انطوان سعد في ذكرى ميلاد كمال جنبلاط: ما احوجنا الى فكره الثاقب وعقله النير وقلبه الكبير ومواقفه الشجاعة

الخميس 06 كانون الأول 2018 الساعة 18:38 سياسة
وطنية - اعتبر النائب السابق أنطوان سعد في تصريح، أنه "في ذكرى ميلاد الشهيد كمال جنبلاط، ما أحوجنا إلى فكره الثاقب وعقله النير وقلبه الكبير ومواقفه الحكيمة والشجاعة، كي نخرج من هذا السجن الكبير الذي يحتاج هذا الخروج الى قامات وطنية وفكرية كبيرة بحجم كمال جنبلاط، فكم كان صاحب رؤية ناضجة وضمير حي حين رفض سجن الطغاة الذين عاثوا فسادا وخرابا وارتكبوا ابشع المجازر بحق شعبهم، خصوصا في سوريا الجريحة التي تعاني اليوم ما تعانيه من قهر وظلم واستبداد واجرام وقتل. وفي فلسطين المحتلة التي يقف شعبها ومقاومتها في وجه العدو الإسرائيلي الغاشم الذي لن تقوى ارادته على قهر ارادة هذا الشعب الجبار الذي انتصر بالحجر وسوف ينتصر باطفال فلسطين".

واكد ان "ثمة حاجة اليوم الى فكر كمال جنبلاط لكي نخرج من حسابات البعض الضيقة ومن الارتماء في احضان طغاة العصر، وهي حاجة لنخرج الى النور من كهوف العتمة والتبعية والارتهان"، مؤكدا أن "ما يحصل في لبنان اليوم من جنون سياسي عند البعض وجموح نحو السلطة يؤكد ان لبنان كمال جنبلاط لم يعد موجودا ولا خلاص الا بالعودة الى ذلك الحلم".

ورأى أن "ثمة بارقة أمل وطنية يمثلها جيل رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط ورئيس مجلس النواب نبيه بري وبعض القادة الوطنيين"، آملا "ألا تعرقل مساعي الرئيس المكلف سعد الحريري من أجل الوصول الى حكومة تنقذ لبنان من الخراب، لأن التسهيلات التي قدمها الحريري يجب ان لا تقابل بهذه الإشتراطات المقيتة التي يحاول النظام السوري الذي اغتال كمال جنبلاط واغتال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ان يفرضها اليوم على الرئيس سعد الحريري".

وإذ لفت الى أن "عراضة الجاهلية سقطت وانتهت مع انتهاء فصول مسرحية جماعة شكرا سوريا"، أكد أن "الشرعية ستنتصر مهما علا صراخ البعض، وان القضاء أكبر من تلك الفبركات، وان فرع المعلومات والجيش وسائر القوى الأمنية ضمانة للبنان واساس استقراره، لا ميليشيا بعض الموتورين ممن ينعش حضورهم سفك الدماء البريئة".

واعتبر ان "المختارة برمزيتها الوطنية وزعامتها التاريخية، ستبقى عصية على بعض المارقين وعلى رسائل علي مملوك ونظام الوصاية السابقة. ستبقى المختارة بوصلة القرار والاستقرار"، مؤكدا "الاستمرار الى جانب جنبلاط ورئيس اللقاء الديموقراطي النائب تيمور جنبلاط في السراء والضراء وفي كل المحطات النضالية من أجل وحدة لبنان واستقلاله".



============ماري ع.شلهوب

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رأس بعلبك قلعة الحضارة تؤخد فتستع...

تحقيق سليمان نصر وطنية - يعود تاريخ رأس بعلبك إلى ما قبل المسيح بآلاف عديدة من السنين.

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 13:55 المزيد

زدياد أعداد قتلى وجرحى حوادث السي...

تحقيق علي داود وطنية - وضعت وزارة الاشغال العامة إصبعها على الجرح عندما باشرت بتأهيل و

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 12:42 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب