والأجهزة الأمنية، كما حضر النائب العام المالي القاضي الدكتور علي ابراهيم، حيث استمع الى افادات كل من رئيس البلدية والشبان الذين كانوا داخل القصر البلدي وخارجه.

بيان
من جهة ثانية، اصدرت بلدية سبلين بيانا توضيحيا حول الحادثة جاء فيه:"نوضح حقيقة ما حصل ليلا في بلدة سبلين، حيث كانت امينة الصندوق في بلدية سبلين السيدة نوال الحسيني متواجدة في القصر البلدي في تمام الساعة الثامنة من مساء يوم الاربعاء تقوم بتحضير الملفات التي طلبتها لجنة التفتيش التي غادرت مبنى البلدية تمام الساعة السابعة على ان تعاود التحقيق صباح اليوم الخميس، بالشكوى المقدمة ضد رئيس وأعضاء بلدية سبلين".

اضاف البيان: "بعد مرور عدد من المواطنين ورؤيتهم لمبنى البلدية مضاء اعتبروا ان رئيس البلدية يقوم بتزوير المستندات - رئيس البلدية لم يكن متواجد أساسا في المبنى بالاضافة الى إقفال لبعض الغرف بالشمع الاحمر من قبل لجنة التفتيش - وتجمهر عدد من المواطنين محاولين الدخول الى حرم القصر البلدي، بعدها تم الاتصال برئيس البلدية السيد محمد قوبر وعند وصوله وما لبث ان فتح باب القصر البلدي حتى تم التهجم عليه وتناوله ببعض الضربات ومن ثم تم التعدي على زوجته وهي الان موجودة في العناية في مستشفى حمود الجامعي، نصف ساعة واكثر وهناك محاولات لضرب رئيس البلدية وشرطة البلدية تحاول حمايته".

وتابع: "تم استدعاء القوى الامنية من جيش ودرك وفوج تدخل سريع وتم الاتصال بالمدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم المسؤول عن ملف التحقيق. تم اقتياد 13 شخصا ممن حاولوا التهجم على رئيس البلدية للتحقيق معهم و معرفة أسباب اقتحامهم مبنى البلدية".

وختم البيان: "الملف لم يقفل حتى الساعة بانتظار انتهاء التحقيق والقرار الذي لم يصدر حتى الان بانتظار الطبيب الشرعي وما ستظهره الكاميرات الموجودة داخل البلدية. تم تسطير دعوى من قبل رئيس واعضاء بلدية سبلين بحق كل المتورطين بالهجوم على القصر البلدي".



============ع.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب