ضاهر خلال احتفال بالاستقلال في سفارة لبنان في ايطاليا: ناضلنا لنيل استقلالنا لنخرج من دوائر الهيمنة على قرارنا الوطني

الأربعاء 21 تشرين الثاني 2018 الساعة 09:25 سياسة

وطنية - روما - أقامت السفارة اللبنانية في ايطاليا حفل استقبال لمناسبة عيد الاستقلال، حضره البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، النواب نديم الجميل، ياسين جابر، علي بزي، جان طالوزيان، شوقي الدكاش، آلان عون، نعمة افرام، طوني فرنجية ورولا الطبش، نائب وزير الخارجية الايطالية دي ستيفنو، وكيل البطريركية المارونية في الفاتيكان المطران فرنسوا عيد والمطارنة بولس مطر، ميشال عون، انطوان شربل طربيه، يوحنا علوان، انطوان نبيل العنداري، منير خيرالله ورفيق الورشا، القاضي في محكمة الروتا المونسنيور عبدو يعقوب، رئيس الشركة النفطية الضخمة eni لبو بيتيللي وفاعليات.



بعد النشيدين الايطالي واللبناني بصوت المغني الاوبرالي جوزف حداد، تحدثت سفيرة لبنان في ايطاليا ميرا ضاهر وقالت:"اعبر عن فرحي الكبير بمشاركتكم بالعيد ال 75 لاستقلال لبنان، وبهذه المناسبة يشرفني أن أنقل إليكم تحيات فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وانه لشرف كبير لنا حضور صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي وأصحاب السيادة والاساقفة وأعضاء وفد الانتشار اللبناني الذين وصلوا بالأمس للقاء الحبر الأعظم".

أضافت:"98 عاما مرت على ولادة دولة لبنان الكبير، 75 عاما مضى على استقلاله، شهد خلالها لبنان مراحل من الازدهار والتألق، وأخرى من الاوجاع والمآسي والكثير من المحاولات لتكبيل وطننا وتقييضه. لكن لبنان صامد وحلمنا مستمر لأن لبنان الرسالة كما وصفه البابا القديس يوحنا بولس الثاني، عصي على كل من يحاول اخضاعه. نحن شعب يعشق الحرية ويمارس الديموقراطية ويقدس كرامة الانسان. ولم ينحن اللبنانيون يوما أمام محتل أو طامع أو طامح. ناضلنا لنيل استقلالنا لنخرج من دوائر التأثير والهيمنة على قرارنا الوطني وللحفاظ على سيادتنا التي لا نساوم عليها".

وتابعت: "نحن شعب يواجه الجهل بالعلم والمعرفة، والتخاذل بالصمود والتصدي، واستقواؤنا هو بالداخل وليس بالخارج، وبنسيجنا الوطني القائم على التعددية الفكرية والتنوع الثقافي. ففي لبنان لا وجود لأكثرية، انما لمجموعة من الاقليات تشكل الفسيفساء الكاملة لأرزه الشامخ، فالعالم أجمع يحاول التغني بالتعايش ويتباهى بالعيش المشترك باعتباره الانجاز الاهم لديهم، أما نحن فلا نسعى الى التعايش، اننا نعيش مها منذ فجر التاريخ ولسنا نتعايش، فجميعنا شكلنا لبنان كل من مكانه وبمكانته، فمع من نتعايش اذا كنا كلنا لبنانيون ومن هو الاخر لنتكلم عن العيش المشترك معه. كل لبناني يمتلك ثروة كبيرة منذ ولادته هي لبنانيته فيجب ان يحافظ عليها وأن يكون جديرا بها. فأن نكون لبنانيين هي أهم واعظم صفة يمكن ان نتباهى بها".

أضافت: "هذا هو استقلالنا الحقيقي الذي نتباهى به وتجرمته في كل لحظة وليس فقط في ذكرى الاستقلال.استقلالنا لم يكن يوما للانفصال عن العالم، بل لبناء أفضل العلاقات بواسطة الديبلوماسية التي هي المرآة الحقيقية لبلداننا وما تكتنزه من قيم ومبادئ، وأعتبر نفسي انني محظوظة جدا لأنني سفيرة لبنان في ايطاليا. فلبنان وايطاليا تجمعهما اواصر علاقات قديمة جدا وتاريخ حضاري مشترك يعود الى آلاف السنين وافضل دليل على مكانة هذه العلاقات واستمراريتها عبر التاريخ".

وأشارت الى ان "ايطاليا تحتل المرتبة الاولى بين الدول التي تربطها علاقات تجارية وثقافية مع لبنان، وداعمة أساسية لمبادرات السلام فيه، ودلالة على ذلك مشاركتها الفعالة في اليونيفل واستضافتها لمؤتمر روما 2 لدعم الجيش اللبناني في نيسان الماضي".

وقالت:"كسفيرة للبنان، وفي اطار تعزيز العلاقات بين بلدينا، أود ان أحاول تحقيق كل ما أمكن من مبادرات مشتركة وخلق فرص عمل وأسواق جديدة على مختلف الاصعدة، منها تكثيف التبادل الثقافي والاجتماعي والسياحي والفني والتجاري. اما مدعاة الفخر الاكبر لي، فهي الجالية اللبنانية في ايطاليا المليئة بقصص النجاحات والانجازات. انتم مميزون أينما وجدتم، فاللبناني هو دائما قصة نجاح وصاحب الابتكارات والمبادرات ونموذج يحتذى به. ثابروا على هذه الخطى".

وشكرت الفنانة الاوبرالية الايطالية لاورا أليغريني "التي أحبت الغناء باللغة العربية بفضل عملاقة من بلادي اسطورة الغناء السيدة فيروز".

ثم عزف الفنان ستيفانو مهنا على آلة الكمان، بعدها أنجز الفنان اللبناني برنارد رونو لوحة فنية تمثل العلاقة المتينة بين لبنان وايطاليا.



=================== طلال خريس/ج.ع

 

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب