الديار: انتصار سوريا والأسد قلب موازين البيان الوزاري والمقاعد

الجمعة 13 تموز 2018 الساعة 07:00 سياسة
وطنية - كتبت صحيفة "الديار" تقول: يعيش لبنان حاليا قضية تأليف الحكومة الجديدة برئاسة الرئيس سعد الحريري الذي اختارته الاستشارات الملزمة كرئيس مكلف تشكيل الحكومة الجديدة لكن هنالك صعوبات كثيرة امام تشكيل الحكومة اهمها المشكلة الدرزية وهي ان جنبلاط لا يقبل بدخول النائب طلال ارسلان الى الحكومة، ويقول الوزير جنبلاط ان حقنا الشعبي والانتخابي والسياسي كوننا حصلنا على 7 نواب من اصل ثمانية يعطينا الحق في تعيين وزراء الطائفة الدروز.
ولذلك لن نعطي مركزا للنائب طلال ارسلان كي يكون وزيرا وتلمح اوساط درزية الى ان طلب تعيين توزير الوزير ارسلان وصل من القيادة السورية الى الرئيس عون والى حزب الله، لكن جنبلاط يريد هذه المرة مقارعة وعدم القبول بالضغط السوري لتعيين طلال ارسلان وزيرا وقد رفض ذلك امام رئيس الجمهورية في زيارته الاخيرة الى فخامة الرئيس العماد عون وذلك خلال فترة عشرين دقيقة، كما ابلغ الرئيس سعد الحريري في زيارة سريعة ايضا، انه لن يقبل ان يكون النائب طلال ارسلان وزيرا، وطالما ان المبدأ انه هو الذي يعين الشخصيات التي يريدها في الحكومة المقبلة، لذلك لن يقبل بالنائب ارسلان ان يكون وزيرا ابدا.


وقال الوزير جنبلاط للعماد عون انه قال سابقا، انه يملك اكثرية المقاعد المسيحية في مجلس النواب لذلك يجب ان يأتي هو رئيسا للجمهورية، وبقي موقع الرئاسة خاليا سنتين دون رئاسة، حتى وصل العماد ميشال عون الى الرئاسة كالزعيم المسيحي الاقوى، ثم جاء الرئيس الحريري رئيسا للحكومة على اساس انه يملك الاكثرية السنية الاقوى، وحزب الله وحركة امل يملكان الحصة الكبرى من النواب الشيعة، فلماذا لا يتم تطبيق هذا المبدأ على الدروز وجنبلاط حصل على سبعة نواب من اصل ثمانية من الطائفة الدرزية وعلى هذا الاساس رفض طلب الحريري وطلب فخامة الرئيس عون ان يتم توزير النائب طلال ارسلان، والمعركة هي ابعد من ذلك، فالقيادة السورية وعبر الرئيس بشار الاسد وعبر اللواء ماهر الاسد تريد ان يصل النائب طلال ارسلان الى الحكومة وزيرا لكن جنبلاط لن يقبل هذا.


كذلك هنالك مشكلة سنية، لكن يمكن تجاوزها، حيث يأخذ رئيس الجمهورية مقعداً سنياً من الرئيس سعد الحريري على ان يعطيه وزيراً مسيحياً من وزراء رئيس الجمهورية ويكون ارمنياً، وبالنسبة الى الشيعة فلا توجد مشكلة، فقد اتفقوا على تعيين ستة وزراء شيعة ولا مشكلة عنده.


المشكلة مسيحية بالدرجة الأولى


ظاهر الحكومة الان هو درزي - شيعي - سني، انما باطن المشكلة الحقيقية بشأن تشكيل الحكومة هو مشكلة مسيحية بالدرجة الاولى ذلك ان رئيس الجمهورية يريد اربعة وزراء وهو عرف قام رؤساء الجمهورية بتطبيقه وهم يحصلون على اربعة وزراء من الحكومة. اما كتلة التيار الوطني الحر فهي 29 نائبا وتريد 7 وزراء، لكنها وافقت على الحصول على 6 وزراء مقابل ان يحصل الدكتور سمير جعجع والقوات اللبنانية على 4 وزراء فيكون المجموع التمثيلي المسيحي في الحكومة 10 اي 6 للتيار الوطني الحر الذي يضم مع حلفائه 29 نائبا والعدد المرادف لهم لـ29 نائبا هو 6 وزراء اما رئيس الجمهورية فحصته خارج حصة النواب وهي هيبة وحق له ويكون له اربعة وزراء وبالتالي يكون التيار الوطني الحر الذي يرأسه الوزير جبران باسيل هو 6 وزراء ورئيس الجمهورية له 4 وزراء ومجموع الوزراء يكون 10 اي ثلث الحكومة زائد واحد كي لا يكون الثلث الضامن ضمن الحكومة ان يكون لرئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر.


مقابل ذلك رد الدكتور سمير جعجع قائلا لفخامة الرئيس العماد ميشال عون، ان حق القوات اللبنانية هو ما تم التوقيع عليه في اتفاق معراب وهو ان يكون عدد الوزراء مناصفة بين القوات والتيار الوطني الحر ايا تكن نتائج الانتخابات النيابية ومهما يأتي كل حزب بعدد من النواب لا يتغير شيء بل لقد اتفقنا على دعم فخامة الرئيس وانزال مئة الف شاب مسيحي من القوات وحلفائهم من طرابلس الى بيروت لمنع انتخاب اي رئيس لا يكون غير العماد ميشال عون وعلى هذا الاساس وصل العمال عون رئيسا للجمهورية بدعم من القوات وفق مصدر قريب من القوات اللبنانية.


لذلك، ابلغ الدكتور جعجع وفق مصدر قواتي انه يريد اربعة مقاعد في الحكومة اي اربعة وزراء على اساس ان كل اربعة نواب لهم حق بوزير وكتلة الدكتور جعجع هي 15 نائبا بعدما كانت 16 واستقال منها السيد هنري شديد واشتراه الحريري بحوالى سبعمئة الف دولار فترك القوات وانتقل الى المستقبل وهكذا اصبح عدد كتلة القوات 15 نائبا ووفق العدد تطلع الدكتور جعجع نحو العماد عون وقال يا فخامة الرئيس نحن وقعنا والاتفاق معك نسخة ومعي نسخة فلنقرأه معا وهو ان عدد الوزراء يكون مناصفة بيننا ايا يكن عدد النواب مع ذلك نحن نرضى لانكم بـ29 نائبا ولدينا 15 نائبا والفرق بيننا ان الـ15 هم كلهم قوات بينما الـ29 نائبا بينهم 12 نائباً حلفاء للتيار وليسوا اعضاء في التيار مثل النائب نعمة افرام، والنائب الارمني الثاني في الاشرفية والنائب فريد البستاني في الشوف وهو ليس عضوا في التيار الوطني الحر، والنائب السني في اقليم الخروب الذي هو ليس عضوا في التيار ومع ذلك نريد 4 وزراء مقابل 15 نائبا ووزارة سيادية ويا فخامة الرئيس نحن ينقصنا وزير واحد لنكون 16 كي يتم اعطاؤنا لكل 4 نواب وزيراً، لكن نحن لدينا 15 مقابل 12 نائباً يحق لنا بثلاثة وزراء ويبقى هنالك لدينا 3 نواب دون رابع فهل عدد ثلاثة ليس اكثر من اثنين او واحد، بل هو اكثر ولذلك يحق لنا بوزير رابع، كوننا لا ينقصنا عن عدد 16 نائباً كي يكون لنا نائب فقال الرئيس عون يجب التفاهم مع الوزير جبران باسيل.


حصلت مفاوضات بين نواب في القوات والوزير باسيل ولم يرد جعجع التفاوض مع الوزير باسيل وشرح الوزير باسيل ان عدد الوزراء هو على عدد النواب ولا يستطيع اعطاء وزير للقوات حتى لو كان عندهم ثلاثة ارباع العدد اي 3 من اصل 4 لان العدد هو 4 نواب كي يحصلوا على وزير.


رفضت القوات اللبنانية الدخول في الحكومة على هذا الاساس، وكما يرفض الوزير جنبلاط دخول ارسلان الى الحكومة لان ليس عنده اي مقعد الا وزير واحد وكما يرفض الرئيس الحريري تمثيل السنة لانه ليس لديهم عدد كاف، لذلك يرفض الوزير باسيل اعطاء وزير للقوات اللبنانية.


التمثيل الدرزي


ظاهر المشكلة التمثيل الدرزي والتمثيل السني والتمثيل الشيعي، بالنسبة للتمثيل الدرزي هنالك مشكلة الوزير طلال ارسلان وحتى الان لا حل لها ويبدو انها وصلت الى القمة بين موقف الرئيس بشار الاسد والعماد يريد توزير طلال ارسلان والوزير جنبلاط يرفض تدخل احد في الطائفة الدرزية وبالنسبة الى الطائفة السنية فان الرئيس الحريري يرفض كليا ان يعطي تمثيل وزراء السنة الا كما هو يريد ويقبل توزير سني واحد هو الوزير فيصل كرامي ويقبل وزيراً اخر سنياً يختاره الرئيس عون مقابل ان يحصل على وزير مسيحي من كتلة الرئيس عون.


لا وجود لمشكلة شيعية


اما المشكلة الشيعية فليست موجودة بل تم الاتفاق على 6 وزراء للشيعة ولكن، الثنائي الشيعي قام بتوزيع وزراء شيعة على كتلة نيابية كي تستطيع الحصول على نواب على قاعدة ان كل اربعة نواب يحق لهم بوزير كما حصل مع النائب السيد مصطفى الحسيني الذي تم فصله من جبيل الى تحالف وكتلة الوزير فرنجية والوزير فيصل كرامي، واصبح الشيعي الجبيلي موجودا في قضاء زغرتا على جرود راس الارز مرورا بنبع حصرون واقترابا من دير الديمان الكبير الذي يحبه السيد مصطفى الحسيني لانه يحب المسيحيين وينزل الى جرود اهدن ويكمل نحو الكورة ليصل الى اميون وكوسبا ويمر في سهل الكورة ثم يكمل الى جرود البترون ووسط البترون في بساتين العصي ثم الى ساحل البترون ويمر بالطريق ومن هناك يأكل البوظة اللذيذة في البترون رغم انه شيعي من أهل البيت نجح في قضاء جبيل واصله من شمسطار والفرح الكبير يعم قلب شارل ايوب لان السيد الحسيني وصل نائبا الى مجلس النواب لكن هكذا ارادت القيادات العليا ان يتم نقله الى كتلة فرنجية وفيصل كرامي.


القوات اللبنانية لا تشحذ ولن تفتش عن نائب ولن تقبل ان يأتي نائب اليه الا صافياً من القوات ولا تريد وزيراً من الرئيس او الوزير باسيل على قاعدة 3 وليس اربعة لذلك ظاهر المشكلة هي مشكلة درزية سنية شيعية انما باطنها الحقيقي والعميق هو المعركة المسيحية لان رئيس الجمهورية الذي سيحصل على اربعة وزراء اذا طلبت القوات اللبنانية اربعة وزراء سيطالب تكتل التيار الوطني الحر بسبعة وزراء وعندئذ سيحصل رئيس الجمهورية مع التيار على الثلث الضامن اي 11 نائباً وفي اي لحظة يستطيع الرئيس مع التيار اقالة الحكومة من خلال استقالة الثلث الضامن فيها وهنا يرفض الرئيس الحريري اعطاء الثلث الضامن لرئيس الجمهورية ولجبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر.


الجيش العربي السوري دخل درعا


المشكلة الكبرى التي ظهرت وكشفتها الديار امس، وباتت حديث الناس، اليوم في 12-7-2018 دخل الجيش العربي السوري الى درعا بعد معركة ضارية بين الشرطة العسكرية الروسية والجيش العربي السوري وحزب الله من جهة والتكفيريين والارهابيين والسلفيين في اكبر مدينة في جنوب سوريا وهي درعا ودخل الجيش العربي السوري وانتصر في المعركة حتى دخل الى قلب المدينة درعا ورفع العلم على السراي الكبرى وعلى مبنى المحافظة وقيادة الامن الداخلي وكل ثكنات الجيش وهي المرة الاولى التي يرفع العلم السوري على كل مدينة درعا منذ عام 2013 اي قبل خمس سنوات ومع سيطرة الجيش السوري على درعا وخضوع وموافقة جبل العرب واهل السويداء على اقامة علاقة ممتازة مع الجيش العربي السوري وتقديم الولاء للنظام السوري الدكتور بشار الاسد وعدم حصول معارك وقيام الاردن بتسليم اهم اسلحة صاروخية فرنسية الصنع ويخرق 90 سنتم في الصلب والفولاذ ويدمر دبابة وملالة مصفحة وقيام الاردن بضرب التكفيريين على الحدود انتصر الرئيس بشار الاسد في معركة جنوب سوريا مع 6 الاف جندي روسي وعناصر بحدود الفين من الشرطة العسكرية الروسية اضافة الى الجيش العربي السوري الذي هاجم بقوة تقارب الـ 25 الفاً اضافة الى 10 او 15 الف مقاتل من حزب الله اضافة الى 9 الاف مقاتل من الحشد الشعبي الشيعي العراقي مع وجود خبراء ايرانيين.


حزب الله اقتحم مداخل درعا


اما بالنسبة الى حزب الله فكانت له اليد الطولى والاولى في اقتحام مداخل درعا من كل الجوانب بعد حفر الخنادق تحت الارض حيث تقع مجاري الصرف وفتح المياه بقوة من النهر القريب حتى نظفت كليا هذه المصارف وبالتالي اخترقوا درعا وخرجوا من نصفها وحملوا العلم العربي السوري وعلم حزب الله ورفعوه على المباني للسراي والمحافظ وقيادة الامن الداخلي وثكنات الجيش وكل مناطق درعا والجيش السوري تقدم بدباباته وملالاته واحتل درعا وسيطر عليها وهكذا سقط جنوب سوريا على الحدود مع الاردن ومع خط الفصل الموجود مند 1974 بين العدو المحتل الاسرائيلي والجيش العربي السوري الذي يتحضر لخلع الاحتلال الاسرائيلي من الاراضي الفلسطينية والسورية.


كيف ستتشكل حكومة لبنان؟


نصل الان الى جوهر الموضوع وهو الآتي: كيف ستتشكل حكومة لبنان؟


منذ ستة اشهر استدعى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الرئيس سعد الحريري الى السعودية واحتجزه 14 يوما وفرض عليه استقالة حيث كان لون وجه الرئيس الحريري اسود ولم يستطع احد التكلم مع الرئيس الحريري على الهاتف حتى رئيس الجمهورية ورؤساء دول الى ان وصل الرئيس الفرنسي ماكرون واجتمع مع ولي العهد السعودي وقال له وهذا الكلام منسوب الى لوموند الفرنسية ما لم يخرج الرئيس الحريري خلال 4 ايام من السعودية الى باريس فان كل مصالح السعودية ستتم مقاطعته بقرار فرنسي في كل اوروبا الغربية عبر قرار تتخذه الامانة التجارية والمصرفية لاوروبا الغربية المؤلفة من 27 دولة وفرنسا هي رئيسة الاتحاد الاوروبي المالي والنقدي والتجاري والصناعي والزراعي والسياحي وكذلك قال الرئيس ماكرون لولي العهد السعودي وهو يتطلع به شذرا ان لم تكن تعرف فان فرنسا هي القائدة العسكرية لاوروبا وهي صاحبة الجيش المؤلف من 400 الف جندي لكن عند الاحتياط يصل الى 6 ملايين جندي فأرجو ان تفهم يا حضرة ولي العهد ان 4 ايام يجب ان يكون الرئيس الحريري في باريس وعندما حاول ولي العهد الرد والنقاش وقف ماكرون وقال له: الى اللقاء دون ان يمد يده للمصافحة وهذه هي رواية اهم صحيفة فرنسية. وخرج ماكرون الى طائرته وسافر فورا من هناك الى جولته التي كانت تشمل عدة بلدان.


خضوع ولي العهد السعودي للقرار الفرنسي


بعد اربعة ايام خضع ولي العهد السعودي للقرار الفرنسي رغم الاخراج ان تطلب اميركا اخراج الحريري لكن القرار كان فرنسياً وعسكرياً وامنياً وتجارياً وسياسياً ومن كل الجهات حتى ان اوروبا الغربية قررت اغلاق كل اجواء اوروبا ما بين المحيط الاطلسي والهادي بحيث لا تستطيع اي طائرة سعودية السفر من السعودية الى اي بلد في العالم فاذا طارت فوق البحر المتوسط فهي ممنوعة وفق القرار الفرنسي واذا اتجهت نحو المحيط الاطلسي فهي ممنوعة ونحو المحيط الهادي ممنوعة ايضا، وفي كل الاحوال ستتوقف كل حركة الملاحة السعودية ليست الطائرات السعودية التي تقلع من السعودية بل كل الطائرات العالمية التي تزور السعودية او تهبط في مطاراتها اي ان اي شركة ترسل طائرة باتجاه السعودية سيقوم السلاح الجوي الفرنسي بالاطباق عليها واخذها وعلى كل طائرة دولية ايا تكن حتى لو كانت اميركية او روسية سيتم الاطباق عليها واخذها الى مطارات فرنسية او قواعد عسكرية فرنسية في العالم بشكل تصبح الطائرات السعودية ممنوعاً عليها السفر ومنع وصول او مغادرة اي طائرة اجنبية الى السعودية وهنا سيتم شل حركة المطارات السعودية الى العالم وتصبح معزولة عن العالم كله.


ثانيا، قرار قائد القوة البحرية الفرنسية بموجب رقم تعهد 351 عسكري بحري فرنسي، تقوم القوات البحرية الفرنسية في كل المحيطات الاطلسي والهادي والبحر الابيض المتوسط بمصادرة كل سفينة تحمل علماً سعودياً او تتوجه نحو السعودية لنقل البضائع وتقف اكثر من 20 سفينة فرنسية قبالة الشواطئ السعودية وتمنع اي باخرة من الدخول او المغادرة الى المرافئ السعودي لشلها كليا وعدم تصدير النفط من السعودية كليا.


وهنا يكشف موقع المخابرات الفرنسية الرئيسي الذي كلفة الاشتراك فيه شهريا غالية جدا، لكن من حظنا اننا اشتركنا منذ 7 سنوات ومستمرون ونحصل على حسم خاص ويقول الموقع، ان الاوامر التي صدرت عن الرئيس ماكرون انه في حال قيام اي بحرية دولية روسية اميركية صينية المانية انكليزية باعتراض السفينة الفرنسية التي توقف سفينة متوجهة الى السعودية وليست سعودية لكن يكفي ان تكون متوجهة نحو السعودية او تحاول الخروج وترفض الامر وتتدخل اي قوة في العالم فان البحرية الفرنسية لديها الامر الملزم حيث يتم سجن وعزل الضابط الفرنسي والحكم عليه لمدة 15 سنة سجناً ما لم يدمر الباخرة التي تقف في وجه البحرية الفرنسية وتحاول منع احتجاز السفن الفرنسية.


وصل الامر الى اميركا وروسيا والصين وبريطانيا ودول اوروبا الغربية وكيف يصدر هكذا قرار عن الرئيس ماكرون وهل هو مجنون وكيف يتصرف كذلك واتى الجواب ان فرنسا لا تمزح بهذه الامور وقد اعطت محمد بن سلمان او تقطع عنه كل شيء لا بل قال ماكرون اني احضر لاكثر من 148 غارة على كل مصافي النفط السعودية لتدميرها بشكل لا تعمل بعده قبل ثماني الى عشر سنوات وسيحتاج العالم الى نفط لمدة ثماني او عشر سنوات بعد ضرب ارامكو وكل مصافي النفط وستصبح السعودية في ازمة مالية ولن يكون لديها دولار واحد.


سعد الحريري لم يعد قوياً


خاف ولي العهد السعودي وترك الرئيس الحريري يأتي الى لبنان لكن طلب منه حمل اربعة شروط سطحية فوافق حزب الله على ذلك اما اليوم فتغيرت الامور فسوريا انتصرت وحزب الله منتصر في لبنان والحشد الشعبي العراقي منتصر في العراق والايرانيون منتصرون ايضا في العراق، وحلف الممانعة والمقاومة انتصر في اليمن على الامارات والسعودية والبحرين واسرائيل ودول كثيرة شاركت من الخليج. ومئتا الف جندي سعودي واماراتي لم يستطيعوا مع الجيش الباكستاني ان يخترقوا جبلاً او وادياً في اليمن لذلك فالسعودية ذاهبة الى الانحدار وآل عبد العزيز في ورطة ففي اليمن خسروا وفي اعلانهم ان القدس المدينة المحتلة هي عاصمة اسرائيل خسروا وطلقهم الاردن ولم يعد يطلب مالا وفتح على ايران وقطر ولم يعد يريد طلب اي شيء منهم حتى ان الملك السعودي سلمان طلب برجاء خاص ان يتوقف الاردن لمدة شهر عن اقامة علاقة مع ايران والسعودية ستلبي كل طلبات الاردن ولم يرد ملك الاردن على كلام الملك السعودي بل بالعكس قبض مبلغ 500 مليون دولار من قطر وعلاقته مع ايران جيدة ولا معلومات تفصيلية، لذلك سعد الحريري لم يعد قويا ولم يعد يستطع ان يحضر من السعودية ويفرض شروطه فتفضلوا بالقبول او استقيل لان الحريري بعد هزيمة السعودية في حربه على سوريا وانتصار الرئيس الاسد الذي اصبح اقوى رئيس عربي حاليا فان السعودية لا تستطيع فرض اي شيء في الساحة اللبنانية واذا لم يعجب الحريري فما عليه الا الاستقالة وستقول له القوى المؤيدة لسوريا ارحل ويكفيك 8 مليارات دولار منذ بداية حكم تيار المستقبل وحتى يومك الان وانت تشكل الحكومة ولم نعد نستطيع تحمل المزيد من الديون والوعود من الشخصيات بشأن الكهرباء والمياه والطرقات المزدحمة كذلك فان البيان الوزاري الذي يريده جعجع لن يحصل عليه بل اصبح حلما كما ان ما يريده جنبلاط من سوريا اصبح حلما والرئيس السوري اصبح اقوى من الرئيس المصري والملك السعودي ومن رئيس الجزائر ومن اي رئيس عربي ومن الرئيس الليبي حفتر ومن الامارات ورئيسها الشيخ محمد بن زايد إذ ان الجيش السوري يقمع الجيش الاماراتي خلال اربعة ايام وحتى اقوى من الملك عبدالله لكن لدى الملك عبدالله مشكلة الاخوان المسلمين وفي سوريا لا توجد مشكلة الاخوان وقد انتهت مشكلتهم الى الابد.


انتصار سوريا سيمنع تشكيل حكومة ضعيفة في لبنان


لذلك مع قوة الاسد لن يسمح ان تأتي في لبنان حكومة ضعيفة بل يريدها حكومة ممانعة والبيان الوزاري ستتدخل فيه سوريا عبر حلفاء لها وتفرض شروطاً وهي ان يكون بيان الحكومة المقبلة بيان ممانعة ومقاومة ضد اسرائيل وضد صفقة القرن وضد ولي العهد محمد بن سلمان وضد صهر الرئيس ترامب كوشنير وسيضطر الحريري للخضوع الى ذلك واذا لم يقبل فما عليه الا الذهاب لان قوة سوريا مع قوة عون الذي اصبح ملزما بسوريا ولا يستطيع الخروج من سوريا وكذلك كتلة الوزير باسيل لم تعد تستطيع الخروج من التحالف ومن سوريا والوزير فرنجية لم يعد يستطيع ان يساير السعودية ولا يستطيع الخروج من سوريا وهنالك 24 نائبا لا يستطيعون الخروج من سوريا لذلك فان البيان الوزاري ستضعه الاكثرية التي "تمون" عليها سوريا وكل الشروط التي اتى بها الحريري سابقا كما قال النائب محمد رعد يجب ان يقوم الحريري بغليها في الماء ويشربها وكل من يكون مع الحريري ويريد هذه البنود عليه ان يشرب من هذا الماء ويشرب عدة اكواب.


بيان الوزارة سيكون بيان ممانعة والشروط السعودية سقطت والرئيس عون لا يستطيع الخروج من سوريا ولا يستطيع ان يحكم لبنان اذا خرج من سوريا والوزير باسيل لا يستطيع الخروج من سوريا ويعرفون ان قوة حزب الله التي قاتلت في العراق وفي سوريا وفي فلسطين وخاضت في مثل هذه الايام اهم واعظم حرب ضد الصهيونية العالمية وألحقت بإسرائيل اكبر خسارة في مثل هذه الايام تماما يعرفون ان حزب الله جاهز لالحاق الهزيمة بإي قوة تحاول التحرك او الغمز او اللمز عسكريا.


لذلك انقلبت المقاييس وتغيرت، ظاهرها خلاف وزاري ولكن عمقها اما حكومة ممانعة او حكومة تتبع محمد بن سلمان او كوشنير وهذه المرة تم السماح بحضور كوشنير الى المنطقة في المرة المقبلة عائلة عبد العزيز ال سعودي لن تكون في الحكم بل قد تسقط ويسقط العرش الموهوم في السعودية المكتوب عليه عرش عبد العزيز وهو ليس عرشا قطعياً بل هو منطلق لمذلة كبرى حيث كتب عبد العزيز لا مانع وبخط يده من اعطاء فلسطين لليهود وهو اكبر عار لآل عبد العزيز والوثيقة نشرناها ومستعدون لنشرها مرة اخرى.


صفقة القرن ستسقط


المنطقة ستلتهب الشعب الاردني سيثور وينتفض اذا وقع الملك عبدالله وهو لن يوقع على صفقة القرن والشعب اللبناني لن يقبل تسليم فلسطين الى اسرائيل وحزب الله سيقاتل حتى الاستشهاد والشعب العراقي سيقاتل حتى النصر والجيش الايراني الذي يبلغ عديده مليوني جندي ولديه اكثر من نصف مليون صاروخ يصل الى الفي كلم مستعد لضرب اسرائيل كليا وفي النتيجة هنالك ضربة تستطيع اسرائيل فعلها وهو استعمال السلاح النووي واذا فعلت سيموت الملايين ولكن اين وجد عربي سيقتل اسرائيلياً في كل العالم وسيقسم مسلمو ومسيحيو العرب وحتى المسلمون من غير العرب على قتل الاسرائيليين اذا استعملت النووي والخلاصة الثانية يمكن لاميركا ان تأتي بنصف مليون جندي وتهاجم عن طريق العراق - سوريا وهنا مصيبة اميركا لان حرب صدام كانت شيئا والشعب كان ضده اما اليوم فالشعب العراقي مع الجيش سيقاتل الاميركيين ويهزمهم والحشد الشعبي واذا صدرت فتوى عن المرجع الشيعي فان 5 ملايين شيعي سيقاتلون الجيش الاميركي اضافة الى فتوى من ولاية الفقيه تكفي لدخول اكثر من 10 ملايين في حرب ضد الجيش الاميركي في العراق لذلك اسرائيل سترضخ وقد انتصرنا والحكومة لن تتزلف كما يريد الحريري وكما يريد الباقون وكما تريد السعودية بل كما يريد اللبنانيون حكومة مقاومة ضد اسرائيل وتدعم المقاومة حتى تحرير القدس وترفض ضم القدس واعلانها عاصمة للعدو وحكومة تدعم المقاومة وحزب الله في الجنوب وحتى اخر طلقة لدى الجيش اللبناني واذا ارادت اميركا مقاطعتنا فلتفعل وقد شاهدنا ترامب الذي قام بكل العنتريات كيف ذهب الى الاجتماع مع كوريا الشمالية دون تدمير الاسلحة النووية كما قالت صحيفة وورلد جورنال ان السلاح النووي باق في كوريا الشمالية واميركا ستكون مجبرة على التحالف والتكلم مع المقاومة ومع حزب الله ومع قوتنا الذين نقاتل العدو الاسرائيل حتى استرداد اخر شبر من ارضنا ويعيش شعبنا عليها.


الحكومة المقبلة حكومة مقاومة وليست حكومة نأي بالنفس، بل هي حكومة عربية متحالفة مع سوريا العربية ومع الشعب الفلسطيني ومع كل مقاوم عربي ومع الجمهورية الإسلامية الايرانية ضد العدو الإسرائيلي الذي يغتصب ارضنا وحقنا ولا مساومة في الموضوع بين حكومة عادية وحكومة النأي بالنفس شاء من شاء وأبى مَن أبى حكومة ضد العدو الإسرائيلي حكومة متحالفة مع سوريا ومع الشعوب العربية المقاومة ومع الجمهورية الإسلامية الإيرانية حكومة تعتبر ان العدو الأول هو إسرائيل وان حليفنا هو الجمهورية الإسلامية الايرانية التي تقدم كل الدعم لمواجهة العدو الاسرائيلي وحكومة لا تعتبر ايران العدو وإسرائيل الصديق بل حكومة تعتبر ان ايران هي الصديق الكبير والحليف والداعم الأكبر بينما العدو الأول والحقيقي هو اسرائيل.


انتهى زمن ال عبد العزيز


انتهى زمن ال عبد العزيز وانتهى زمن محمد بن سلمان، وكل من يريد ان يسير في عهد بن سلمان وفي خط التزلم والذل للعدو الصهيوني واميركا فهو ملعون من بيننا ومطرود وليس له مكان ونقول له هيهات منا الذلة ونحن الحياة بالنسبة لنا وقفة عز واتينا الى الدنيا لننفذ مبدأ ان الحياة وقفة عز والصهيونية ستلقى منا اشد المعارك حتى تعرف ان الحياة وقفة عز كبرى ووقفة وطنية سورية اعلنها الزعيم الخالد انطون سعادة انها امة سورية وهي افضل امة في الحضارة واعظم امة في الحضارة والتي قدمت الحرف الى العالم والتي صنعت المجد في العالم وهذه الامة السورية العربية هي التي ستهزم العدو الاسرائيلي دون حاجة الى صهاينة عبد العزيز وازلامهم في كل مكان ونقول: ان اسرائيل زائلة مهما مر الزمن وان الزعيم الخالد انطون سعد قال "انكم ملاقون اعظم انتصار لاعظم صبر في التاريخ" ونحن يا زعيمنا لا نعيش في اجيال بل الاجيال خلف الاجيال ستحرر كل ارضنا وتطرد اعداءنا من ارضنا وعلى رأسهم الصهيونية.



=====================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد

هل ستشكل منصة ليغاسي وان الاستثما...

تحقيق الدكتور مطانيوس وهبي وطنية - يتفق أغلب الخبراء العقاريين والإقتصاديين على أن الق

الإثنين 15 تشرين الأول 2018 الساعة 12:28 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب