جامعة الحكمة وكون وسماء تنظمان مهرجان فلورانس الفلكي الرابع في لبنان

الجمعة 19 تشرين الأول 2018 الساعة 14:37 متفرقات

وطنية - تستضيف جامعة الحكمة بدعوة من رئيسها الخوري خليل شلفون، أكبر حدث فلكي بعنوان "مهرجان فلورانس الفلكي بنسخته الرابعة في لبنان"، الذي تنظمه كلية الهندسة في جامعة الحكمة POLYTECH مع جمعية UniversCiel، برعاية السفير الفرنسي برونو فوشيه وبالتعاون مع مجموعة من الأكاديميين المهتمين بالفلك والعلوم والتربية الثقافية، منذ يوم أمس الخميس الى يوم غد السبت، ويشارك فيه أعضاء سابقون في وكالة الفضاء الإميركية الNASA كفرانسوا فورجي وارفي دول، وينضم اليهما كاتب الخيال العلمي اغو بلاجمبا.

الافتتاح
افتتح المهرجان السابعة من مساء أمس في قاعة المؤتمرات الكبرى في الصرح الرئيسي لجامعة الحكمة في فرن الشباك-التحويطة، بداية كلمة ترحيب لرئيس "جمعية كون وسماء" UniversCiel -في لبنان المهندس جان-بيار صغبيني ذكر فيها ان "هذا المهرجان الذي بدأ في فرنسا منذ 29 عاما تحول الى أكبر تجمع للعلوم الفلك والفضاء وأكبر تظاهرة فلكية في لبنان"، شاكرا "جميع الشركاء الذين اسهموا في انجاز هذا الحدث الفلكي والعلمي المهم".

شلفون
وألقى رئيس جامعة الحكمة الأب شلفون كلمة قال فيها: "بالرغم من أن التخصص الفلكي غير موجود في الحكمة، ندعم انطلاقا من اهتماماتنا العلمية مع كلية الهندسة الجديدة تطوير العلوم بشكل عام والعلوم الفلكية بشكل خاص مع الأسئلة التي تتعلق بأصل العالم والتوسع في الكون والأقمار الاصطناعية بلانك وأقليدس. ان حياة النجوم قد فتنت البشر ورفعت خيالهم وأسئلتهم منذ أن أصبح الإنسان على بينة من هويته المميزة عن العالم الآخر على قيد الحياة. المريخ دائما يذهلنا! أين الكواكب مواتية للحياة؟ هل سوف تغزو لنا كائنات فضائية في يوم ما؟
لا تنس أن تقول إننا أبناء النجوم. لقد شاركنا جميعا في نفس الحركة لمدة 15 مليار عام تقريبا. نحن ورثة النجوم والمجرات. العناصر التي تشكل أجسادنا، أرضنا هي التي أسست الكون في يوم من الأيام. لفهم الكون بشكل أفضل، هو فهم وفهم الأرض ومواردها بشكل أفضل وكل الناس الذين سكنوها منذ زمن الديناصورات. وقبل اليوم سوف تكون أيامنا الثلاثة عبارة عن علم تربوي نشط لتدقيق العلاقة الحميمة للكون، وللكشف بشكل متواضع عن غير المرئي الذي يفسد رؤوسنا. اعتبر ان التوازن بين العلم والثقافة والطبيعة سيمكننا من فهم ما لا يمكن أن تحبسه أي صيغة أو نظرية، اي الإنبهار بسر الجمال، من خلال هذا الموضوع الذي اخترتموه وهو "فضاء للمشاركة ، أرض للحفاظ عليها".

اولانيون
اما مستشارة التعاون والعمل الثقافي في السفارة الفرنسية في لبنان فيرونيك اولانيون ممثلة السفير الفرنسي، فنقلت تحيات فوشيه الذي اعتذر عن عدم الحضور بسبب وجوده في الخارج، وشكرت جامعة الحكمة الفرنكوفونية لإستقبالها هذا المهرجان، وأثنت عليها وعلى ارادتها في الانفتاح على المواضيع الجديدة والمبتكرة. واعتبرت ان "هذا المهرجان فرنكوفوني بامتياز ويسمح بالتبادل والتعاون العلمي بين مختلف الجهات المشاركة، ويمكن من الاستفادة من الخيال العلمي ومن علم الفلك والنجوم". وأشادت "بهذه المبادرة الجميلة والشيقة، فغاية العلوم هي التفكير في حماية الكرة الأرضية والكون، كما أن الغاية من مثل هذه المبادرات هي نقل المعرفة الى الشباب، وهذه البرامج تدحل في صلب تعاوننا مع المدراس الفرنكوفونية في لبنان".

جدعون
وأعرب عميد كلية الهندسة في الجامعة الدكتور انطوان جدعون عن سروره لكونه منظما لهذا المؤتمر كعميد لكلية الهندسة في جامعة الحكمة التي تطفىء شمعتها الأولى، وقال: "انه لشرف كبير لنا ان تشكل بوليتك مركزا لعلوم الفضاء لمدة عشرة ايام. وكوني مسؤولا، يعتريني طموح بتأمين شروط نجاح طلابنا، وان كليتنا تلي اهتماما للإبتكار ولتطور العلوم والمعارف، كما نضع ضمن اولوياتنا تدريب طلابنا على التحاور مع المجتمع من اجل فهم افضل والإجابة على التحديات التي تطرحها التغييرات الحاصلة في العالم اليوم وفي المستقبل، وتأمين الأجواء لطلابنا من اجل طرح التساؤلات والفهم الأفضل لسير الكون. ان هذا اللقاء هو من اجل تحفيز الطلاب على العلوم وعلى التفكير المنطقي".

مونفلييه
أما رئيس جمعية FERME DES ETOILES الفرنسية برونو مونفلييه فاعتبر أن "السماء هي خير عام وهي تخص الجميع وكلنا من ذرات صنعتها النجوم، وبما اننا نحمل جميعا الذرات نفسها، فهذا يعني أننا كلنا اخوة مهما كان لوننا او ديننا او لغتنا، ومن المهم ان نتذكر في زمن الانغلاق والتقوقع والأنانيات بأننا واحد، والسؤال هو هل يجب ان اقتل أخي لأنه من غير ديني او لا يفكر مثلي؟ هل سأدعه يغرق في المتوسط لأنه يهرب من الحرب؟"

وختم: "يجب المحافظة على الأرض وعلى الكوكب، وكل الدرسات الآن تدق جرس الإنذار بسبب تغيير المناخ وباستنفاد الموارد الطبيعية، وكل العلماء يقولون بضرورة التحرك لإنقاذ الارض وتغيير عاداتنا وسلوكياتنا للحفاظ على كوكبنا".

وسوف يجمع هذا الحدث بنسخته الرابعة، إضافة إلى طلاب الجامعة، نحو 750 طالبا وطالبة من مختلف المدارس اللبنانية سيمضون نهارا كاملا برفقة الكواكب، فيتعرفون عن كثب على أسرارها وعلى تفاصيل علم الفلك، من خلال محترفات سيقومون فيها بتجارب ملموسة ومشاهدات للشمس وعروض عن النجوم وزيارات إلى البلانيتاريوم ومحاضرات وحلقات نقاش.


=============== ماري خوري

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد

هل ستشكل منصة ليغاسي وان الاستثما...

تحقيق الدكتور مطانيوس وهبي وطنية - يتفق أغلب الخبراء العقاريين والإقتصاديين على أن الق

الإثنين 15 تشرين الأول 2018 الساعة 12:28 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب