أبو غزاله في احتفال مركز الاعلاميات العربيات: الوطن العربي كان هدفا لعملية تدمير خطط لها العدو الصهيوني

الخميس 14 آذار 2019 الساعة 16:39 اقليميات
وطنية - نظم مركز الإعلاميات العربيات بالتعاون مع ملتقى طلال أبو غزاله المعرفي إحتفاله السنوي تحت عنوان "الأيادي البيضاء في الأردن وفلسطين"، إحتفالا بيوم الإعلامية العربية، وتحت رعاية الدكتور طلال أبو غزاله، بحضور ضيف الشرف المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس.

أبو غزالة
في مستهل اللقاء، قال الدكتور أبو غزاله "نعرف جميعا أن الوطن العربي كان هدفا لعملية تدمير مادية ومعنوية خطط لها العدو الصهيوني، ونعرف أن ذلك أدى إلى شعور عارم بالإحباط خصوصا لدى جيل الشباب الذي يشكل جل أمتنا، من هنا أتمنى على إعلامنا أن يلتفت إلى أن السنوات السوداء التي مرت بها أوروبا لعقود وليس لسنوات، بعدها جاءت النهضة".

أضاف "إن أمتنا بتاريخها وجغرافيتها وقيادتها للعالم لقرون مضت سوف تبزغ فيها أنوار النهضة العربية التي أتوقعها عام 2021 بعد الكساد العالمي في عام 2020 وما سينتج عنه من حروب ستنتهي حتما بإنتعاش عالمي سينطلق من وطننا العربي".

حنا
بدوره أعرب المطران حنا عن "سعادته بالمشاركة في حفل تكريم يوم المرأة العربية"، مؤكدا "مدى إعتزازه بجهود ومبادرات الدكتور أبو غزاله الثقافية والوحدوية الثابتة تجاه القضية الفلسطينية."

وأكد على "دور الإعلاميات العربيات في الأردن وفلسطين في إبراز عدالة القضية الفلسطينية، وتسليط الضوء على هذه القضية وحقيقة ما يحدث في القدس من هجمة شرسة لطمس هويتها وتهويدها"، مشيرا إلى "الموقف الثابت تجاه الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ودور جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين في حماية ورعاية تلك المقدسات".

الامام
من جهتها قالت الإعلامية محاسن الإمام مؤسسة ورئيسة مركز الإعلاميات العربيات إن "المركز ومنذ تأسيسه قبل عشرين عاما رفع شعار "معا" من أجل استراتيجية إعلامية متطورة، تهدف إلى خدمة المرأة الإعلامية في الوطن العربي من خلال مؤتمر سنوي يعد منذ خمسة عشر عاما، وكذلك عقد العديد من الدورات التدريبية لكلا الجنسين في الأردن والدول العربية، إضافة إلى العديد من الدراسات التي تسلط الضوء على قضايا المرأة في المجتمع العربي لرفع الظلم والتمييز وتعديل القوانين المجحفة بحقها، وتعزيز نشر الثقافة وسلوك الديمقراطية بلقاءات شبابية في مختلف الجامعات الأردنية".

أضافت أن "المركز أصدر وأنتج العديد من الأفلام الوثائقية، والمطبوعات التدريبية المدعمة برسومات كاريكاتيرية للراحل الفنان العربي جلال الرفاعي، وتم تكريم 150 إعلامي وإعلامية من الأردن وفروعنا في فلسطين، والعراق، والسودان، واليمن، ومصر وأخيرا لبنان".

وثمنت الإمام "دور المؤسسات الوطنية الداعمة للمركز ووجهت التحية للإعلاميات الفلسطينيات ودورهن في دعم المرأة الفلسطينية وصمودها وإصرارها على التصدي للاحتلال، كما وجهت التحية للسيدات الأردنيات المتميزات على جهودهن كرائدات مبدعات على إصرارهن وقوة عزيمتهن وثقتهن بأنفسهن التي أوصلتهن إلى الإبداع".

وخلال الاحتفال تم تكريم خمسة إعلاميات فلسطينيات وهن: الإعلامية ريم الداهوودي من اذاعة "صوت فلسطين"، الإعلامية امتياز المغربي مخرجة أفلام وثائقية، الإعلامية ميساء أبوغزالة من وكالة "معا الإخبارية"، الإعلامية آمال مرار مراسلة قناة "الشارقة"، والإعلامية زينة صندوقة مراسلة قناة "رؤيا".

كما تم تكريم تسع سيدات أردنيات متميزات وهن: رئيسة جمعية الأسر التنموية ميسر السعدي، ومديرة مصنع الشوكولاتة ريم نزال، ومجموعة من رائدات العمل غير المنظم هن صفاء الزميلي، فاطمة مناصرة، إيمان بدر، لبنى القيسي وهنيدة ديراني، ومن عاملات المصانع سميرة فوزي، وفاطمة العنزا من مصنع الإلكترونيات.

وتم تسليم الدروع التقديرية لراعي الحفل الدكتور طلال أبو غزاله، وضيف الشرف سيادة المطران عطالله حنا، والمكرمات من الإعلاميات الفلسطينيات والسيدات الأردنيات المتميزات في حفل حضره جمع من ممثلي منظمات المجتمع المدني والإعلاميين من مختلف المؤسسات الإعلامية.



============ز.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب