لقاء في سبلين مع المرشح فريد البستاني: لمحاربة الفساد وتعزيز الحياة الكريمة للمواطن

الأربعاء 14 آذار 2018 الساعة 14:22 إنتخابات نيابية
وطنية - أقامت جمعية "سبلين الخير والعطاء" برئاسة غسان خالد، لقاء للمرشح عن المقعد الماروني في منطقة الشوف الدكتور فريد البستاني، الذي شرح برنامجه الانتخابي امام اعضاء الجمعية وعدد من اهالي بلدة سبلين.

بعد كلمة ترحيبية من عضو مجلس الجمعية علي شلاق، اعتبر البستاني انه "يلبي الدعوة لايمانه بالخير والعطاء في سبيل الانسان، وثروته من عرق جبينه ومؤسسته ناجحة لان القطاع الخاص يديرها الذي يوازن بين النفقات والايرادات كي لا تتعرض لاي خسارة، بينما نرى الدولة تعاني موازنتها من عجز يتجاوز الخمسة مليارات دولار ودين تجاوز ال80 مليار دولار، وهي تعالج خدمة الدين ولا تهتم بالدين نفسه وهذا ما يؤدي الى افقار الشعب وارتفاع البطالة والهجرة".

وأضاف: "لبى الدعوة لانه مؤمن بالعيش المشترك والعدالة الاجتماعية"، معتبرا "ان 6 ايار هو فرصة للمواطنين الشوفيين من اجل التغيير، بعد ان اصبح 60 بالمئة من الشعب في حالة من الفقر، وبعد ان اصبحنا نصدر مواردنا البشرية الى العالم، لانهم لم يجدوا فرص عمل لهم في لبنان، وانا كنت شاهدا على الطلاب الذين كانت مؤسسة الحريري ترسلهم للدراسة في الخارج، وكان عدد الطلاب من الطوائف المسيحية اكثر من الطلاب من الطوائف الاسلامية ولم يعد سوى القليل منهم".

واعرب البستاني عن "حزنه لمطار الدموع الذي يشهد يوميا هجرة اولادنا واحفادنا
الى الخارج طلبا العمل ولقمة العيش، بينما لبنان بحاجة اليهم للمساهمة في بناء وطنهم وهم الذين عمروا الخليج وغيره من الدول، ونحن سنحاول ان يكون مطار الفرح من خلال اعادتهم الى لبنان، وتأمين فرص العمل لهم، خصوصا ان الشوف بحاجة اليهم في الزراعة من خلال زراعة الفواكه الحمراء والزيتون، ومن خلال المهن التي نحن بأمس الحاجة اليها ضمن توجيه علمي مطلوب ومن خلال السياحة المطلوبة في مناطقنا والتي تزخر بالمعالم السياحية"، متسائلا عن "الانماء في الشوف في ظل استمرار أزمة النفايات والكوستا برافا والامراض التي يتعرض لها المواطنون من جرائها واستمرار أزمة الكهرباء".

وأشار الى "ان الحل هو في تطبيق اللامركزية في النفايات واللامركزية في الكهرباء".

واستغرب البستاني "استمرار اللبنانيين في دفع فاتورة الكهرباء والمياه والهاتف مرتين حتى ربطة الخبز خف وزنها، ومع ذلك فنسبة الفقر الى تزايد في لبنان دون ان يكون هناك أدنى محاسبة".

واعلن "انه لو حالفه الحظ ودخل الندوة البرامانية، فسيكون الصوت الصارخ للمواطنين فيه ومحاربا شرسا للفساد، وعاملا دون كلل على تعزيز الحياة الكريمة للمواطن". وشدد على "استقلاليته في العمل السياسي وداعما للعهد ورئيس الجمهورية، وهو الفرصة الاخيرة في اعادة لبنان الى الانتظام المالي والاقتصادي والسياسي".

وفي ختام اللقاء، أجاب البستاني على أسئلة الخصور، وأخذت معه الصور التذكارية.


===========ر.ب

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب