احتفال في القماطية بذكرى مولد النبي وحفيده الامام الصادق الغروي: كم نحن اليوم بحاجة الى الاقتداء بتعاليمهما والتآسي بسيرتهما

الخميس 07 كانون الأول 2017 الساعة 21:02 متفرقات
وطنية - اقام امام بلدة القماطية الشيخ الدكتور مهدي الغروي، لمناسبة ذكرى مولد النبي الرسول محمد بن عبدالله وحفيده الامام جعفر الصادق الاحتفال الشعري الكبير، بمشاركة فيه الشعراء: ايهاب حمادة، الشيخ دانيال عبد الخالق ،مارون الماحولي، في قاعة الامام الحسين في القماطية حضره مسؤول "حزب الله" في الجبل بلال داغر، رئيس اتحاد بلديات الغرب الاعلى والشحار السابق وليد العريضي، رئيس بلدية مجدلبعنا روزبا عبد الخالق، ممثل اية الله العظمى السيد علي السيستاني في لبنان الحاج حامد الحفاف والوفد المرافق، الشيخان احمد حمادي وحسين نجاتي ممثلين عن احزاب المنطقة، رئيس جمعية تجار عاليه سمير شهيب وفاعليات ثقافية وتربوية وحشد من الحضور.

بداية آيات من الذكر الحكيم تلاها حيدر الصلوخ، ثم النشيد الوطني وتعريف من الشاعر علي نصر الدين.

الغروي
والقى الشيخ مهدي الغروي صاحب الدعوة كلمة قال فيها:" في ذكرى مولد نبي الرحمة وسيد الكائنات محمد بن عبدالله وحفيده الامام جعفر الصادق وعشية ذكرى مولد المسيح عيسى بن مريم، اتقدم منكم بأزكى تبريك واحر تهنئة، داعيا الى استلهام معاني هذه الذكرى العظيمة والمباركة والجديرة بالتأمل والتدبر العميق من اجل تعزيز القيم والتعاليم التي جاؤوا بها، قيم المحبة والتسامح والغفران والصدق والحق والعدالة والعبادة لله تعالى، كما ان هذه الذكريات تبعث السرور والبهجة التي تحيي القلوب الوالهة بحبهم وفرحة غالية لتجديد العهد والميثاق مع تعاليمهم واهدافهم وسيرتهم المباركة، لأنه في ذلك وحده باب نجاة البشرية من الهلكة والفرقة والانحراف التي ابتليت بها منذ البداية وما زالت.

واضاف الغروي "نغتنم هذه الفرصة لتقديم اجمل التهاني والتبريكات في مرحلة عصية يمر بها عالمنا العربي والاسلامي، اذ تعصف به تيارات فكرية ابتعدت عن سياقه الكياني والاخلاقي. في هذه المرحلة بالذات تقيم بلدة القماطية بلدة التعايش والانفتاح والاعتدال والوسطية مهرجانها الشعري الكبير، في محاولة جادة لتخصيب الحوار وقبول الآخر وتعزيز ثقافة التلاقي والتعاون على اساس مبدأ كرامة الانسان، والدعوة الى المحبة والتسامح والبر والابتعاد عن العنف والتطرف والغاء الآخر".

وتابع الغروي " كم نحن اليوم بحاجة الى الاقتداء بتعاليمهما والتآسي بسيرتهما ليتبين في زمن عتمة الدروب وتشوش الرؤية ووعورة المسالك، الطريق الصحيح الموصل الى الحق والصواب والنجاح ، لأن السالك على غير الطريق لا تزيده كثرة السير الا بعدا كما يقول الامام علي، الامر الذي يساعد على مواجهة مثيري الفتن السوداء واصحاب المشاريع المتعصبة المشبوهة، الذين يسخرون الدين والعصبيات للوصول الى اهدافهم غير المشروعة. كما يمكنهم ان يواجهوا بصلابة ووضوح جماعات الانحراف والضلال الذين يتسترون برايات دينية زائفة لنشر التطرف الاعمى والارهاب الدموي الفظيع للوصول الى اهدافهم المشبوهة البغيضة".

واردف الغروي " اننا اذ نبارك جهود المؤمنين المخلصين ونشد على ايديهم وهم يبذلون الغالي والنفيس لمواجهة بطش الجماعات الضالة ولحماية ارواح الناس واعراضهم وممتلكاتهم من تعدياتهم واجرامهم مستجبين بذلك لنداء العقيدة السليمة الصحيحة ولتوجيهات المرجعيات الدينية الرشيدة".

وختم الغروي " نغنتم هذه الفرصة السعيدة والثمينة لنجدد التهاني والتبريكات بالمناسبة، سائلا المولى القدير ان يكلأ الجميع بعين رعايته وتوفيقه وكل عام وانتم بخير".

بعد ذلك القى الشعراء ايهاب حمادة والشيخ دانيال عبد الخالق ومارون الماحولي قصائد من وحي المناسبة.

بعدها قدم الشيخ الغروي للشعراء المشاركين دروعا تقديرية ثم قدمت الحلوى للحاضرين.


====================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

مشكلة مكب طرابلس تنتظر الفرج كبار...

تحقيق شفيقة عبد الرحمن وطنية - كما في بيروت كذلك في طرابلس، تحولت مشكلة النفايات الى

الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 الساعة 14:07 المزيد

ماذا يقول علم النفس عن ردود الفعل...

تحقيق لينا غانم وطنية - إذا كان القول المأثور " شر البلية ما يضحك" صائبا، فهنيئا للمو

الإثنين 27 تشرين الثاني 2017 الساعة 13:39 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب