ندوة في مستشفى المشرق عن نهاية الحياة حق أم واجب؟ ليونتي: الحرية يجب ألا تكون أهم من حياة كل انسان

الإثنين 14 أيار 2018 الساعة 12:12 متفرقات
وطنية - أقامت إدارة مستشفى المشرق- سن الفيل، ندوة علمية بعنوان "نهاية الحياة حق أم واجب؟"، حاضر فيها الوزير الفرنسي السابق للشؤون الاوروبية البروفسور جان ليونتي وقدم لها الدكتور ايلي عبود والاعلامي كريم الجميل، في اطار نشاطات "سبت المشرق"، في قاعة المؤتمرات في المشرق، في حضور راعي أبرشية زحلة والفرزل للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش، مدير عام رئيس مجلس ادارة المشرق الدكتور أنطوان معلوف وحشد من الاطباء والشخصيات الفكرية والاكاديمية والاجتماعية.

بعد النشيد الوطني اللبناني وكلمة ترحيبية من مسؤولة العلاقات العامة في المشرق الدكتورة اليان معلوف شددت فيها على أهمية المناسبة في نقاش علمي وفلسفي وانساني.

المعلوف
ثم ألقى الدكتور أنطوان المعلوف كلمة رحب فيها بالبروفسور ليونتي ومشيدا بدوره العلمي والفكري في أوروبا والعالم. وقال: "إني أطرح على نفسي السؤوال التالي هل البروفسور ليونتي هو سياسي؟ أم فيسلوف؟ أم مفكر؟ أم كاتب؟ أم هو طبيب يعالج المرضى؟".
أضاف: "إن هذا اللقاء مع هذا الضيف المفكر الكبير أمام الجسم الطبي في المشرق حول موضوع نهاية حياة الانسان والسؤال المطروح هل هي حق أم واجب؟".
وشكر البروفسور ليونتي على حضوره الى المشرق "رغم مسؤولياته الجسيمة في الادارة الطبية في فرنسا، وما لهذا الحضور من اهمية على الصعيدين الطبي والانساني".

عبود
ثم كانت كلمة المستشار الطبي في المشرق البروفسور ايلي عبود عرف خلالها بالبروفسور ليونتي ودوره السياسي والاكاديمي اضافة الى وضعه الكثير من القواعد الانسانية والاخلاقية لمهنة الطب، وقال: "لقد تشرفت بدعوة الوزير السابق البروفسور ليونتي الذي وضع معظم القوانين التي تتعلق بالأنظمة الطبية والحيوية".

ليونتي
ثم كانت محاضرة البروسفور ليونتي فقال: "موضوعان مهمان يتناقضان مع بعضهما نناقشهما، الأول أن البلدان الأوروبية الشمالية تسمح بالموت وانهاء الحياة بشكل حر هربا من الالم، بينما رجال الدين يقولون عكس ذلك إذ أن الموت هو عطية من الله وبالتالي لا يحق للطبيب ان يعطي الموت للمريض بل عليه أن يعالجه ويحافظ على حياة المريض".
أضاف: "لا يمكننا اليوم باسم الحرية انهاء حياة المريض، ولذلك الحرية يجب ألا تكون أهم من حياة كل انسان.
فاتركوا المريض يطلب الموت ولكن من جهة اخرى نحن موجودون لمساعدة المريض وتخفيف الآلام عنه وليس ان نعطيه الموت".

وتابع: "ان طلب نهاية الحياة يجب أن يؤخذ في الاعتبار لكل مريض، لأن كل فرد يستحق نهاية حياة غير موجعة أي تسمح له بأن لا يتألم كثيرا، ولكننا لا نستطيع أن نقوم بذلك للجميع لأن بعض الاشخاص استطاعوا أن ينجوا في بعض الاحيان من الموت المحتم. لذا على كل طبيب أن يهتم بكل شخص وأن يأخذ برأي العائلة وكل فرد على حدة، ولا ننسى أن أول مهام الطبيب هو اعطاء الحياة وليس انهاء الحياة، ولكن من خلال التطور الذي اصبح متقدما جدا في الطب، نستطيع مساعدة المريض من أن يخفف آلامه ونستطيع أن نعطيه فرصة لإنهاء حياته دون ألم.
ومع ذلك يجب أن ننتبه الى أن بعض الاشخاص يريدون الانتهاء سريعا بسبب شدة الألم، وهذا هو شيء مهم جدا لأن أي شخص يتألم، دائما يسعى الى الموت السريع هربا من الألم".

درويش
ثم كانت مداخلة المطران درويش الذي أشار الى أن "الموت عند المسحيين ليس نهاية الحياة بل هو عبور من الحياة الدنيا الى الابدية"، كذلك كانت مداخلات من الحضور.


===================إيلان غطاس

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

نائب رئيس الحكومة اللبنانية: لبنان ليس بحاجة إلى مؤتمر سيدر للنهوض والبطولات الوهمية لا تصل إلى سدة الرئاسة

مستشفى البترون مهدد بالإقفال خلال...

تحقيق لميا شديد وطنية - البترون - ها هو مستشفى البترون، التجربة الاستشفائية النموذجية، على

الأربعاء 17 تموز 2019 الساعة 16:53 المزيد

توسع زراعة الزيتون في البقاع الشم...

تحقيق جمال الساحلي طنية - تعتبر شجرة الزيتون من الزراعات المباركة التى ورد ذكرها في الكتب

الثلاثاء 16 تموز 2019 الساعة 11:16 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب