رامي عليق ادعى على علي الأمين وأحمد عليق واثنين آخرين بإساءة الائتمان

الأربعاء 23 أيار 2018 الساعة 15:22 قضاء
وطنية - تقدم المحامي رامي عليق بدعوى قضائية أمام قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان بجرائم قدح وذم وتحقير وإساءة الائتمان والاحتيال والسرقة، في حق كل من: المرشح ضمن لائحة "شبعنا حكي" الصحافي علي الأمين، المسؤول في الماكينة الانتخابية للائحة السيد احمد عليق، المرشح في اللائحة نفسها أحمد اسماعيل، العاملة في حملة اللائحة نور بحلق.

وفندت الدعوى القضائية التي أرفقت بـ27 مستندا، كيفية انضمام المدعي الى اللائحة "وما رافق ذلك من أحداث وصولا الى حفل إطلاق اللائحة في مهرجان انتخابي في إبل السقي، ووصولا الى الفترة الأخيرة التي قام بها المدعى عليهم بالتنسيق بينهم وكل من موقعه بهدف اختلاس الأموال المرصودة لحملته الانتخابية بالتزامن مع حملة تشهير واسعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بهدف ضرب صدقيته أمام الجمهور الجنوبي قبل مدة قصيرة من فتح صناديق الاقتراع".

وتم الادعاء على الصحافي الأمين باعتباره المفوض باسم اللائحة لإدارة شؤونها، "في وقت كان يستغل هذه الوكالة المعطاة من المرشحين لأهداف خاصة ولتوزيع أموال الحملة لأهداف شخصية، بينما لم يتم تقديم أي كشف حساب وفق الأصول حتى الساعة يظهر كيف تم تبديد هذه الأموال".

أما الادعاء على أحمد عليق فقد أتى على خلفية كونه مسؤولا في الماكينة الانتخابية ويتقاضى أموالا من حساب المدعي على هذا الأساس، "ولكن المدعى عليه تحول بقرار من مفوض اللائحة الى مسؤول لحملة "شبعنا حكي" واستمر بسحب الأموال من حساب المدعي من دون وجه حق ومن دون العودة إليه. ولم يكتف أحمد عليق بذلك بل شن حملة شرسة على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف التشهير بالمدعي عبر القدح والذم ورمي الاتهامات جزافا".

أما المدعى عليه الثالث اسماعيل، فقد "قاد حملة تشهير واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي وصولا الى اعترافه ان قرارا ضمنيا سابقا صدر عن بعض أعضاء الحملة بهدف اقصاء المدعي".

والمدعى عليها الرابعة تم الادعاء عليها بجرم الاختلاس، إذ "أوردت أسماء أشخاص وهميين في جدول الفريق الذي أوكل إليها ادارته لتوزيع اللافتات والمنشورات الداعية الى انتخاب لائحة "شبعنا حكي" في الجنوب، كما قامت بعد اكتشاف أمرها بالعمل على اختلاق أحداث وقصص ونشرها على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف ضرب صدقية المدعي أمام الجمهور".

وطالب المدعي القضاء "باتخاذ قرار بمنع المدعى عليهم وكل من يظهره التحقيق فاعلا كان أم شريكا أم متدخلا أم محرضا من نشر أي عبارة أو بيان على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها أو أي وسيلة إعلامية أخرى يسيء إلى سمعة ومكانة وكرامة المحامي المدعي، ومنع الحسابات الوهمية التي أنشئت بهدف التحريض على عليق من نشر أي تعليق والكشف عن هوية مستخدميها".


================= ز.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

مشروع دعم الانتخابات اللبنانية سا...

تحقيق ماري الخوري وطنية - أنجز لبنان منذ شهر تقريبا انتخابات نيابية بعد تسع سنوات من ا

الثلاثاء 05 حزيران 2018 الساعة 12:49 المزيد

أسواق طرابلس لبست حلة العيد بعد إ...

تحقيق محمد الحسن وطنية - لم تهنأ طرابلس وأسواقها في موسم العيد في خلال السنوات السابقة

الإثنين 04 حزيران 2018 الساعة 14:19 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب