الديار : انتهى تقريبا تشكيل الحكومة ولم يعد هناك الا بعض التفاصيل الصغيرة القوات اللبنانية بين الحصول على وزارة العدل مقابل التخلي عن نيابة رئاسة الحكومة المشكلة الكبيرة باقية والفساد مستمر وهدر الاموال سيزداد وسرقة اموال الشعب من 90% من الفعاليات سيستمر ايضا

الأربعاء 17 تشرين الأول 2018 الساعة 07:09 سياسة
وطنية - كتبت صحيفة "الديار " تقول : قبل القول ان تشكيل الحكومة سيحصل قريبا نقول ان المشكلة الكبرى باقية وهي ان الفساد سيستمر وسيزداد في السنوات المقبلة ولا حل له ‏لان لا مؤسسات فاعلة ولا عمل جدياً في هذا المجال لان مظهر الحكومة كما جرى تشكيلها او الاتفاق بشأنها كذلك وضع العهد بالنسبة ‏للحكومة يؤكد ان الفساد سيزداد وسينتشر اكثر في لبنان، اما بالنسبة لهدر الاموال حدث ولا حرج سيزداد الهدر من قبل 90 بالمئة ولا احد ‏يستطيع المحاسبة ورئيس الحكومة ومجلس النواب والكل مشتركون، داخل الحكومة بهدر اموال الشعب لان هنالك 10 بالمئة من الفعاليات ‏او الوزراء لديهم الشفافية ونظافة الكف‎.‎
‎ ‎
اما المشكلة الثالثة هي سرقة اموال الشعب وعدم تفعيل الفاعليات النيابية لان سرقة الاموال ستزداد كما ان الـ11 مليار ونصف مليار دولار ‏من مؤتمر سيدر سيذهب الكثير منها الى جيوب المسؤولين وهي مصيبة لبنان منذ 1943 باستثناء عهد فؤاد شهاب ولا حل الى يومنا لان ‏المؤسسات التي تحاسب غير فعالة ولم يتم تفعيلها وسنرى مع الايام كيف سيكون البيان الوزاري وكيف ستكون الحكومة وكيف سيصرف ‏‏90 بالمئة من الوزراء موازنة اموالهم وكيف سيزداد الفساد يوما بعد يوم وبعد تشكيل الحكومة بمحاصصة وهي تعني محاصصة اموال ‏الضرائب وهي المشكلة الكبيرة والمؤسفة‎.‎
‎ ‎
انتهى تشكيل الحكومة تقريبا وبقيت بعض التفاصيل البسيطة، ونقطة مطروحة هي انه تم الموافقة على اعطاء القوات اللبنانية وزارة العدل ‏لكن مقابل تخلي القوات عن مركز نائب رئيس الحكومة الذي سيناله حزب التيار الوطني الحر في الطرح الذي طرحه الوزير باسيل ليل ‏امس على الرئيس الحريري وبعدها سيجتمع الرئيس المكلف الحريري مع رئيس الجمهورية وسيتم الطرح الاخير لاسماء الوزراء والمقاعد ‏الوزارية وتركيبة الحكومة وعلى الارجح ان الامور ستنجح وستمر التشكيلة خلال ايام، وربما في نهاية الاسبوع او مطلع الاسبوع المقبل‎.‎
‎ ‎
مفتاح التشكيل اجتماع عون وماكرون
‎ ‎
اما مفتاح تشكيل الحكومة فجاء من اجتماع الرئيس العماد ميشال عون مع الرئيس الفرنسي ماكرون الذي اطلعه على احداث العالم وخاصة ‏الاحداث التي ستحصل في الخليج والشرق الاوسط والحروب التي قد تندلع وان فرنسا ساعدت لبنان وستساعده لكن الاشهر المقبلة صعبة ‏على فرنسا خاصة فيما يقوم به الرئيس الفرنسي ماكرون من اصلاحات داخل فرنسا وطلب من الرئيس عون فور عودته الى لبنان ان ‏يتصل بالرئيس الحريري ويبلغه العمل على تشكيل الحكومة وتذليل كل الصعاب وهذا ما حصل ذلك ان الرئيس عون بعدما اطلع على ‏معلومات الرئيس الفرنسي الهامة جدا والخطيرة جدا وما سيحصل وسياسة الرئيس الاميركي ترامب الخطيرة في قراراتها واعلان دولة ‏اسرائيل دولة قومية يهودية وما قد يجري من ابعاد للفلسطينيين من فلسطين الخط الاخضر الى الضفة الغربية واقامة مستوطنات وخطر ‏نشوب حرب مع حزب الله وكذلك حرب خليجية مع ايران ودخول الجيش الاميركي ضد ايران وفرض منع نقل النفط الايراني وفرنسا لن ‏تستطيع ان تقف بوجه الرئيس ترامب في مشاريعه وخططه وقراراته المجنونة وان اوروبا وروسيا والصين هي ضد قرار ترامب الغاء ‏الاتفاق النووي مع ايران لكنها لا تستطيع فعل شيء وان معلومات فرنسا ان السعودية لديها نوايا سيئة تجاه لبنان في المرحلة المقبلة في ‏ظل وجود حزب الله وتعتبر ان ايران تسيطر على لبنان وقد يقوم محمد بن سلمان بخطوات اقتصادية مضرة بلبنان‎.‎
‎ ‎
كما انه يجب على لبنان ان يؤلف حكومته لان قوة الرئيس الاسد تزداد يوما بعد يوما في سوريا واوروبا لم تفتح بعد على الاسد لانها تنتظر ‏للاعتراف به واقامة علاقات معه ان يقوم باصلاح ووضع دستور جديد والسماح ببعض الحريات والتخفيف على الشعب السوري، ولذلك ‏فان انتظار لبنان دون حكومة سيكون في وضع صعب اضافة الى ان الرئيس ماكرون قال ان مبلغ ال11 مليار ونصف مليار دولار في ‏خطر خاصة اذا وصل سعر النفط الى 200 او 250 دولاراً للبرميل الواحد‎.‎
‎ ‎
لذلك اقتنع الرئيس عون وقرر اعطاء القوات اللبنانية وزارة العدل وتذليل كل الصعوبات والاتفاق مع الرئيس المكلف سعد الحريري تشكيل ‏الحكومة في اسرع وقت خاصة بعد المعلومات التي قدمها اليه الرئيس ماكرون وهو رئيس دولة كبرى وعظمى يعرف الامور الدولية ‏واسرارها، خاصة ان الرئيس عون بعد ان عرف ان هنالك خطراً كبيراً على اقتصاد لبنان وان مبلغ ال11 مليار دولار ونصف المليار قد ‏يذهب ضحية ارتفاع سعر برميل النفط او الحرب الاميركية - الايرانية، مما قد يضطر الدول الاوروبية الى وقف المساهمة في دعم لبنان ‏اقتصاديا وماليا‎.‎
‎ ‎
مفتاح تشكيل الحكومة هو اجتماع الرئيس الفرنسي ماكرون مع الرئيس ميشال عون ومن هناك انطلق العماد عون للحل بسرعة وقال ‏للرئيس الفرنسي انه سيبدأ بعد انتهاء الاجتماع باطلاق عجلة تشكيل الحكومة والتنسيق مع الرئيس الحريري كما ان ماكرون قال انه ‏سيرسل رسائل الى قيادات لبنانية للمساعدة في تذليل الصعاب، وبالفعل هذا ما حصل‎.‎
‎ ‎
وبالنسبة للعقدة الدرزية حصل اتصال فرنسي عالي المستوى مع الوزير وليد جنبلاط الذي تنازل عن الدرزي الثالث مقابل وزير مسيحي ‏وتقديم الوزيران جنبلاط وارسلان باسماء للطائفة الدرزية على ان يختار رئيس الجمهورية مع الرئيس المكلف ولا تكون شخصية الوزير ‏الثالث حزبية لا اشتراكي ولا يزبكي بل يكون حيادياً‎.‎
‎ ‎
وبالنسبة الى رفض التيار الوطني الحر اعطاء القوات اللبنانية وزارة العدل فقد وافقت بأمر مباشر من الرئيس عون على اعطاء وزارة ‏العدل مقابل شرط التنازل عن نائب رئيس الحكومة الذي سيأخذه التيار الوطني الحر مع ان القوات ما زالت تطالب بموقع نائب رئيس ‏الحكومة الا ان هذا الامر سيحل ولا مشكلة فيه، والرئيس الحريري سيطرح على الدكتور جعجع الاختيار بين وزارة العدل او نائب رئيس ‏الحكومة بناء على طلب الرئيس عون والوزير باسيل وعلى الارجح فان الامور ستسير باعطاء رئيس الجمهورية نائب رئيس الحكومة ‏واعطاء القوات وزارة العدل وهي اهم وزارة في الحكومة‎.‎
‎ ‎
وبالنسبة للوزير جنبلاط، فانه اصر على ان يحتفظ بوزارة التربية وقد وافق عليه الرئيسان عون والحريري بعدما قدم تنازلا عن عدم تمثيل ‏‏3 وزراء له، اما وزارة الاشغال فستكون لتيار المردة ووزارة الصحة لحزب الله والمالية لحركة امل والخارجية والدفاع لرئيس ‏الجمهورية. اما القوات اللبنانية فستحصل على وزارتين هما الثقافة التي سيتولاها الوزير ملحم رياشي ووزارة الشؤون الاجتماعية‎.‎
‎ ‎
من جهة الوزير الدرزي الثالث فقد طرح جنبلاط 5 اسماء هم غسان عساف وفادي رسامني نبيل محمود ابو ضرغم عدنان العريضي ونبيل ‏شديد، اما ارسلان فقد طرح 6 اسماء تكتم عليها ولم يعلنها. وتم استبعاد اسمين حزبيين من لائحة ارسلان علماً ان لائحتي جنبلاط وارسلان ‏لا تضمان اسماً مشتركاً، وهذه عقدة لكن سيتم حلها، وبالنسبة للرئيس الحريري قال: لقد اقتربنا كثيرا من تأليف الحكومة وساجتمع ثانية مع ‏الوزير باسيل مع العلم ان الحريري التقى ممثل حركة امل وزير المالية علي حسن خليل والتقى الوزير وائل ابو فاعور وزير الحزب ‏التقدمي الاشتراكي مرتين‎.‎
‎ ‎
الرئيس بري من سويسرا
‎ ‎
فقد اعلن الرئيس بري من سويسرا انه لا تقول "فول ليصير بالمكيول" لكن اليوم الفول والمكيول موجودان لانه سبب اسراع التشكيل ‏الوضع الاقتصادي الضاغط وقال انه سياتي الجمعة او السبت لكن اذا حصل اي شيء ايجابي فسيقطع زيارته ويعود فورا الى القصر ‏الجمهورية لاخذ الصورة مع الحكومة الجديدة‎.‎
‎ ‎
اما اجواء القوات اللبنانية فالايجابيات كبيرة وتم تجاوز عقدة وزارة العدل تقريبا وهي لن تطالب ابدا بوزارة التربية لانها تعتبر نفسها حليفة ‏مع جنبلاط وهو يريد هذه الوزارة لذا لن تطالب بها ابدا‎.‎
‎ ‎
انتهى لبنان تقريبا من موضوع تشيكل الحكومة بعد 5 اشهر من العذاب وفراغ حكومي ووضع اقتصادي يتراجع كل يوم ولا كهرباء او ماء ‏وتوسيع طرقات ولا مشاريع صرف صحي او حل للنفايات او البيئة والكسارات ولا عودة النازحين السوريين الذين بدأوا بالعودة من كل ‏دول الجوار ولا حل للوضع الاقتصادي بعدما كان 6% منذ حوالى سنتين وكان اربعة بالمئة قبل اعلان عن تشكيل الحريري لكنه تراجع ‏الى واحد ونصف بالمئة نتيجة الفشل في تأليف الحكومة‎.‎
‎ ‎
اما المشكلة الكبيرة التي ستعود مع تشكيل الحكومة فهي الفساد وهدر الاموال العامة وسرقة اموال الموازنة من قبل الفاعليات السياسية اذ ‏ان 90 بالمئة منهم سيستغلون الشعب ويسرقون امواله وليس كلهم لان هناك 10 بالمئة من الوزراء والفاعليات النظيفة الكف والشفافة‎.‎

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد

هل ستشكل منصة ليغاسي وان الاستثما...

تحقيق الدكتور مطانيوس وهبي وطنية - يتفق أغلب الخبراء العقاريين والإقتصاديين على أن الق

الإثنين 15 تشرين الأول 2018 الساعة 12:28 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب