مارك بلوز عرض مشروعه ROBUST حول حل ازمة السير في نقابة المهندسين في طرابلس

الثلاثاء 13 شباط 2018 الساعة 15:37 اقتصاد وبيئة
وطنية - نظمت نقابة المهندسين في طرابلس ورابطة المهندسين الإنشائيين بالشراكة مع جمعية "موبيليتي فور ليبانون" عرضا لمشروع "ROBUST" للخبير الدولي الدكتور المهندس مارك بلوز الذي يعالج المشاكل المترتبة من زحمة السير في المناطق ذات الاكتظاظ السكاني، وايجاد الحلول في كل المفاصل التي تتطلب معالجة عبر ايجاد مسارب جديدة للسيارات او وسائل النقل الاخرى تحت الارض من دون التأثير على السير في محيط الاعمال.

حمداش
بدأ الإفتتاح بالنشيد الوطني، ثم ألقى رئيس الرابطة المهندس سمير حمداش كلمة، أكد فيها "أهمية معالجة أزمات ومشاكل السير والنقل التي باتت تعكس سلبيات إقتصادية وحياتية يومية في مختلف القطاعات على المجتمع اللبناني"، ورأى أن "الفكرة المطروحة، نتيجة إبداعات وطرح مشاريع مستقبلية جديدة قائمة على الوعي والثقافة العلمية والمهنية، وتساعد الجميع على تبني خيارات ثابتة لتحسين رؤية مستقبلية ناجحة للنقل".

سركيس
وتحدث الخبير المهندس راشد سركيس، فقال: "نجتمع اليوم لكي نضيء على ابتكار جديد، ونحن جمعية تنشر المعرفة وتساند قضية النقل وتهتم بتحقيق خطط حقيقية في مجال النقل، وكما اسسنا الجمعية اللبنانية للتخفيف من اخطار الزلازل من اخصائيي الصف الاول في مجال الهندسة الانشائية وعلم الزلازل، كذلك اسسنا موبيليتي فور ليبانون، بمشاركة الاخصائيين من الصف الاول في هذا الحقل العلمي الواسع وغير المحدود".

اضاف: "قصتنا بدأت في العام 2011 حيث نظمنا في نقابة المهندسين مؤتمرا حول الطرقات في بنيتها وتصميمها، اتبعناه بمؤتمر في العام 2012 تركز حول السلامة المرورية، ومؤخرا نظمت اللجنة العلمية مؤتمرا متخصصا حول النقل بكل مكوناته، وما حضورنا اليوم الا استكمالا لعناصر الموضوع. فالمؤتمر ليس الا بابا لولوج الموضوع من زاويته العريضة وكل نشاط لاحق يؤكد ثوابت العلم والابداع والتفكير المهني السليم".

واشار الى "اننا نؤمن ان الخطط الموجودة جيدة وجديرة لكن عدم تنفيذها يتطلب اعادة النظر وتجديد المعلومات فيها، لا سيما على ضوء التحولات الجارية في عالم النقل من حولنا في العالم القريب والعيد"، واوضح ان "المهم ان يعمل كل في مجال اختصاصه".

زيادة
وألقى نقيب المهندسين بسام زيادة كلمة، شدد فيها على "دور النقابة في متابعة القضايا المحلية وذات الإهتمام بالمجتمع على مختلف الصعد وتشجيع مختلف الأفكار والرؤى للنهوض بالمجتمع وحل أزماته، وكذلك ملاحقة المشاريع والقرارات المتعلقة بالحلول المطروحة. نحن لدينا اوتوستراد في طرابلس يمر على ثلاث طرقات مع حائط مسدود وليس له أي فتحة، وبعد تلزيمه وإنتهاء الأعمال في قسم واسع منه، تبين لبلديات الفيحاء طرابلس والميناء والبداوي أنه ليس من الطبيعي أن يبدأ العمل بالأوتوستراد مع وجود حائط سد دون أي تحويلة له، وتوجب إعادة النظر بالإنشاءات ودفع تكاليف إضافية".

واكد "أهمية دور نقابة المهندسين في متابعة هذه المسائل، والشكر للدكتور مارك بلوز في طرحه لهذه الفكرة على صعيد إيجاد الحل لأزمة السير على الأوتوتسترادات مع جمعية موبيليتي فور ليبانون. وبالنسبة لنا في طرابلس والشمال أكثر الذين نعاني ونعرف الصعوبات التي نتكبدها جراء الإنتقال إلى العاصمة والعودة منها. تلك الصعاب الناتجة عن الأزمات في حركة المرور على أوتوستراد طرابلس - بيروت وحرق الأعصاب وتكبد المصاريف وإضاعة الوقت، وندرك أهمية تطبيق اللامركزية للتخفيف من كل هذه المعاناة عند مداخل بيروت الشمالية".

واشار الى ان "أزمات السير على الطرقات تكلف اللبناني مبالغ طائلة. فهناك ما بين 3 و4% من الناتج المحلي يضيع على هذه الطرقات، وهناك تقرير صدر حديثا عن البنك الدولي بشأن الطرقات، صنف فيه لبنان في الدرجة 124 من أصل 138 دولة تقريبا نحن من اواخر البلدان، وفي المقابل تذهب إلى دول الخليج مثلا تجدها في اوائل الدول المهتمة بطرقاتها. ومن هنا يتوجب علينا إعادة النظر في اوضاعنا ومشاكلنا وإعداد الدراسات للحلول المتوجية، وما يطرحه الدكتور مارك يجب أن يسوق مع القطاع الخاص، خصوصا أن هذه الحكومة بدأت بتشجيع العلاقة التي يجب ان تقوم بين القطاعين الخاص والعام ويمكن لمشروعه أن يلقى التجاوب والدعم لتحقيقه".

بلوز
وإستحضر الدكتور بلوز عمل والده لكي يزكي فيه عمله، ويقول "ان لكل مشكلة حل، والاهم ان نختار الحلول التي توافي كل العناصر اللازمة لها، واهمها الكلفة التي يجب ان تكون ضمن المعقول، بل واقل"، ورأى أن "المشروع يقضي باقامة انفاق تحت الطرقات الموجودة بشروط دقيقة هندسيا، وعرض للعناصر المشجعة والقوية للمشروع وقدم للسلبيات وطرق مقاربتها لمعالجتها ايضا".

وحدد بلوز عناصر المشروع وهو "بطول 8 كلم يمتد من نفق نهر الكلب وصولا إلى جسر الكازينو على النحو الآتي: المشروع يقوم على قواعد لبنانية صرف ويمكن تنفيذه دون الحاجة الى اي تقنيات مكلفة تتطلب استيرادها بتكاليف باهظة وغير ضرورية، وتشغيل يد عاملة لبنانية متخصصة توفر فرص عمل لكثيرين. ROBUST ROBUST تقنية ذكية لشق نفق تحت طريق موجود دون التأثير على حركة السير في محيط الاعمال، وهو يؤمن عبور السيارات فوق المنشأ الذي يتم تنفيذه بشكل micro على اجزاء تتراوح بين عشرة امتار وثلاثين مترا لكل محطة عمل، ينتقل بعدها الجسر المتحرك ليوفر الحركة للسيارات دون اي تحويلات او تغيير في المعالم المعتادة للمارة في المواقع المختلفة".

واكد في شرح مستفيض "مقاربة علمية موضوعية حقيقية للمشروع، فبين كل العناصر التي تؤثر من كل النواحي"، واضاء على "الأرقام التي يجب الارتكاز عليها، حيث ان المرور في ساحل كسروان ينقسم الى نسبتين متعادلتين، فخمسون بالماية من العبور هو ترانزيت ولا يستفيد اي عابر من النشاطات المحلية، في حين ان الخمسين بالماية الاخرين يتجولون في المنطقة محليا دون الخروج بعيدا عن محيط الازدحام".

ولفت الى ان "البنى التحتية والجسور الموجودة، تتطلب عناية خاصة عند التلاقي بها، كما ان هناك امكانيات فائقة خلال العمل بطريقة منعزلة عن حركة الناس تؤمن انجاز كل ما يجب لمرة واحدة لتحسين مستوى كل البنى التحتية وتجديدها بشكل علمي ومضمون. كما يتضمن المشروع كل الحاجات، لا سيما التهوئة الكاملة مع ضمان جزء طبيعي منها، في حين يؤمن سلامة العمال والأعمال خلال التنفيذ وبعده".

ثم دار حوار مع الحضور.


===========م.ع.ش.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

المواجهة بدأت بين أصحاب المولدات ...

تحقيق عادل حاموش وطنية - الكهرباء باتت الشغل الشاغل للمواطن اللبناني في كل المناطق،

الجمعة 28 أيلول 2018 الساعة 12:48 المزيد

المرأة اللبنانية تفرض حضورها آملة...

وطنية - تشكل المرأة في لبنان نصف المجتمع، الى ان مشاركتها في الحياة الأقتصادية والسياسية خ

الإثنين 24 أيلول 2018 الساعة 07:39 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب