شهيب في حفل توقيع كتاب قلم مناضل لفيصل مرعي: المختارة أقوى ممن أعمته التبعية

الإثنين 16 نيسان 2018 الساعة 14:11 تربية وثقافة
وطنية - وقع المربي والكاتب فيصل مرعي كتابه الجديد بعنوان "قلم مناضل"، في حفل حاشد برعاية وحضور النائب اكرم شهيب في قاعة الشهداء في بلدة البساتين، ،بحضور المفتش العام المالي وائل خداج، وكيل داخلية الغرب بلال جابر، رئيس مستشفى قبرشمون الحكومي طارق الزعر، رئيس بلدية البساتين ياسر غصن ، عضو المجلس الاقتصادي والاجتماعي خالد المهتار، رئيس رابطة المخاتير في قضاء عاليه أنور الحلبي، مدير العلاقات العامة في جامعة البلمند سهيل مطر، الناشط البيئي محمود الأحمدية، مسؤولة الاتحاد النسائي التقدمي في منطقة الغرب يسرى غرز الدين، وحشد واسع من الفعاليات السياسية والحزبية والاجتماعية والثقافية في منطقة الغرب والشحار.

مرعي
بعد النشيد الوطني، قدم ماهر مرعي الحفل، وشكر للنائب شهيب رعايته وحضوره، مؤكدا أن "بلدة البساتين ومنطقة الغرب كانت وستبقى وفية للحزب التقدمي الاشتراكي وهي شاهدة على ما قدمه النائب شهيب طيلة فترة نيابته من تقديمات وخدمات إنمائية وتنموية لهذه المنطقة وهو النائب الذي ما عهدناه إلا إلى جانب الناس فاتحا قلبه ومنزله وبيته لسماعهم والوقوف على مطالبهم المحقة وتقديم كل ما يحتاجونه من مساعدة وذلك دون منة".

وتحدث مرعي عن "مسيرة المربي والمناضل والكاتب فيصل مرعي ابن بلدة البساتين الذي كان ولا يزال المثال والقدوة في الأخلاق والعطاء وفي حمل قضايا الوطن الوطنية والسياسية والاجتماعية".

غصن
ثم كانت كلمة لرئيس بلدية البساتين قال فيها: "يسعدني أن نلتقي معا في هذه المناسبة العلمية الثقافية الفكرية التربوية القيمة، وكم يسعدني أن يكون صاحب وراعي المناسبة هو مفكر ومناضل من بلدتي ومن بلدي هو الأستاذ فيصل شاهين مرعي الذي نشئ وتربى وترعرع في بيت كان القيمة المضافة في العلم والادب والشعر والفن والموسيقى، كما تعلم وتثقف وتتلمذ في مدرسة كان معلمها رسولا للعلم والأدب والسياسة والروحانية هو المعلم الشهيد كمال جنبلاط".

أضاف: "40 عاما من النضال في حقل التعليم والتربية والثقافة والسياسة والاجتماع، وما كتابه اليوم سوى قيمة مضافة إلى هذه الإنجازات في مسيرته النضالية التي نتمنى أن تتقدم وتستمر لأننا بحاجة ماسة الى بناء الإنسان المتعلم والمثقف الواعي الملتزم في تحمل المسؤولية لديه من المناعة ما يكفي لمقاومة الرشوة ومحاربة الفساد".

حمزة
ثم كانت كلمة لأصدقاء المؤلف قدمها أديب الذي أشاد ب "كتاب فيصل مرعي ومسيرته المضيئة كمرب وكمفكر وكاتب مثقف والتي شكلت علامة فارقة نعتز ونفتخر بها".

وقال: "إن فيصل مرعي هو سليل اسرة مناضلة وهو المفكر المعرفي الباحث بأخلاقه العالية عن الحق والحقيقة والثابت بحمل قضايا الإنسان".

وأضاف متحدثا عما تضمن كتاب " قلم مناضل" بين دفتيه من مقالات قيمة توثق بكل شفافية وأسلوب راق، مرحلة مهمة من مراحل الوطن، كما أشاد ب "المضمون السياسي والاجتماعي للكتاب الذي يستحق التنويه والقراءة من كل باحث ومهتم بالشأن العام والقضايا الوطنية والاجتماعية والإنسانية".

شهيب
ثم تحدث النائب شهيب، فقال: "يجمعنا قلم مناضل حر من مدرسة كمال جنبلاط، يجمعنا قلم مناضل والنضال تتعدد دروبه وفصوله. هناك من ناضل في زمن الحرب بحمل السلاح دفاعا عن الأرض والكرامة وهناك من ناضل في زمن الوصاية دفاعا عن الحرية والسيادة والاستقلال، وهناك من ناضل لإنجاز المصالحة لحماية وحدة لبنان وسلمه الأهلي وعيشه الواحد، وهناك من ناضل في كل المراحل بالموقف الشجاع، بالتربية بالتعليم حتى بالصمود وفي القلم لنبقى أحرارا أعزاء في هذا الجبل. فإلى جميع المناضلين والمناضلات من أمهات وأخوات كل التحية والتقدير في زمن الصعاب والظروف القاسية كما في زمن السلم".

أضاف: "فيصل مرعي هو ابن البيت المعطاء الذي قدم دون منه، وهو المناضل المربي المنتمي والملتزم بالقضايا الاجتماعية والوطنية والإنسانية، وهو بمسيرته النضالية في صفوف الحزب وعبر كتاباته الصادقة والجريئة، كان ولا يزال مثال الصدق والعنفوان والقلم الحر. هو ابن البلدة التي نحب، البساتين التي ستبقى في أيام الصعاب صوتا هادرا، ومثلا للوفاء والانتماء لمسيرة المختارة. المختارة هي بيت الوطنيين وبيت الوطن، ومعجن المناضلين الاوفياء، هي أقوى ممن أعمته التبعية والزحف وأقوى من حقد حاقد وأكبر من كيد الناكثين المرتهنين، وستبقى عزيزة انشاء الله إلى يوم الدين".

وأكد أن "النضال عمل متكامل لا يتوقف من أجل حفظ الحاضر ورسم آفاق المستقبل الواعد، فأنتم خميرة الأرض الطيبة لكم التحية ولكم المحبة، أنتم الصوت الصادق في كل حين وفي كل دار وفي صندوق الإقتراع في 6 آيار، صوتكم الضمانة، ارادتكم الضمانة، أنتم وحدكم الضمانة الحقيقية".

وختم قائلا: "كل الشكر مجددا لفيصل مرعي الذي جمعنا اليوم بوجوه محبة، وكل التقدير لرجل محب قدم في التربية والعلم والكتابة وفي الأنباء، كل التحية لبلدة البساتين ولمنطقة الغرب".

مرعي
ثم كانت كلمة لمرعي وجه فيها الحية الكبيرة لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط "راعي المصالحة وصمام أمان حماية أمن واستقرار لبنان وسلمه الأهلي وعيشه الواحد"، كما توجه بالشكر والتقدير إلى "النائب شهيب على رعايته وحضوره الذي يؤكد التزامه بخط المناضلين واحتضانه ودعمه الدائم لهذه المنطقة وأبنائها".

وتحدث عن كتابه وما يتضمنه من سرد وعرض سياسي اجتماعي ووطني. وقال: "يوثق أحداث مهمة من تاريخ لبنان، وكنت وسأبقى منتميا ملتزما بنضالي وكتاباتي إلى مدرسة المعلم الشهيد كمال جنبلاط الذي نستلهمه كقائد ومعلم لنبني لبنان الغد والشراكة لا لبنان الكسيح والمزرعة. كنا وسنبقى نعتبر كما علمنا كمال جنبلاط بأن السياسة وكل مؤسسات المجتمع تبقى لا قيمة لها إذا لم تكن في خدمة الإنسان واحترام حريته وكرامته". ووجه الكاتب تحية شكر وتقدير للحضور. ثم كان حفل كوكتيل وتوقيع للكتاب الجديد.


================ رشيد زين الدين/ جوزيان سعادة

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب