محاضرة عن سرطان الثدي وطرق العلاج في مستشفى المشرق

السبت 13 تشرين الأول 2018 الساعة 14:49 متفرقات
وطنية - نظمت ادارة مستشفى المشرق في سن الفيل، ندوة طبية قبل ظهر اليوم، بعنوان "الوقاية خير من العلاج - من الوقاية الى الفحص فالعلاج"، حاضر فيها الاختصاصي في جراحة الثدي ومعالجة سرطان الثدي الدكتور الآن ضاهر في قاعة المؤتمرات في المستشفى، في حضور رئيس مجلس الادارة الدكتور انطوان معلوف وعدد من الاطباء والموظفين.

بعد النشيد الوطني، ألقت مسؤولة العلاقات العامة في المستشفى الدكتورة ايليان معلوف كلمة لفتت فيها الى "أهمية الندوة مع دكتور مختص ومشهور في جراحة امراض الثدي وله ابحاث عديدة في هذا المجال".

ثم ألقى رئيس مجلس الادارة المدير العام للمشرق الدكتور انطوان معلوف كلمة رحب فيها بالحضور وبالمحاضر "الذي له تجربة كبيرة في علاج أمراض وجراحة الثدي"، لافتا الى أن "مستشفى المشرق بتعاونه وتنسيقه الدائم مع اهم مستشفيات فرنسا واوروبا خطا خطوات متقدمة على صعيد علاج امراض السرطان وغيرها من الأمراض، مستخدما احدث وأهم الوسائل والعلاجات التي تصل بالتوازي مع وصولها الى أهم مراكز العلاجات الطبية في أوروبا وأميركا. والمشرق يعمل على تقديم خدمة الفحص الجيني باسعار رمزية فبدل 1300 دولار ككلفة للفحص الجيني فقط ب200 دولار يقوم المشرق باجرائه للمرضى، وذلك كمساهمة انسانية وصحية".

وكانت محاضرة ضاهر الذي تكلم عن "العوامل التي تؤدي الى الاصابة بمرض سرطان الثدي وهي التقدم بالعمر والعامل الوراثي والتعرض لهرمون الاستروجين وعوامل البدانة والتدخين والتلوث وغيرها من الاسباب". ثم انتقل الى "عوارض هذا المرض كظهور كتلة في الثدي او تحت الابط او تغيير في شكل حلمة الثدي وخروج افرازات وسوائل من الحلمات تكون عادة لونها أحمر بحيث تكون مرافقة للدم او تغيير في لون الثدي وشكل الجلد". ولفت الى "وقت القيام بعملية الماموغرام او الصورة الصوتية ابتداء من سن الاربعين والصورة المغناطيسية للثدي وطرق استعمالها وسبل اكتشاف المرض عبر اخذ خزعة من الثدي وعند التأكد من وجود المرض ما هي سبل العلاج كالعلاج الجراحي واستئصال الورم عبر الاستئصال لكامل الثدي مع الترميم، اما الامر الحديث فهو الاستئصال الجزئي للثدي بطريقة تجميلية ما يخولنا استئصال سرطان كبير من دون اللجوء الى استئصال كامل الثدي". وتناول "الجديد في العمل الجراحي واستئصال الغدد اللمفوية بشكل كامل من تحت الابط وعبر خزعة من الغدد الحارسة التي تكشف مدى عمق الاصابة للابط بالخلايا السرطانية وكيفية تجنب الانعكاسات السلبية للعلاج".

وختم بملخص عن "العلاج الكيميائي وبالاشعة والعلاج الهرموني والتشديد الكبير على أهمية الكشف المبكر لأن نسبة الشفاء مع الكشف المبكر تصل الى 100 في المئة وذلك قبل انتشار وتقدم المرض".

وفي الختام، اعلن المعلوف إطلاق حملة الماموغرافي والتصوير الصوتي للثدي عبر سحب بالقرعة لعشرة أسماء يحصلون على فحوص مجانية، وأسعار مخفضة للعموم طيلة الشهر على هذه الفحوص مع الفحوص الجينية.



==== ن.ح.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

نائب رئيس الحكومة اللبنانية: لبنان ليس بحاجة إلى مؤتمر سيدر للنهوض والبطولات الوهمية لا تصل إلى سدة الرئاسة

مستشفى البترون مهدد بالإقفال خلال...

تحقيق لميا شديد وطنية - البترون - ها هو مستشفى البترون، التجربة الاستشفائية النموذجية، على

الأربعاء 17 تموز 2019 الساعة 16:53 المزيد

توسع زراعة الزيتون في البقاع الشم...

تحقيق جمال الساحلي طنية - تعتبر شجرة الزيتون من الزراعات المباركة التى ورد ذكرها في الكتب

الثلاثاء 16 تموز 2019 الساعة 11:16 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب