الأنوار : القضاء اعاد زياد عيتاني الى الحرية… والحريري اول المهنئين

الأربعاء 14 آذار 2018 الساعة 07:12 سياسة
وطنية - كتبت صحيفة "الأنوار " تقول : بعد توقيف 100 يوم بتهمة العمالة للعدو الاسرائيلي، اخلي امس سبيل المخرج المسرحي زياد عيتاني وعاد الى ‏منزله في الطريق الجديدة ليلقى استقبالا شعبيا حاشدا من الاهل والجيران والاصدقاء، في حين اصدر قاضي ‏التحقيق العسكري رياض ابو غيدا مذكرة توقيف بحق المقدم سوزان الحاج‎.‎
وكانت المقدم الحاج وصلت إلى المحكمة العسكرية بلباس مدني في ظل تدابير أمنية مشددة، وانتظرت اربع ‏ساعات قبل ان تتمّ مواجهتها مع المقرصن إيلي غبش. ولم يحضر التحقيق سوى القاضي ابو غيدا والحاج ووكيلها ‏الوزير السابق رشيد درباس من دون حضور اي عنصر تابع لاي جهاز امني‎.‎


وأعلن درباس ان المقدم الحاج كانت واثقة من نفسها وهي متماسكة وأبقت على إنكارها التهم الموجهة اليها، كاشفا ‏ان لا دليل ملموسا ولا تسجيلات صوتية تدينها، وأكد أن التحقيق مع المقدم الحاج كان ممتازا، وأثناء مواجهتها مع ‏المقرصن قالت له انك تفتري عليّ‎.‎


اطلاق عيتاني
وقد اطلق سراح زياد عيتاني من المقر العام لقوى الامن الداخلي في الاشرفية، حيث كان موقوفا في شعبة ‏المعلومات. ووجه فور تخليته تحية إلى رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري ووزير ‏الداخلية نهاد المشنوق، وقال: أنني فنان إبن مسرح، فكيف أتهم بأبشع التهم؟. واضاف: أن فرع المعلومات أنقذ ‏العهد من الفضيحة‎.‎
وبعيد إخلاء سبيله، زار زياد عيتاني بيت الوسط حيث استقبله الرئيس سعد الحريري، يرافقه النائب السابق محمد ‏الأمين عيتاني ووالدته وأفراد عائلته. وبعد ان هنأه بالبراءة، قال الرئيس الحريري: ما حصل اليوم هو تحقيق ‏للعدالة. لا شك أن هناك ظلما وقع عليك، لكن الدولة أظهرت بأجهزتها وقضائها والطريقة التي عملت بها أن إحقاق ‏الحق ممكن في هذا البلد‎.‎
وتابع: هناك بعض الأخطاء حصلت، وجل من لا يخطئ، وبالتأكيد هناك ظلم وقع عليك، ومن حقك أن تعرف ‏ماذا حصل‎.‎
وختم الرئيس الحريري قائلا: أود أن أهنئك بالبراءة، والأهم بالنسبة إلي هو أن الدولة التي هي المسؤولة عن ‏المواطن صححت بنفسها الخطأ الذي حصل. وهذا الأمر لا علاقة له لا بالأمور الطائفية ولا بالعقليات المغلقة، بل ‏له علاقة بأن هناك دولة ومؤسسات بدأت تعمل بشكل صحيح‎.‎


ولدى وصوله الى منزله في الطريق الجديدة حيث استقبله حشد من الاهل والجيران والاصدقاء، وصل وزير ‏الداخلية نهاد المشنوق وقال: لقد تبنيت هذا الموضوع بتأييد كامل من الرئيس سعد الحريري، والحق في النهاية ‏ظهر، والظلم لا يستمر. ظلمت سابقا وأعرف معنى الظلم، ومن أخطأ يجب أن يعتذر. وهنالك الكثير من صدق ما ‏قيل عن زياد، وأنا منهم‎.‎


من جهته، وصف عيتاني ما جرى معه كقصة راجح، مشيرا إلى أن التهمة التي نسبت إليه بشعة ومقززة، وهي لا ‏تشبه ابن بيروت، ولا الطريق الجديدة، ولا آل عيتاني، وقال: أنا علماني وتلميذ مدرسة الحكمة، وأعرف كل قرى ‏الجنوب، ولا أؤمن بالحدود الطائفية والمناطقية‎.‎


وأكد أنه يحتاج إلى وقت ليعود إلى أجواء المسرح، وقال: خرجت من السجن، وأنا أعاني السكري والضغط ‏وارهاقا بجهازي العصبي. ويلزمني بعض الوقت لأعود إلى ما كنت عليه سابقا. وأشار إلى أن الاشخاص الذين ‏تسببوا بما حصل معه موجودون لدى القضاء، الذي يتابع معهم الملف، وقال: كنت أوفر مالا لابنتي لتدرس في ‏الخارج، ولكن بعد ما أظهرته العدالة بحقي أصبح لديها أمل في أن تعيش بهذا البلد‎.‎

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب