حلقة نقاشية لمركز الأبحاث عن كتاب عزمي بشارة: غاص في دهاليز الطائفية وأغناه بكثير من التفاصيل والتشعبات

الجمعة 14 أيلول 2018 الساعة 13:00 تربية وثقافة
وطنية - عقد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات حلقة نقاشية في فرعه في بيروت، حول كتاب المفكر العربي عزمي بشارة "الطائفة، الطائفية، الطوائف المتخيلة"، الصادر عن المركز العربي في آذار المنصرم، والذي تناول فيه ظاهرتي الطائفة والطائفية بمنهج متداخل التخصصات، حاول فيه تطوير نظرية في الطائفة والطائفية من خلال دراسة مقارنة لتاريخ هاتين الظاهرتين.

افتتح الحلقة مدير المركز العربي للأبحاث في بيروت الدكتور خالد زيادة، منوها بأهمية الموضوع والمفاهيم التي يتطرق إليها، فضلا عن غناه في ما يشتمل عليه من تفكيك لمفهوم الطائفة والطائفية، وعرض لتجارب العديد من الدول التي عرفت هذه الظاهرة".

البزري
ثم، تحدثت الكاتبة والباحثة الدكتورة دلال البزري، واعتبرت أن "بشارة غاص بكتابه في دهاليز الطائفة والطائفية، وأغناه بكثير من التفاصيل والتشعبات، التي تستفز العقل البشري، لما يحويه من وصف معمق لتضاريس الطائفية".

واعلنت "أن الطائفية السياسية نتاج التثاقف بين الطائفية والحداثة، وأن الطائفة هي ابنة التفاعل السلبي بين الحداثة والطائفة"، نافية "أن تكون ابنة التقليد".

حنفي
بدوره، أشاد الدكتور ساري حنفي الأستاذ في الجامعة الأميركية في بيروت رئيس الجمعية الدولية لعلم الاجتماع منذ عام 2018، "بالرصانة الأكاديمية لبشارة"، ورأى "أنه وفق في تفكيك نظرية المؤامرة التي اشتهر بها اليسار العربي باعتبار الطائفية هي ظاهرة غريبة، صنعها الاستعمار والإمبريالية الحديثة، ووافقه في أنها ظاهرة أصيلة في المجتمعات العربية قامت بتفعيلها الأنظمة العربية، وتيارات نشرت خطاب الكراهية ذا البعد الديني السياسي الشعبوي ضد أتباع الديانات والمذاهب الأخرى".

واعتبر أن كتاب "الطائفة، الطائفية، الطوائف المتخيلة"، طفرة في دراسة ظاهرة الطائفية وتعميق لدراسات مهمة، بدأها مفكرون وباحثون عرب آخرون سبقوه إلى طرق هذه المسألة التي تعانيها الشعوب العربية".

المفتي
أما عالم السياسة والأستاذ الجامعي الدكتور كريم المفتي، فاعتبر "أن العمل على مفهوم الطائفة، سواء أكانت حقيقة أم متخيلة، أمر شغل العالم منذ أمد بعيد جدا. وهو موضوع تضرب جذوره في تاريخ البشرية آلاف السنين. وعاد بأصل المفهوم إلى زمن الإمبراطورية الرومانية والدول - المدن الإغريقية. وعمد إلى تفكيك المفهوم بدلالته السياسية المتعددة"، معتبرا أن "الطوائف تقول إنها تؤمن بالوطن، لكنها في الواقع تميل إلى تكريس مشاريع إثنية وقومية تذكرنا بقوميات القرن التاسع عشر في أوروبا".

وتطرق في حديثه إلى ما يسمى بالديمقراطية التوافقية في لبنان التي كرست المحاصصة على أساس الطائفة.

نصر
من ناحيتها، ركزت مارلين نصر عالمة الاجتماع والباحثة في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في مداخلتها على أهمية موضوع الكتاب، نافية في الوقت عينه "أن تكون الطائفة شأن متخيل"، مؤكدة "أن الطائفة وجدت مع نشوء المدن وقبل نشوء الأديان".

وساقت في استدلالها أمثلة عدة، منها أن الطائفة نشأت مع المهن والحرف، وتطرقت إلى كيفية دخول المفهوم المذهبي والديني وانتفاء المفهوم الحرفي والمهني عنه.

وانتهت الحلقة بمناقشة، شارك فيها الحاضرون.


==============منى سكرية/ج.ع

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب