المؤتمر الشعبي أوضح أسباب عزوفه عن المشاركة في لائحة بيروت 2:

الأربعاء 14 آذار 2018 الساعة 16:43 إنتخابات نيابية
وطنية - أعلن "مجلس بيروت في المؤتمر الشعبي اللبناني"، في بيان اليوم، "عدم استمرار مرشحه للانتخابات في دائرة بيروت الثانية"، موضحا أسباب عزوفه عن "المشاركة في لائحة انتخابية في هذه الدائرة".

وقال: "إن الرأي العام يعرف مواقفنا المتتالية من قانون الانتخابات النيابية ذي المضمون الطائفي المذهبي الفيديرالي المتعارض مع دستور الطائف، والذي يجدد تكريس حكم طبقة الاقطاع المالي، واضعا كل الحواجز المالية والقانونية أمام الغالبية الشعبية من الطبقة المتوسطة والمحرومة، للحيلولة دون وصول نواب معبرين عنها الى المجلس النيابي.
ويعرف الرأي العام أن لبنان لا يزال خاضعا لأنظمة اقليمية ودولية متصارعة لها فروع حزبية وشخصية ومنظمات".

وأضاف: "أشرنا في مواقفنا الى أن النسبية المعتمدة محدودة جدا في قانون الانتخاب، لكنها تستحق المحاولة لتكوين لوائح على مستوى المحافظات، ينسجم أعضاؤها مع الخط الوطني التوحيدي، ويعتمدون على أنفسهم في توفير الحد الأدنى من المستلزمات لاحداث خروق".

وتابع: "اننا ننطلق من طبيعة بيروت ومن خصائصها ودورها الوطني الجامع، وكل هذه القيم تشكل الاساس في برنامجنا الوطني، لذلك كان الانفتاح على كل من يلتقي معنا في هذه الرؤية، في حوار جاد لتشكيل لائحة كاملة ومتكاملة تتوافر في عناصرها مقومات وطنية وتعددية سياسية وعروبة حضارية، ولم نطرح في بيروت سوى مرشح واحد للائحة هو رئيس نادي جمال عبد الناصر وقائد الدفاع المدني التابع للاسعاف الشعبي سمير كنيعو من دون أن نعلن ترشحيه في بيان معلن، في انتظار استكمال الحوار حول شكل اللائحة ومضمونها".

ولفت الى انه "خلال الحوار، لاحظنا أصابع سلطوية تمتد الى مشروع اللائحة، وطرح اسماء لا تستوفي المعطيات اللازمة، مع أسماء مرشحين مقبولين من جانبنا، وبعد جلسات متعددة للحوار حول اللائحة:

- توصلنا الى نتيجة مفادها ان اللون العروبي من المرشحين، مسلمين ومسيحيين، لن يكون الاكثرية في اللائحة.

- ان الهدف السياسي المعارض ليس محل اتفاق لدى بعض المرشحين.

- التأخير في تكوين ماكينة انتخابية قوية.

- غياب وسائل اعلامية معتبرة مع اللائحة.

- طرح مشروع نصف لائحة من بعض المرشحين، خلافا لموقفنا لأنه يفتح الباب لخدمة لوائح سلطوية، وهذا الامر يتصادم مع موقفنا المعارض لهؤلاء".

وأعلن أنه "غير معني بمشروع اللائحة هذه أو غيرها من اللوائح، وهو لن يشارك ترشيحا في انتخابات بيروت، وسيصدر لاحقا مواقف للرأي العام البيروتي حول من نراه الاقرب الى برنامجنا الوطني جزئيا أو كليا لدعم ترشيحه".

ورأى أن "جزءا كبيرا من الرأي العام لن يشارك في التصويت لأن أصواته ستذهب هدرا نظرا الى تعقيدات القانون".

وأكد المجلس أنه "بنواب ومن دون نواب، كان وسيبقى في قلب المعادلة الوطنية مناضلا من اجل حرية الوطن والمواطن، حاملا للامانة وصادقا في الرسالة".


=======م.ع.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

ترقب في تنورين في انتظار مستجدات...

تحقيق لميا شديد وطنية - تعيش منطقة تنورين في قضاء البترون، حالة من الترقب والانتظار ل

الخميس 21 حزيران 2018 الساعة 17:14 المزيد

دور المرأة ومسؤوليتها في مكتب ال...

تحقيق أمينة التويني وطنية - ما هو دور المرأة ومسؤوليتها في وزارة الشؤون الاجتماعية وبا

الخميس 14 حزيران 2018 الساعة 12:01 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب