جان جبران: انا مؤتمن على المال العام ولن اقبل بأي فاسد والمناقصات ستكون علمية وشفافة

الأربعاء 12 كانون الأول 2018 الساعة 15:07 اقتصاد وبيئة
وطنية - عقد رئيس مجلس الإدارة المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان جان جبران جبران لقاء موسعا مع المتعهدين الذين ينفذون مشاريع المؤسسة بتكليف منها، في إطار الإجتماعات التي يعقدها مع القطاعات المعنية في المؤسسة، وأطلعهم على خريطة الطريق التي ستعتمدها الإدارة الجديدة في المؤسسة مع حلول السنة الجديدة، في حضور المهندسين وموظفي المؤسسة الذين يواكبون تنفيذ أعمال المتعهدين.

وأكد جبران أن خريطة الطريق ستنفذ تحت شعار إعطاء الحق للمتعهد في مقابل الحصول على الخدمة الفضلى، لافتا إلى "وجود متعهدين يستحقون التنويه على ما يقومون به من أشغال جيدة، في مقابل آخرين هم مدعاة للخجل نظرا لأشغالهم العشوائية والمهملة والتي تتسبب بتشويه صورة مؤسسة المياه".

وحدد جبران النقاط الأساسية لخريطة الطريق بالتالي:

أولا: إدخال تعديل على دفاتر الشروط بحيث لا تحتوي على قطب مخفية مخصصة لاستفادة البعض.

ثانيا: السير بالمناقصات المكتملة المعايير والتي تلبي المعايير التقنية المطلوبة لكي تأتي الأشغال على المستوى المطلوب. وأكد المدير العام لمؤسسة المياه أنه ليس بالضرورة الأخذ بالمناقصات ذات السعر الأدنى أو المحروق، لأن الهدف الإتيان بمناقصات شفافة وعلمية تلبي المستوى العالي للمعايير الموضوعة، مع التشديد على عدم إبقاء حلقة المناقصات مقفلة على البعض بل سيتم فك هذه الحلقة وفتحها لآخرين.

ثالثا: لن يتم إستلام أي مشروع من أي متعهد قبل أن يتم الإشراف على هذا المشروع. وسيتم ذلك من خلال فريق تعينه المؤسسة، ومن خلال استشاري يشرف على العمل. ولن يتم الإكتفاء بذلك، إذ إن الإدارة الجديدة ستعين فريقا ثالثا إضافيا للاشراف على فريق الإستلام. وهذا يضمن من جهة عدم تسلم أي مشروع لا يلبي المعايير، كما يضمن من جهة ثانية عدم تجني أي مشرف على منفذ المشروع وفي هذه الحالة سيكون عقاب المتجني قاسيا.

رابعا: إقتصار الزيارات التي يقوم بها المتعهدون للمؤسسة على مواعيد عمل لا على لقاءات "ودية" تهدف إلى الإطلاع على تفاصيل مشاريع المؤسسة، فالمؤسسة لها خصوصيتها كما للمتعهد خصوصيته فهذا أمر مرفوض وسيعاقب كل من لا يحترم الخصوصيات .

خامسا: التأكيد على أن المعاملات ستأخذ وقتها ضمن القانون ولن تنام أي معاملة في الأدراج، وهذا يعني أن أي موظف لا يستطيع ابتزاز متعهد، وأي متعهد لا يستطيع تسخير موظف لملاحقة معاملاته مقابل هدايا مالية .

سادسا: اي وساطة او تدخل سياسي سيكون غير مقبول لأن الإدارة الجديدة لا تظلم أحدا وبالتالي لا تخاف أحدا ولا تحتاج إلى تدخلات من أي جهة سياسية.

واكد جبران ان برنامج عمل خماسيا سيصدق في بداية السنة الجديدة، ما سيؤدي إلى إطلاق الكثير من المشاريع الجديدة، إلا أن هذه المشاريع لن تسلم إلا للمتعهد الذي هو أهل للثقة فينفذ ما يطلب منه بضمير ومهنية وإحساس بالمسؤولية العامة!، مشيرا الى ان "الحق سيعطى لصاحبه ولكن بالربح الشرعي لا بمنطق النفعية على حساب المال العام".

وختم جبران قائلا: "أنا مؤتمن على هذا المال ولن أقبل بأي فاسد إلى جانبي، لذا أنا حريص على تنفيذ الشروط التي تكفل القيام بالأعمال الجيدة بالأسعار الجيدة، وذلك دون اتهام أحد بل لتحسين الأداء بحيث يصبح من يعمل مع المؤسسة مثالا حسنا للآخرين!


========== ن.أ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رامي رزق ينقل صورا عن طبيعة لبنان...

تحقيق - حلا ماضي وطنية - يستريح النظر وتضيء العينان لدى مشاهدة صور رامي رزق، التي

الأحد 03 شباط 2019 الساعة 13:32 المزيد

أبرز أحداث 2018: انتخابات نيابية ...

وطنية - في 6 أيار 2018 أجريت الانتخابات النيابية في لبنان بعد انقطاع قسري دام تسع سنوات تم

السبت 29 كانون الأول 2018 الساعة 19:45 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب