حبيش عرض في مؤتمر صحافي ظروف خطفه وإحتجازه ل100 يوم في ليبيا: أحضر للادعاء على هنبيعل القذافي أمام المحاكم الدولية

الجمعة 11 كانون الثاني 2019 الساعة 13:21 قضاء
وطنية - عقد الدكتور حسين حبيش الذي كان مختطفا في ليبيا، توازيا مع توقيف هنيبعل القذافي في لبنان، مؤتمرا صحافيا في نقابة الصحافة، في حضور وكيل عائلة الامام السيد موسى الصدر المحامي شادي حسين وعدد من المحامين.

وشرح حبيش ظروف خطفه واحتجازه لمدة 100 يوم في ليبيا، وبين "المعاناة التي عاشها والتعذيب الذي تعرض له والذي لا يدل إلا على قصد القتل من قبل الخاطفين".

وعن العلاقة بين الموقوف هنيبعل معمر القذافي والجماعات التي اختطفته، أشار حبيش "أنها كانت عبر وسيط في لبنان يدعى "صالح" كان يتولى التنسيق بين القذافي الابن والجهة الخاطفة على مسمع من المخطوفين".

وأكد أنه "كانت هناك ضغوط تمارس من قبل ما اسماه "عصابة القذافي" على الرعايا اللبنانيين في ليبيا، مترافقة مع "تهديدات توجه للسفير اللبناني في ليبيا".


وتحدث حبيش عن مسار الشكاوى الجزائية التي تقدم بها في لبنان ضد هنيبعل القذافي والتي ادعى فيها على هنيبعل بجرائم الخطف، وحجز الحرية وتأليف جماعات وعصابات ارهابية ومحاولة القتل وجرم التدخل في هذه الجرائم.

واشار حبيش الى "الضغوط التي تمارس على القضاء اللبناني ما أدى الى عرقلة سير الملفات، رغم اعتراف القذافي الابن وثبوت مسؤوليته، علما انه وأثناء اختطافه في ليبيا توجهت عائلته بطلب بواسطة مدعي عام التمييز لكي يمارس القذافي نفوذه على الخاطفين والطلب اليهم اطلاق الدكتور حسين حبيش، الا ان القذافي رفض الطلب ثم عاد واشترط لاحقا السماح له بتوجيه كلمة متلفزة للشعب الليبي لشرح ظروف اعتقاله في لبنان مقابل إطلاق سراح المخطوفين".

وطلب حبيش من "الجهات الرسمية اللبنانية،النظر الى موضوع هنيبعل القذافي من زاوية وطنية ترعى حقوق مواطن لبناني اختطف في ليبيا من قبل عصابة إرهابية تعمل بتوجيهات القذافي، بعيدا عن السياسة والمصالح الآنية الضيقة".

وناشد حبيش الجهات الرسمية وتحديدا وزير العدل سليم جريصاتي "العمل على حسن سير الدعاوى وعدم عرقلتها من خلال طلبات يستحيل الوصول إليها، والوقوف الى جانب مواطن لبناني طلباته محقة وليس الى جانب الجاني الذي أرتكب عشرات جرائم القتل والملاحق دوليا من قبل الإنتربول".

وذكر حبيش أنه "بعد مراجعة وإستشارة محامين، تبين أن الجرائم التي تعرض لها في ليبيا ترقى إلى مستوى الجرائم التي تخضع لأحكام وصلاحيات المحكمة الجنائية الدولية"، مؤكدا أنه و"فريقه القانوني في صدد التحضير للتوجه قريبا بهذا المنحى القانوني، والإدعاء على القذافي أمام المحاكم الدولية أيضا".


===============رنا سرحان

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب