يازجي زار السفارتين السورية واللبنانية في بلغراد: مهما كانت الغيمة السوداء قاسية إلا أن الحق سينتصر

الجمعة 12 تشرين الأول 2018 الساعة 10:58 سياسة
وطنية - زار بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، في إطار زيارته الرسمية إلى صربيا، مقر سفارة الجمهورية العربية السورية في بلغراد، يرافقه رئيس أساقفة بيتش متروبوليت بلغراد وبطريرك صربيا إيريناوس ووفدان من الجانبين الأنطاكي والصربي. وكان في استقبالهم القائم بأعمال السفارة عثمان صعب وطاقم السفارة.

صعب
وألقى صعب كلمة ترحيبية بالوفدين الأنطاكي والصربي، "في البيت السوري الذي يجمع الكل تحت سقف المحبة التي تتألق بها سورية، والتي بزغت منها شمس الحضارة البشرية حاملة رسالة سلام وتلاق بين سائر أطياف الشعب السوري".

وقال:"بالرغم من الإرهاب الدامي الذي دمر الحجر وانتهك حقوق الإنسان، دون تمييز، إلا إنه لم يستطع ان يقضي على صمود الشعب السوري المحب لبلده ولوطنه، والراسخ في تراب الآباء والأجداد. وها هي سوريا اليوم تكتب النصر، وستعود إلى حلتها كما كانت بأصالة شعبها وقياداتها الحكيمة".

ونوه عثمان بمواقف البطريرك يوحنا العاشر "التي أطلقها، ويطلقها في كل المناسبات والزيارات والندوات والمؤتمرات من أجل وضع حد لهذا الإرهاب الذي يفتك بالبشر والحجر".

يازجي
بدوره، رد يازجي بكلمة شكر وتأكيد على عمق العلاقات التاريخية بين الكنيستين قائلا: "لقد أتينا إلى صربيا بدعوة من قداسة البطريرك إيريناوس لنؤكد طيب العلاقات والشركة الكنسية والإيمان العميق، ولنوضح أيضا أن هناك قواسم أليمة مشتركة عانى منها الشعب الصربي والسوري، وهذا ما يدل على أن الشهادة للحق هي التي خطت مسار الشعب الصربي في السنوات التي خلت، وكذلك الشعب السوري خلال الأحداث الأليمة التي تمر بها سوريا اليوم".

وأضاف: "إن ما يتم إظهاره عن سوريا عبر الإعلام وشاشات التلفزة هو إعلان غير صحيح، وما يجري من حرب مدمرة تحت عناوين ومفاهيم، وتحت اسم الحرية والديموقراطية هي شعارات كاذبة، لأن الشعب السوري هو شعب طيب يحب السلام، لا يعرف الحقد ولا التقاتل ولا الكراهية، إنما عنوانه المحبة والعيش المشترك، وتمسكه بهذه الصيغة التي تميزت بها سوريا"، مؤكدا انه "مهما كانت الغيمة السوداء قاسية إلا أن الحق سينتصر ولا عودة إلى الوراء".

وختم بالقول: "نحن لسنا أقليات إنما أصحاب حق وأرض، أعطونا السلام ودعونا نعيش".

ايرناوس
من جهته، عبر البطريرك إيريناوس عن فرحه لحلحلة الوضع في سوريا "أرض القداسة والإيمان ومهد الديانات السماوية".

وقال: "ان الآلام في سورية وصربيا هي نفسها، ولكن يجب علينا مواجهة كل الظروف الصعبة، والفاتورة الغالية التي تهدد الإنسان، بمزيد من التعاضد والتضامن وعيش المحبة".


وفي ختام الزيارة، جرى تبادل للهدايا والصور التذكارية.

في السفارة اللبنانية
وفي السياق عينه، زار يازجي وإيريناوس والوفدين الأنطاكي والصربي مقر السفارة اللبنانية في بلغراد. وكانت في استقبالهم سفيرة لبنان في صربيا ندى عقل وطاقم السفارة، وقالت: "إن السفارة اللبنانية هي بيت لكل لبناني أينما كان مقرها، وها نحن في صربيا نشرع أبوابها للجميع دون استثناء لأننا نحمل في قلبنا وعقلنا لبنان الرسالة والمحبة".

وأعربت عن أسفها "لما يجري في سوريا وما تتعرض له المنطقة أيضا من تحديات تهدد حياة الإنسان".

وتمنت أن تكون زيارة يازجي مثمرة ترخي بظلالها من انعكاسات إيجابية على الصعيدين الإنساني والكنسي.

ورد البطريرك يازجي بالقول: "لبنان بلد غال على قلوب الجميع، وشعبه شعب طيب يكافح الصعوبات ويصنع المعجزات ويحقق انجازات إن كان في الوطن أو الانتشار"، آملا "بولادة الحكومة اللبنانية قريبا كي تؤمن للمواطن عيشه الكريم".

من جهته، نوه البطريرك إيريناوس "بدور السفيرة عقل وبدورها الريادي وإخلاصها لكنيستها ومحبتها للجميع".



====== ميشالا ساسين/ن.أ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب