الحريري رعت توقيع كتاب كلماتي الأولى للدقدوقي: جسدت ارادة المرأة اللبنانية في العلم والأدب والمسؤولية الاجتماعية

الجمعة 10 آب 2018 الساعة 20:34 تربية وثقافة
وطنية - وقعت الدكتورة غنوة خليل الدقدوقي برعاية وحضور رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائبة بهية الحريري كتابها الجديد "كلماتي الأولى - خطوات على الدرب الطويل " الصادر عن مؤسسة الرحاب الحديثة - شحيم، وذلك في حفل دعت اليه جمعية "رعاية اليتيم" في صيدا و"اللقاء الأدبي" في اقليم الخروب وجمعية "شبيبة الاعتدال والتنمية" وعاد ريعه لدعم قسم الصم في "دار رعاية اليتيم".

حضر الحفل الذي اقيم في مدرسة "اجيال صيدا" التابعة للجمعية: ممثل وزير الثقافة غطاس خوري مدير عام الوزارة علي الصمد، ممثلة وزير التربية مروان حمادة سمية حنينة، ممثل النائب تيمور جنبلاط سليم السيد، ممثل النائب محمد الحجار محمد الخطيب، ممثل قائد الجيش العماد جوزيف عون العقيد احمد اسماعيل، ممثل مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان الرائد رمزي الحاج، ممثل مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم الرائد علي قطيش، ممثل مدير عام امن الدولة اللواء طوني صليبا الملازم اول محمد فواز، ممثل رئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العميد فوزي حمادة الرائد سامر حمادة، ممثل العميد سمير شحادة العقيد علي احمد، ممثل مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان الشيخ محمد ضاهر، منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود، وفاعليات اهلية وطبية وثقافية من صيدا واقليم الخروب وجمع من المهتمين.

مكاوي
بعد النشيد الوطني وتقديم من الشاعر نبيل الحاج تحدث رئيس جمعية "رعاية اليتيم" الدكتور سعيد مكاوي الذي شكر الدكتورة دقدوقي على "تخصيصها ريع الحفل لدعم قسم الصم في الجمعية"، وقال: "الدكتورة غنوة اقول عنها الأخت الصديقة الطبيبة الاديبة الانسانة وهي بالواقع كل ذلك.اعتقد انها نجحت في محل يفشل فيه كثيرون ونعرف ان الطب غالبا يكون مقصا للفنون الثانية لكنها نجحت في احداث التوازن بين كونها طبيبة ناجحة واديبة ناجحة والأهم منذ ذلك انها انسانة".

نصر الدين
والقى المحامي سعيد نصر الدين كلمة بإسم "اللقاء الأدبي" في اقليم الخروب فوصف الدكتورة غنوة بأنها "في الطليعة موهبة مميزة من كروم برجا والاقليم وبيادر لبنان". وقال: "فكر متوقد سديد وعزم مؤمن شديد واحترام لا احب ولا اجمل، وثقافة وانفتاح على الآخر فاذا الآخر لها نصفها الآخر واذا الوطن متغلغل في القلب وفي الوجدان واذا الناس في وطنها اخوة اقرب اليها من حبل الوريد فاضحت همومهم همومها وضحكاتهم ضحكاتها فهي منهم ولهم وهم الدافع الى كتاباتها وغزير عطائها".

عيد
والقت الأديبة هدى عيد كلمة اعتبرت فيها ان "الثقافة استثمار جوهري امتيازه الأول يكمن في كونه يخلق القيمة الأساسية للنواة الحقيقية للتنمية الفاعلة، و هذه النواة تبقى وستبقى دائما الأنسان".

وقالت: "الدكتورة غنوة دقدوقي الطبيبة والشاعرة الملتزمة، صاحبة القلم السيال الجريء والوجدان اليقظ الذي لا يعرف المنام واحدة من هؤلاء النخبويات اللبنانيات اللواتي كانت لهن فضيلة الانخراط المنتج في القطاع العام في ميدان هو الاكثر شفافية وحساسية انه قطاع الطب حامي البشر وصائن الانسان".

صالح
وكانت كلمة للأديب فرحان صالح الذي رأى ان "فكرة الهوية كما رسمتها الدكتورة غنوة في كتاباتها، قد تشكلت عبر تدرجات استندت فيها الى غير عامل من العوامل، لعل ابرزها بلدتها "برجا" المحطة الاولى. ففي قريتها بدأت تتلمس سحر الكتابة الادبية والعلمية، ثم كانت الجامعة التي جمعتها بالاجتماع اللبناني - العربي، حيث الانصهار والتفاعل.

وقال: "تتفاعل غنوة في نتاجها الجديد وقد تجلى هذا التفاعل بين فعلي الكتابة الادبية والعمل الطبي. استطاعت غنوة ان تتوازن بين هذا وذاك، على الرغم من الكتابة الادبية التي تخرج في معظم الاحيان، على الموضوعية الى اللغة الذاتية".

دقدوقي
ثم تحدثت المؤلفة فقالت: "كلماتي الاولى" ليس كتاب شعر وليس كتاب طب ونثر وليس رواية او سيرة ذاتية لكنه شيء من كل ذلك، هو انا بين دفتي كتاب هو كتاب يوثق مرحلة من العمر حاولت فيها ان اصنع بعض الاحلام بعض الحب بعض الحنين لكي ابيعها للآخرين من دون اوهام علني ارى ابتسامة تعلو وجوههم او رضى يغمر قلوبهم او ايد تتشابك مع ايد اخرى ارتقاء بالمجموعة نحو الاعلى.

واضافت: "ان هذه الدار التي شرعت لنا ابوابها اليوم لا تحتضن فقط الايتام بالمعنى الحرفي للكلمة لكنها ايضا تحتضن من اصابهم اليتم الاجتماعي والمجتمعي عنيت بهم ذوي الاحتياجات الخاصة تؤمن بهم بمواهبهم ساعية بهذا الاحتضان الى دمجهم في مجتمع قد لا يعرف الرحمة".

الحريري
والقت راعية الحفل النائبة الحريري كلمة توجهت فيها بالتهنئة الى الدكتورة غنوة على كتابها الجديد معتبرة انها "إستطاعت بكل ثقة وايمان وجدارة أن تجمع بين العلوم الطبية وبين الحكمة وفنون الأدب وأن توائم بين العدالة والتنمية لتبني جسور الخير والتقدم والإستقرار والإزدهار".

وقالت: "اليوم أيضا إستطاعت أن تجمع بين إقليم التمايز وصيدا المحبة والإنفتاح فحفل توقيع كتابها، "كلماتي الأولى" الذي تتبلور من خلاله عمق المسؤولية فيما قدمته من كلمات ومحاضرات تضعها بتصرفنا وبتصرف الأجيال القادمة بكل جرأة، لتكون محل مراجعة وتقييم، وتلك هي روح المسؤولية وذلك عندما يتحول الكلام إلى كتاب والكتاب إلى وثيقة".

واضافت: "يأتي هذا اللقاء ومجتمعنا يتطلع بكل حزم وقوة إلى الثبات وحماية الإنجازات وما حققناه من تجاوز لكل أسباب الفوضى والضياع، وما حققناه في مسيرتنا الوطنية من سلم واستقرار وازدهار ومن تجاربنا المريرة على مدى سنوات طويلة والتي دفعنا جميعا خلالها أغلى الأثمان. فإن هذا اللقاء يشكل محطة متقدمة لإرادة اللبنانيات بتثبيت السلم الأهلي والتمسك بمسيرتنا المدنية العلمية والأدبية والسياسية والإنسانية، وإننا وإياكم نعرف جيدا أن المسؤولية هي تراكم من الإنجازات في كل مجال وإن الصديقة العزيزة الدكتورة غنوة دقدوقي جسدت تلك الإرادة الوطنية العظيمة للمرأة اللبنانية في العلم والأدب والمسؤولية الإجتماعية".

وختمت الحريري" إنني أتوجه بكل احترام وتقدير لصديقتنا غنوة وأسرتها الكريمة ولجمعية دار رعاية اليتيم في صيدا واللقاء الأدبي في إقليم الخروب وجمعية شبيبة الإعتدال والتنمية وكل من يشاركنا مسيرتنا نحو الإعتدال والتنمية وصناعة الإستقرار في صيدا والإقليم وكل لبنان".

وفي الختام وقعت دقدوقي كتابها للحريري والحضور.


========== ايمان سلامة/عزت غازي

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

المواجهة بدأت بين أصحاب المولدات ...

تحقيق عادل حاموش وطنية - الكهرباء باتت الشغل الشاغل للمواطن اللبناني في كل المناطق،

الجمعة 28 أيلول 2018 الساعة 12:48 المزيد

المرأة اللبنانية تفرض حضورها آملة...

وطنية - تشكل المرأة في لبنان نصف المجتمع، الى ان مشاركتها في الحياة الأقتصادية والسياسية خ

الإثنين 24 أيلول 2018 الساعة 07:39 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب