لجنة إدارة مشروع الدعم البريطاني أطلقت العمل رسميا بغرف التحقيق النموذجية المستحدثة في القرية التدريبية

الجمعة 15 آذار 2019 الساعة 19:19 متفرقات

وطنية - عقدت لجنة الاستراتيجية لإدارة مشروع الدعم البريطاني SPMC، ظهر اليوم، اجتماعا في معهد قوى الأمن الداخلي - عرمون لإطلاق العمل رسميا بغرف التحقيق النموذجية المستحدثة في القرية التدريبية ونظام الكاميرات الخاص بها.

حضر الاجتماع المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، السفير البريطاني كريس رامبلنغ مترئسا وفدا، وكل من قادة الوحدات في قوى الأمن الداخلي: قائد القوى السيارة العميد فؤاد حميد الخوري، قائد شرطة بيروت العميد محمد الايوبي، قائد الشرطة القضائية العميد أسامة عبد الملك، قائد معهد قوى الامن الداخلي العميد أحمد الحجار، قائد الدرك الإقليمي العميد مروان سليلاتي، ورئيس هيئة الأركان العميد نعيم الشماس.

عثمان
وألقى اللواء عثمان كلمة قال فيها: "نلتقي وإياكم هذه المرة في معهد قوى الأمن الداخلي، في إطار الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية لإدارة مشروع الدعم البريطاني (SPMC) استمرارا في تنفيذ مضمون مذكرة التفاهم التي جرى توقيعها في 30 حزيران من عام 2016 ما بين وزارة الداخلية اللبنانية ووزارة الخارجية البريطانية ممثلة بسفارتها الكريمة في لبنان، ولتأكيد الإلتزام ببنودها ومتابعة مقرراتها، إيمانا منا بأن العمل المؤسساتي هو استمرار، كما لنؤكد من جديد التعاون والشراكة بين بلدينا وأجهزتنا الأمنية، فالجهود التي تم بذلها في سبيل تطوير عمل قوى الأمن الداخلي بمساعدة المشروع البريطاني أدت الى نتائج مهمة وعديدة تساعد قطعات قوى الأمن الداخلي في أدائها وتحولها الإستراتيجي الى شرطة مجتمعية وفصائل نموذجية".

وتابع: "إضافة الى ما تم تحقيقه سابقا ضمن هذا المشروع من إنجازات تتلخص بالآتي:
- المعهد: تحقيق برامج تدريبية حديثة قائمة على التدريب التشبيهي والعملي.
- القوى السيارة: تحقيق دليل لإدارة عمليات حفظ الأمن والنظام وتشكيل فرق تخطيط للمهام الكبرى.
- شرطة بيروت: تطوير البنى التحتية، لا سيما تلك المتعلقة بالمعلوماتية بغية تدعيم نموذج الشرطة المجتمعية وضمان النجاح في تطبيقه. اليوم، نحن هنا لإطلاق العمل رسميا بجزء جديد من المشروع متمثلا بغرف تحقيق نموذجية في القرية التدريبية في المعهد مع السيناريوهات التدريبية عليها وتغطيتها بنظام المراقبة والتحكم بواسطة الكاميرات (CCTV) وتجهيزها بالمعدات الإلكترونية والتكنولوجية التي تعزز كفاءة التدريب وتساهم في قدرات القرية التدريبية من الناحيتين التقنية والفنية".

وختم: "إن هذا التعاون مع الحكومة البريطانية يندرج ضمن خطة تعاون كبرى تقيمها حكومتنا وأجهزتها ومؤسساتها لتطوير عملها بشكل يساهم في تفعيل مكافحة الجريمة والإرهاب ودمج شرائح المجتمع بالعمل الأمني والشرطي لنتوصل معا نحو مجتمع أكثر أمانا. وبذلك، نساهم على المستوى العالمي في الحد من تفشي الجريمة والإرهاب اللذين يقضا مضاجع المجتمعات الدولية كافة التي أصبحت مرتبطة ببعضها ارتباطا وثيقا نتيجة التطور والانفتاح العالميين المنبثقين عن العولمة الحديثة. نشكر تعاونكم وجهودكم على كل ما تساهمون به في سبيل تطوير قوى الأمن الداخلي".


رامبلنغ
ثم ألقى السفير رامبلنع كلمة قال فيها: "سرني اليوم لقاء اللواء عثمان وفريقه للبحث في دعم المملكة المتحدة المستمر لقوى الأمن الداخلي".

أضاف: "تشكل شراكتنا مع قوى الأمن الداخلي جزءا رئيسيا لدعمنا الدولة اللبنانية. وكان لي شرف إطلاق غرف التحقيق النموذجية والنظام المستحدث للمراقبة والتحكم بواسطة الكاميرات، إذ ستتيح هذه الوحدة الفرصة لعناصر الشرطة على التدرب على كل الأدوار في مراكز الشرطة بما فيها التحقيقات الجنائية".

وتابع: "نحن ندعم التزام قوى الأمن الداخلي في توفير التدريب الذي يندرج في صميم معايير ومبادئ حقوق الإنسان في بيئة خاضعة للرقابة، مع التوجيه والدعم من قبل مدربي قوى الأمن الداخلي ذوي الكفاءة العالية.

وختم: "أتطلع الى تعزيز شراكة وتعاون المملكة المتحدة مع قوى الأمن الداخلي ولبنان في السنوات المقبلة، ونحن سنبقى ملتزمين بمساعينا المشتركة في هذا الإطار".

الحجار
بدوره، تحدث العميد الحجار عن "مراحل تنفيذ مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين وزارة الداخلية والبلديات والسفير البريطاني في 30 حزيران من عام 2016، والتي أطلقت مسارات عمل مشروع الدعم البريطاني لقوى الامن الداخلي والمتمثلة بالآتي: التحول الاستراتيجي لقوى الامن الداخلي وتطوير العمل الشرطي - الشرطة المجتمعية، إضافة الى دعم الممكنات الاستراتيجية في قوى الامن الداخلي".

أبي خليل وقزي
ثم تحدث قائد المدرسة المشتركة الرائد جورج ابي خليل وآمر دورة محقق في معهد قوى الامن الداخلي - عرمون الملازم أول كليمون القزي عن "سيناريو العمل في غرف التحقيق الحديثة في الفصائل النموذجية في قوى الامن الداخلي وطرق التدريب المتخصصة وأساليبه.

معوض
أما مارك معوض من فريق الدعم البريطاني فتحدث عن "الاتفاقية والمراحل التي قطعتها والتحديات وآفاق المشاريع الجديدة".

وفي الختام، جال عثمان ورامبلينغ والحضور في غرف التحقيق النموذجية المستحدثة في القرية التدريبية ونظم الكاميرات الخاصة بها".



===================ن.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب