اتفاق بين UNDP والسفارة النروجية لمسح القوى العاملة والأحوال المعيشية داخل المخيمات

الخميس 27 أيلول 2018 الساعة 15:21 متفرقات
وطنية - وقع اليوم في مكتب "لجنة الحوار اللبناني - الفلسطيني" في السراي الكبير، اتفاق بين برنامج الامم المتحدة الإنمائي "UNDP" والسفارة النروجية، لتنفيذ مشروع "مسح القوى العاملة والاحوال المعيشية للاسر داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان" من قبل ادارة الاحصاء المركزي اللبناني التي تنفذ حاليا مسح القوى العاملة والاحوال المعيشية للأسر في لبنان.

وتكمن أهمية هذه الدراسة، بأنها توفر بيانات دقيقة حول الاوضاع المعيشية للاجئين الفلسطينيين في المخيمات الفلسطينية في لبنان وبشكل خاص واقع القوى العاملة فيها والذي يعتبر أحد أهم القضايا بالنسبة لتحسين هذه الأوضاع.

وتم التوقيع على الاتفاق في حضور سفيرة النروج لينا ناتاشا ليند ووفد من السفارة، رئيس اللجنة الدكتور حسن منيمنة، مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سيلين مويرود، المدير العام لادارة الاحصاء المركزي الدكتور مرال توتليان وخبراء من برنامج الامم المتحدة وادارة الاحصاء ولجنة الحوار.

منيمنة
شكر منيمنة السفارة النروجية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي ل"دعمهما المستمر والثابت لمشاريع اللجنة"، وقال: "ان اطلاق المسح يأتي من ضمن دراسة قضايا اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ومعالجة اوضاعهم المعيشية، خصوصا مع الازمة المالية لوكالة "الاونروا" ولمساعدة الحكومة على رسم سياسات مناسبة لتحسين هذه الاوضاع"، مشيرا الى ان اللجنة "ستصدر في الاول من تشرين الاول المقبل العدد الاول من ملحق فصلي خاص، كمنبر للحوار بين اللبنانيين والفلسطينيين وفتح النقاش حول القضايا المختلف عليها بينهما".

مويرود
واعتبرت مويرود ان "مشروع المسح هو إضافة مهمة لعمل لجنة الحوار، لتحسين اوضاع اللاجئين الفلسطينيين"، وشكرت سفارة النروج "لالتزامها دعم اللاجئين الفلسطينيين والذي تمثل بشكل خاص العام الماضي في دعم تنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان"، واعتبرت ان "مشروع المسح الجديد يشكل دفعا جديدا باتجاه التغيير"، واكدت "التزام برنامج الامم المتحدة الانمائي دعمه".

توتليان
واوضحت توتليان ان "هذا الاتفاق يأتي من ضمن توجه الادارة الجديد باتجاه شمول المخيمات الفلسطينية في المسوحات التي يتم اجراؤها على الصعيد الوطني، بالتعاون الوثيق مع لجنة الحوار، إستنادا الى التجربة الناجحة التي قامت بها المؤسستان خلال تنفيذ تعداد السكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية عام 2017".

ليند
واكدت ليند "اهمية دعم كل مشروع يعني حقوق الانسان في لبنان وخصوصا اللاجئين الفلسطينيين الذين تنتظرهم اوضاع اكثر صعوبة بسبب ازمة "الاونروا"، ليس في لبنان فحسب بل في امكنة تواجدهم كافة". وقالت: "ان مشروع المسح الجديد مهم جدا ويحتاج الى تضافر الجهود، ونحن فخورون باننا جزء من هذه الجهود. وشراكتنا ثابتة واننا مستمرون بالدعم بكل الطرق الممكنة وبقدر الاستطاعة".


=========ماري خوري/ماري ع.شلهوب

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب