ميشال ضاهر رد على جنبلاط: للاعتراف بالازمة الاقتصادية والعمل على حلها

الخميس 12 تموز 2018 الساعة 12:17 سياسة
وطنية - رد النائب ميشال ضاهر في تصريح، على ما وصفه النائب السابق وليد جنبلاط "بالتلاعب بعواطف الناس"، متسائلا "ما اذا كان الوضع الاقتصادي سليم ام انه يعاني من خلل كبير ينذر باسوأ العواقب"، معتبرا ان "مواجهة المواطن بالحقيقة مهما كانت صعبة هو من واجب المسؤول وليس العكس".

وقال: "يؤسفني وانا نائب منتخب من الطبقات العاملة في البقاع كما من ارباب العمل، ان اسمع من يحاضر بضرورة الترفع عن المماحكات وهو من المعرقلين لتشكيل الحكومة".

واشار الى انه "من الاجدى الاعتراف بوجود ازمة اقتصادية في البلاد والعمل يدا بيد للخروج منها عوضا عن نكرانها والتصوير للناس بأن الاوضاع بألف خير، فالوضع الاقتصادي على شفير الهاوية باعتراف الجهات المحلية والدولية ومصارحة الناس بحقيقة الوضع والعمل مع سائر المكونات السياسية والاقتصادية لدرء الخطر الاقتصادي الناشىء عن عقود من الفساد، ساهم هو ومن لف لفه بالامعان فيه وتعميمه على فئة معينة من الانصار والازلام".

اضاف: "ليس بوارد عند اي عاقل عرقلة جهود اي مخلص يعمل على انقاذ الوضع الاقتصادي، اكان حاكم مصرف لبنان ام سواه من الهيئات الاقتصادية والمصرفية. غير ان هذا لن يمنعنا من وضع الاصبع على الجرح، فكيف اذا كان هذا الجرح اقتصاديا ونازفا بشكل خطير. والا فليتفضل من يطمئن بالنسبة للوضع الاقتصادي ان يجيبنا لماذا توقف قبول طلبات الاسكان ووضع الطلبات السابقة في ثلاجة الانتظار، ولماذا ارتفاع الفوائد على الليرة وهل هذا من المؤشرات الايجابية، ولماذا الركود في القطاعات الصناعية والانتاجية كافة، ولماذا الانهيار في قيمة سندات الخزينة؟ واخيرا لماذا عرقلة تشكيل الحكومة ووضع العصي في دواليب التأليف وهل العرقلة هذه هي داخلية المنشأ ام خارجية، علما بأن الوطنية تقضي بالترفع عن المماحكات ووضع الشروط التعجيزية في وقت يبدو فيه كل شيء على حافة الهاوية".

وختم مذكرا بأن "الشعب اللبناني ليس غبيا، فهو من يعاني من الضائقة المالية والاقتصادية وهو من يعيش التقشف باشكاله كافة. وهو من يعاني من البطالة التي بلغت الاربعين بالمئة، وهو الذي يعيش الازمات ويتأثر بها كونه لا يعيش كبعض السياسيين في ابراج عاجية".



==================== وفاء خرما

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب