(اضافة) يوحنا العاشر في زيارة تفقدية لعربين وحرستا: سوريا بلد السلام والتعايش ولن تجد الروح الإرهابية ملاذا فيها

الجمعة 06 تموز 2018 الساعة 20:43 اقليميات
وطنية - استهل بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر والوفد المرافق محطاتهما التفقدية الأولى عند كنيسة القديس جاورجيوس للروم الأرثوذكس في عربين، حيث كان في استقبالهما بباحة الكنيسة الخارجية أمام الجامع الكبير الشيخ إحسان السيد حسن وفاعليات البلدة وأبناء الرعية.


وألقى البطريرك يوحنا العاشر كلمة قال فيها: "إن الكنيسة ستبقى شاهدة لحقيقة الرب يسوع المسيح. وستبقى أيضا متمسكة بإيمان شعبها النابض، ولن تقوى الرياح العاتية على اقتلاعها من هذه الديار المقدسة".

أضاف: "نعيش في سوريا عائلة واحدة مسيحيين ومسلمين، وما من شيء يفرقنا، وسنعمل يدا بيد من أجل إعادة إعمار الحجر والبشر في آن معا. إن الروح الغريبة الهمجية الإرهابية التي دمرت هذه الديار، هي روح غريبة عن ثقافة سوريا، ولن تجد لها ملاذا في هذا البلد المحب. وبالتالي، جئنا اليوم لنؤكد أمام الجميع أننا باقون وثابتون، وغدا سيكون أفضل من البارحة. إن سوريا بلد السلام والتعايش، سوريا موطن التلاقي، كانت وستبقى، وشعبنا شعب محب مؤمن صادق وملتزم بإيمانه ويجتمع دائما على الحق".


وحيا السيد حسن البطريرك العاشر على شهامته، مؤكدا أن "المسيحيين والمسلمين في عربين أخوة، ولن تقوى الغمامة السوداء على زرع بذور التفرقة"، واعدا ب"عودة الحياة الى البلدة وولادتها من جديد"، وقال: "هذه الولادة ستكون قريبة".


بعد ذلك، تفقد البطريرك العاشر الجامع الكبير في عربين، الذي يلفه الدمار كليا، ولم تبق منه إلا المأذنة صامدة.

حرستا
بعدها، توجه البطريرك العاشر إلى حرستا مترئسا وفدا كنسيا، وتفقد كنيسة النبي إيليا الغيور المدمرة بالكامل.

وألقى كلمة أسف فيها ل"ما عبثت به يد الإرهاب، وللغة الدمار التي لا تمت إلى الدين والأخلاق بصلة"، مؤكدا أن "كل شيء سيعود، الكنائس والمساجد والبيوت"، وقال: "هذه العودة ستتحقق بمحبة وتعاضد أهالي حرستا من مسيحيين ومسلمين".

بعدها، تفقد البطريرك العاشر المدافن التي دنستها يد الارهاب، إضافة إلى كنيسة الروم الكاثوليك وجامع الزهراء، مطلعا على حجم الدمار الذي ألحق بهما.


=============== ميشيلا ساسين - نادين حاموش

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

في اليوبيل 75 للاستقلال نشاطات لل...

تحقيق: رنا سرحان وطنية - خمسة وسبعون عاما عمرا ماسيا من عمر الجمهورية اللبنانية، شا

الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018 الساعة 15:02 المزيد

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب