ورشة في الضنية عن المرأة في كل قوانين الأحوال الشخصية

الإثنين 01 تشرين الأول 2018 الساعة 16:51 المرأة والطفل
وطنية - نظمت رابطة المرأة العاملة في لبنان، بالتعاون مع "أبعاد"، ورشة عمل عن "المرأة في كل قوانين الأحوال الشخصية اللبنانية" في فندق "قصر الأمراء" في الضنية، في حضور رئيسة المجلس النسائي اللبناني ورئيسة الرابطة المحامية إقبال مراد دوغان، ورئيسة فرع الجمعية في طرابلس والشمال حنان ضناوي آغا، وأعضاء الجمعية والمشاركات في ورشة العمل.

ضناوي
بعد النشيد الوطني، ألقت ضناوي كلمة نوهت فيها "بدور رئيسة الرابطة في لبنان ومتابعتها لشؤون المرأة، وهي القائلة بأن المرأة نصف المجتمع ولا مكان لمجتمع ليس فيه الدور الأساسي للمرأة العاملة في جميع ميادين العلم والتربية والمعرفة".

وقالت: "ما اختيارك لمنطقة الضنية العزيزة لإقامة ورشة عمل إلا دليل على رغبتك في دعم المرأة في كل المناطق والقرى اللبنانية وحضها على المشاركة في كل المجالات للوصول إلى الكوتا النسائية، وليؤخذ برأيها ويسمع صوتها لأنها اثبتت جدارتها في كل الشؤون الإجتماعية والثقافية والسياسية".

وتناولت ضناوي النشاطات التي قام بها فرع الشمال في إطار تمكين المرأة من الوصول إلى المراكز القيادية، إلى جانب ورش العمل والندوات والمؤتمرات التي تخص المرأة العاملة وتحفيزها على "المشاركة في صنع القرار على صعيد المجتمع ولتحقيق التنمية المستدامة والإنماء الإقتصادي".

دوغان
ثم تحدث المحامي مازن دوغان عن قوانين الأحوال الشخصية لدي الطوائف الإسلامية، فرأى أنه "نظام شامل لحياة الإنسان المسلم من قبل ولادته إلى ما بعد وفاته، وينقسم إلى نظام الزواج والطلاق والإرث".
وعرف نظام الطلاق وأنواعه وما يستتبعه على صعيد تحديد النفقة والعدة والخلع وشروطه والتعريف بقرار المحكمة وأنواعه واسبابه والحضانة وتعريفها، ومدة الحضانة وسقوطها، كما تحدث عن نظام الإرث وأركان الميراث وأسبابه وشروطه وموانعه، وكيفية التوريث وتوزيعه.

المراد دوغان
من جهتها تحدثت المراد دوغان عن قانون الأحوال الشخصية للطوائف الكاثوليكية وأصول المحاكمات لديها، فعددت المواد المرعية الإجراء وشرحت مضامينها "وما يتعلق بالمهر والصداق والهجر والقضايا المتعلقة في البنوة وشرعية الأولاد وفي التبني والزواج في الديانة المسيحية والمواريث والوصايا والزيجات المختلطة وأحكامها والأمور المتعلقة بالطلاق وفسخ الزواج".

وتناولت القضايا المتعلقة بالسلطة الوالدية من حيث حقوق الوالدين على أولادهم وواجباتهم نحوهم في النفس والمال حتى سن الرشد سواء كانوا شرعيين أو متبنين، وأهمها إرضاع الأولاد وإعالتهم وتربيتهم وتأديبهم ومعاقبتهم والموافقة أو عدمها على إختياراتهم.

وتوقفت عند الأمور المتعلقة بالنفقة والإرث وقانون المحاكمات في الكنيسة الشرقية وما يصدره عند الإقتضاء الكرسي الرسولي من تعليمات لرؤية بعض الدعاوى الخاصة.

وأعقب ذلك نقاش فتوزيع الشهادات على المشاركات. وأقيم غداء في المناسبة.



============== ليلى دندشي/ز.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

في اليوبيل 75 للاستقلال نشاطات لل...

تحقيق: رنا سرحان وطنية - خمسة وسبعون عاما عمرا ماسيا من عمر الجمهورية اللبنانية، شا

الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018 الساعة 15:02 المزيد

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب