روكز ممثلا عون بإزاحة الستار عن نصب شهداء سجد: لا يجوز القبول بتعطيل الحكومة أو انتظار تعليمة ولادتها من الخارج أيا يكن

السبت 18 آب 2018 الساعة 21:53 سياسة
وطنية - جزين - احتفلت بلدة سجد وجوارها بإزاحة الستار عن نصب شهداء البلدة والذين سقطوا على أرضها، في احتفال أقيم عصر اليوم عند مدخل البلدة، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بالنائب شامل روكز، وفي حضور ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب ابراهيم عازار، رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، النائب سليم خوري، ممثل النائب أسامة سعد طلال أرقدان، ممثل قائد الجيش العماد جوزاف عون العقيد روميو خوري، ممثل محافظ الجنوب منصور ضو نقولا بو ضاهر، المدير العام لمجلس الجنوب هاشم حيدر، ممثل قائد منطقة الجنوب في قوى الأمن الداخلي العقيد جوزيف عيد، عدد من رؤساء بلديات ومخاتير المنطقة، رئيس رابطة مخاتير منطقة جزين جهاد يوسف، وحشد من عوائل الشهداء وأبناء البلدة.

ناصر الدين

بعد النشيد الوطني، ألقى رئيس بلدية سجد عفيف ناصر الدين كلمة رحب في مستهلها بالحضور "وخاصة ممثلي رئيس الجمهورية النائب شامل روكز ورئيس المجلس النيابي النائب ابراهيم عازار". وشكر "كل من رعى ودعم وساهم وحضر لنجاح هذا الحفل".

وبعدما نوه ب"النفحة الجمالية" للنصب التذكاري وبموقعه على مدخل البلدة، قال: "الهدف الأساسي من إقامته هو الوفاء لشهدائنا الأبرار، وتخليدا لذكراهم العطرة، وأخص بالذكر الشهداء أبناء البلدة والذين سقطوا فيها، الأبطال: علي محمد عنيسي، نزيه محمود ناصر الدين، علي حسن شباني، حمزة حسن ناصر الدين، هادي حسن نصرالله، واللائحة تطول وتطول، 215 شهيدا سقطوا على هذه الأرض بعد أن سطروا البطولات".

روكز

ثم ألقى ممثل رئيس الجمهورية كلمة باللهجة العامية قال فيها: "سعادة النواب، ممثلي قيادة الجيش وقوى الأمن الداخلي، رؤساء اتحاد بلديات المنطقة والمخاتير، سعادة المحافظ، فاعليات المنطقة والأهالي الكرام، مساء الخير. مساء شهداء الجيش اللبناني والقوى الأمنية والمقاومة اللبنانية. مساء تراب سجد يلي عم يتنفس من ريحة شهداء لبنان الأبرار الأطهار. مساء لبنان المقاوم بشعبو المتجسد اليوم بهالبلدة العريقة يلي عاشت مصاعب لبنان وتحدياتو واحتلالاتو الأليمة وأنبتت مقاومة شريفة ومشرفة".

أضاف: "لفتتني هالبلدة باسمها وطبيعتها وجغرافيتها وتاريخها وأهلها. مش صدفة انو سجد مشتقة من السجود الى الله، فيلي بيعرف معنى المقاومة الحقيقية بيعرف ان المقاومة هي ايمان بالمبادئ وسجود لله وضبط للنفس. وكمان مش صدفة جغرافيا هالبدة يلي جعلتها صلة وصل بين الجنوب والبقاع، ومطلة من اعالي جبل عامل اللبناني على الجليل الاعلى من فلسطين المحتلة المقاومة، وعلى قسم من اراضي الجولان السوري المحتل المقاوم، وعلى شاطئ الحرية للبحر الابيض المتوسط...كل الاوطان العربية المحتلة والمقاومة والصلبة ملتقية بسجد، كل القضية العربية الضايعة اليوم ملتقية بأرض سجد ارض الحياة والحرية".

وتابع: "عم نلتقي اليوم لنحتفل بالشهداء، لنحتفل بذكراهن ومجدهن وخلودن، لنحتفل بحياتن، لأنو رحلين كتب حياة جديدة لوطن نحنا باقيين على ارضو نتيجة تضحياتن. نصب شهداء بلدة سجد، ما بيقتصر بهالتوقيت على الشهداء يللي سقطوا بهاللبدة العزيزة من جبل الريحان. شهداء قاوموا واستبسلوا وكسروا العدو الاسرائيلي واجبروه يتراجع وينسحب من جنوبنا بالعام 2000...وحقنا بأرضنا رح نجبرو ينسحب من مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر".

وأردف: "لقاؤنا اليوم بين انتصارين..انتصار حرب تموز بعد 12 سنة على تحقيقه، وانتصار معركة عرسال وفجر الحرود وتطهيرها من الاحتلال الارهابي. وهالنصب بيختصر تضحيات جيس وشعب مقاوم بمحطات كثيرة، وكيف نحنا اليوم بآب، مش آب الانتصار، انما آب الانتصارات على الاخطار يللي بيهددوا لبنان وامنو وسيادتو ووجودو".

واستطرد: "اول انتصار قبل 12 سنة انكتب بعد 33 يوم من العنجهية والهمجية الاسرائيلية. لا تركت حجر على حجر وحاولت أن تبيد البشر، يومها قال راعي هالاحتفال فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون كلمة جوهرية: "لن تكتب الغلبة لاسرائيل بعد حرب تموز" وهيك صار".

وقال: "بآب 2006 فرض لبنان توازن الرعب بوجه ما كان يسمى بالقبة الحديدية، وبآب 2017 كان اول مين هزم المشروع الارهابي، وطهر حدودو على رغم تواضع امكانياتو العسكرية، وكان القرار السياسي حاسم واكيد. حرب تموز ما كان ممكن تكون نزهة للاسرائيلي، وفجر الجرود كان مستحيل تكون نزهة لداعش، كل نقطة دم سقطت زهرت انتصار، وكل حجر انكسر انبنت منو قلاع".

أضاف: "بالشهادة والنفس اللبناني المقاوم، انكتبت كل هالانجازات. اليوم وقف المدفع صحيح بس الخطر دايما بيبقى موجود، ولهيك نحنا اليوم امام مسؤولية وطنية كبيرة، كرمال كل شهيد غاب بالجسد من بيناتنا، وكرمال كل لبناني رافض يتنازل عن هويتو وكرامتو بوجودو بوطنو. هالمسؤولية بتحتم علينا حماية كل الانجازات وصونها حفاظا على السيادة اللبنانية. فشهداؤنا ما قدموا حياتن لنضيع حياة لبنان بزواريب المصالح الضيقة، وما قاتلوا كرمال نحنا نستسلم بلعبة الارتباطات الخارجية المذلة".

وتابع: "حماية كل الانجازات والانتصارات، بتتطلب منا كشعب وعي كامل وجهوزية دايمة. ما بدنا نكون واهمين انو العدو الاسرائيلي رح ينكفئ، اساسا نحنا اليوم عم نعيش ابشع فصول عدوانو بسياق عملو لفرض دولتو العنصرية، محاولة تهويد مدينة السلام العالمية من خلال الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومحاولة فرض صفقة العصر لتصفية القضية الفلسطينية، بوقت العالم العربي مشتت، بجزء منو عم بيعيش من سنين حرب دامية ومدمرة بوجه الارهاب، وبجزئه الاخر خرج عن ميثاق جامعة الدول العربية".

وأردف: "بس نحنا من هون، من ارض الكرامة سجد، من ارض المقاومة، الجنوب، ومن ارض الصلابة لبنان، منأكد للعدو الاسرائيلي انو رح نبقى حاملين القضية الفلسطينية بقلبنا وبنضالنا وولا ممكن نتخلى عنا".

وقال: "ما بدنا نكون واهمين كمان أنو الأرهاب ما رح يحاول يحرك خلاياه النايمة...ولذلك لا بد انو يترافق كل الجهد الأمني بالحرب الاستباقية لحماية الأنتصار، مع جهد سياسي وطني بيشكل نقطة الإرتكاز للمرحلة القادمة، وهون أهمية تشكيل حكومة العهد الأولى، يلي بدا تكون المدماك لانطلاقة عجلة الحياة السياسية بلبنان، ويتفق كل الأطراف أنو تكون الحكومة الجديدة جامعة لكل المكونات...ما بتعزل حدن ...انطلاقا من نتائج الانتخابات ووفق معيار واحد بيشمل الجميع...لكن ايضا لا يمكن إلا أنو تحمل هالحكومة عنوان أساسي وربما وحيد، هو بناء الدولة القوية والقادرة...دولة لبنان القوي".

أضاف: "ولذلك لا يجوز القبول بتعطيل حكومة، هي اليوم يفترض أن تواجه كل محاولات تعطيل المشاريع الانمائية والاقتصادية والحياتية...ولا يمكن أن يكون لأي فريق قدرة على تعطيلها، وبكل الحالات التأخير ما بيصيب إلا المواطن بكل تفاصيل معيشتو...ما ممكن تنتظر ولادة الحكومة أي تعليمة من الخارج...أيا كان هالخارج...وتجاربنا السابقة اثبتت أنو ما ولد على حساب المصلحة اللبنانية الاولى، ما انهزم إلا امام هالمصلحة".

وتابع: "كفانا مقاربة للملف الحكومي من منطلق حصص وزارية...بل لازم تكون المقاربة من منطلق إعادة الحق بالحياة الكريمة للمواطن، من خلال اقتصاد منتج ودولة قادرة وراعية تحفظ حقوق مواطنيها، وجيش واجهزة أمنية حاضرة عديدا وعتاد...شهداؤنا لما قدموا حياتن ما وزعوها حصص، ولا تبرعوا بدمن كرمال مناطق...شهداؤنا استشهدوا كرمال كل لبنان...ولبنان الواحد...الموحد...وواجبنا المبدئي والوطني والسياسي أنو نحافظ على هاللبنان".

وأردف: "بالمؤسسة العسكرية، كل ما استشهد أحد رفاقنا كنا نردد جملة وحيدة "لا تبكه فاليوم بدء حياته، إن الشهيد يحيا يوم مماته"...وأنا رح ضيف وقلكن: الشهيد بيوم مماته بيحي شعب ووطن".

وختم "خلينا نحترم قدسية شهادتن...وخلينا نكون على مستوى قدسية الوطن لبنان...عشتم عاش شهداء الجيش اللبناني والقوى الأمنية وشهداء لبنان، عاشت سجد، عاش لبنان".

دروع

بعد ذلك تم توزيع دروع تكريمة على كل من: ممثل رئيس الجمهورية، ممثل رئيس مجلس النواب، النائب رعد، ممثل قائد الجيش، ممثل محافظ الجنوب، والمدير العام لمجلس الجنوب.

وفي الختام، أزيح الستار عن النصب التذكاري، ثم أقيم حفل كوكتيل للمناسبة.


================أنطوان كرم

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد

هل ستشكل منصة ليغاسي وان الاستثما...

تحقيق الدكتور مطانيوس وهبي وطنية - يتفق أغلب الخبراء العقاريين والإقتصاديين على أن الق

الإثنين 15 تشرين الأول 2018 الساعة 12:28 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب