ألفا أحيت الذكرى السنوية لضحايا الصدامات المرورية وأعلنت نيلها شهادة الأيزو 39001 وإطلاق شبكة الشركات لسلامة الطرق

الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017 الساعة 20:03 اقتصاد وبيئة

وطنية - أحيت شركة "ألفا"، بإدراة أوراسكوم للاتصالات، بالتعاون مع أمانة سر المجلس الوطني للسلامة المرورية، الذكرى السنوية لضحايا حوادث السير تحت شعار #تنذكر_وما_تنعاد، باحتفال برعاية وزير الإتصالات جمال الجراح، ضمن برنامج "ألفا للسلامة المرورية Drive 4-Life" في فندق "فينيسيا".

تخلل الإحتفال الإعلان عن نيل شركة "ألفا" شهادة الأيزو 390001 في السلامة المرورية لتكون مشغل الإتصالات الأول في العالم العربي وأفريقيا الذي يحوزها. كما تم إطلاق شبكة الشركات لسلامة الطرق على صعيد لبنان. وشهد اللقاء مشاركة فاعلة للهيئات الحكومية وغير الحكومية والإدارات الرسمية وممثلين للقطاعين العام والخاص.
حضر الاحتفال ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان بقائد شرطة بيروت العميد محمد الأيوبي، رئيس مجلس إدارة مدير عام شركة "ألفا" المهندس مروان الحايك، رئيسة هيئة إدارة السير هدى سلوم، أمين سر المجلس الوطني للسلامة المرورية البروفسور رمزي سلامة، رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء الدكتورة ندى عويجان وشخصيات.

بطرس
بداية النشيد الوطني، فكلمة بإسم أهالي ضحايا حوادث السير ألقتها الممثلة كارلا بطرس التي فقدت زوجها في حادث مروري، طالبت فيها ب"طرق أكثر أمانا"، داعية "جميع اللبنانيين إلى التزام معاير السلامة المرورية، والشركات إلى التمثل بمبادرة شركة ألفا من أجل الحد من نزف دماء أحبائنا على الطرق".

سلامة
بدوره، قال سلامة: "يخسر لبنان في كل سنة المئات من خيرة شبابه ومن مواطنيه والقاطنين فيه من مختلف الأعمار نتيجة الصدامات المرورية. لكن للأسف، لم تشكل بعد هذه الآفة هاجسا ملحا لدى شرائح واسعة من المجتمع، بالرغم من أنها واحدة من أهم المشكلات التي تستنزف الطاقات البشرية والموارد المادية وينتج عنها مشاكل اجتماعية ونفسية جمة".

أضاف: "لكننا شهدنا في الفترة الأخيرة اهتماما متزايدا من بعض الجهات لخفض عدد الصدامات المرورية وتخفيف المعاناة الناتجة عنها، ومثال عن ذلك، شركة ألفا التي تحقق اليوم إنجازا رائدا في لبنان بقيادة رئيس مجلس إدارتها ومديرها العام، المهندس مروان الحايك، وتعاون مدرائها ورؤساء أقسامها، والتزام موظفيها بمبادىء السلامة المرورية، بحصولها على شهادة المطابقة أيزو في إدارة السلامة المرورية داخل الشركة".

عويجان
ودعت عويجان الى "تضافر الجهود والتعاون بين المؤسسات المعنية لتحقيق الهدف المرجو وهو الحد من الصدامات المرورية وضحاياها".

وقالت: "يقدم المركز الخدمات التربوية لجميع المتعلمين وذويهم، ولجميع العاملين في القطاع التربوي، من خلال اطلاق رزمة التربية على السلامة المرورية التي تتضمن: تطوير المنهاج الخاص، بهذا الموضوع، ليتناسب مع قانون السير الجديد ومع الطرائق التعليمية التعلمية الحديثة. واستكمال إعداد ونشر وسائل تربوية مثل بوستر "أمن طريقك" لإشارات السير، الذي نعيد تيويمه واطلاقه اليوم، والذي سيوزع منه 15 ألف نسخة على المدارس الرسمية والخاصة، بالتعاون مع المديرية العامة للتربية واتحاد المدارس الخاصة".

أضافت: "كما من خلال إطلاق أفلام تربوية حول وضعيات متنوعة قد يواجهها المتعلم على الطرقات وغيرها من الأفلام الممكن انتاجها بالشراكة مع المجلس الوطني للسلامة المرورية. اضافة الى إطلاق تطبيق على الهاتف النقال، يتوجه إلى المتعلمين من عمر 14 حتى 18 سنة، يتضمن قانون السير الجديد وعددا من الارشادات والوثائق والألعاب التوعوية بإخراج تفاعلي جذاب للشباب والناشئين. هذه الأداة لا تزال في طور الاعداد ونأمل اطلاقها قبل نهاية العام الدراسي الحالي".

مغامس
وألقى المدير المالي والإداري في شركة "ليبان بوست" شادي مغامس كلمة مدير عام الشركة خليل داود، فقال: "مسؤوليتنا الإجتماعية تحتم علينا تخصيص كل جهد ممكن بالتعاون مع وزارة الإتصالات وشركة ألفا للاتصالات، من أجل تعزيز ثقافة السلامة. من الأهمية أن تتبنى الشركات كل أنواع الأصابات المهنية التي يمكن أن تصيب العمال والموظفين في تنقلهم من أماكن عملهم إلى بيوتم أو العكس، وليبان بوست تعمل منذ سنتين، بالتعاون مع المجلس الوطني للسلامة المرورية في لبنان، على وضع بروتوكول ملزم لأساطيل مركبات النقل مبني على مبادىء إحترام السلامة المرورية بكل أبعادها، وقد شارفنا على وضع اللمسات الأخيرة عليه".

وأطلق بإسم "ليبان بوست وبشراكة استراتيجية مع شركة ألفا للاتصالات، وتعاون وثيق مع رئيس مجلس إدارتها المهندس مروان الحايك، مبادرة NETS Network of Employers for Traffic Safety التي ستسمح بالتحول التدريجي إلى شركة نموذجية من منظور السلامة المرورية تطبق سياسات نقل واضحة وآمنة".

الأيوبي
وشدد ممثل عثمان على أن "قوى الامن الداخلي تقوم بأكثر مما يتوجب عليها في موضوع السير، والوقاية من حوادثه، بحيث تتفرغ لتطبيق القانون وضبط المخالفات المرورية وقمعها ويوازي ذلك تنظيم حركة المرور ومعالجة آثارها في معظم الطرقات وهو ما يستنفد قدراتنا وطاقات عناصرنا".

وقال: "لن أعيد التذكير، تفصيلا، بالمسؤوليات التي تتحملها الوزارات والإدارات والمؤسسات المعنية بأحوال الطرق وتجهيزاتها وسلامتها وصلاحيتها للسير عليها، ولن أطرح الحلول على الرغم من وجود العديد في جعبتنا، ولا عرضها على الجهات المعنية مرارا وتكرارا، ولكن العنوان الأكثر جاذبية في التخفيف من الزحمة وعواقبها، يبقى النقل العام بحيثياته من جهة التطوير والتنظيم والتخطيط بناء على رؤية تستهدف جميع المناطق اللبنانية".

أضاف: "إننا كقوى أمن داخلي، لن نألو جهدا في سبيل تأمين سلامة السائقين والإنسان بشكل عام ومحاولة الحفاظ على حياتهم من مخاطر عدم الإلتزام بقانون السير والذي لم يتم وضعه عن عبث بل عن دراسة، وهذا قد يؤدي إلى نتائج وخيمة من شأنها قتل أحلام شبابنا الذين يسقطون على الطرقات من دون أن نغفل إصابة المئات بإعاقات جسدية هائلة"، لافتا إلى أنه "وفي مقارنة بين سنتي ما قبل قانون السير وبعد عامين على تطبيقه، تبين لنا تراجعا في عدد الحوادث بنسبة 22.5 بالمئة وفي عدد القتلى بنسبة 22.1 بالمئة وفي عدد الجرحى بنسبة 21.6 بالمئة".

وأمل أن "تتضافر إرادة جميع الهيئات المتخصصة لإنجاز استراتيجية وطنية شاملة ومتكاملة لاستكمال بناء المنظومة التي تحمي اللبنانيين وتراعي أهداف عقد العمل من أجل السلامة المرورية على الطرقات الصادر عن الأمم المتحدة عام 2011 وللاستمرار في حصد النتائج الإيجابية".

الحايك
أما الحايك فقال: "تختلف نظرة الشركات والأشخاص الى مفهوم المسؤولية المجتمعية او الـ CSR، فالبعض يظنها تبرعات أو هبات، والبعض الآخر يراها مناسبة للاعلان والتسويق متى حل الركود، في حين قد يذهب البعض الى إستغلال هذه المسؤولية الإجتماعية لمراكمة الأرباح وللتشجيع على سلوك خاطىء ونقل المخاطر من دون دراية". ولفت إلى أننا "في ألفا، نراها إستدامة ونتائج وأرقاما، نراها إنجازات ومساهمة فعالة ومباشرة في كل الميادين الإجتماعية وحيث أمكن"، مؤكدا أننا "عاهدناكم وعاهدنا أنفسنا على أن نفعل دائما وأولا ما نقول. وهو ما أثبتناه في مسيرتنا المستمرة في مجال الإستدامة والمسؤولية المجتمعية التي أطلقناها منذ أحد عشر عاما. وقد كنا من أوائل الشركات التي التزمت خطة التنمية المستدامة الصادرة عن الأمم المتحدة، لا سيما الهدف رقم 3 الذي ينص بوضوح على ضرورة خفض عدد ضحايا الصدامات المرورية".

أضاف: "حصول ألفا على الأيزو 39001 يعني أننا تعهدنا أن نحول مباني الشركة ومحيطها إلى مبان صديقة المشاة وتؤمن دخولا وخروجا آمنا وتخفف من مخاطر بيئة الطريق اللبنانية، ويعني أننا دربنا كل فريق العمل على مبادىء القيادة الآمنة ليكونوا مثالا في المجتمع وفي عائلاتهم، كما طورنا كل سياسات الشركة الداخلية لتعكس التزامنا هذا يعني كذلك أن ألفا لن تشتري اي مركبة غير مجهزة بأكياس هواء airbags أو غير مجهزة بنظام تحكم الكتروني ESC ، وتاليا أصبح سائقو ألفا أكثر أمانا، وكذلك أسطول ألفا".

وتابع: "أن نحوز الأيزو 39001 الخاص بإدارة السلامة المرورية، يعني أن إدارة ألفا لن تنظم حملات غير هادفة وغير مفهومة وغير منسقة مع المعنيين بالسلامة المرورية في الدولة اللبنانية، لا بل سنضع مع المجلس الوطني للسلامة المرورية معايير اي حملة وآليات بنائها".

وأردف: "نحوز الآيزو اليوم بعد تاريخ حافل لنا في حملات التوعية حول السلامة المرورية ومخاطر استخدام الخلوي أثناء القيادة، ونعدكم بالإستمرار بدورنا هذا، على مستوى الشركة وعلى صعيد مجتمعنا".

وقال: "نقف معكم اليوم لا للمواساة فحسب، بل لنعلن لكم وأمامكم أننا حولنا الشركة بكل مواردها المادية والبشرية الى نموذج اول في الشرق الأوسط القاتل، نعم القاتل بطرقه غير المتسامحة والأخطر في العالم. لم نأت لنحتفل بشهادة الأيزو التي نلناها بفخر، بل جئنا نقدمها هدية إعتذار بالنيابة عن كل المجتمع اللبناني لإستهتاره وإهماله إلى كل أهالي ضحايا الصدامات المرورية، هدية مواساة لن تعيد أحباءكم لكنها ستساهم بحماية الباقين منا".

وأشار إلى أن "الأمم المتحدة تعتبر أن اعتماد كل الشركات معايير الأيزو 39001 من شأنه أن يخفض ضحايا الصدامات المرورية إلى النصف تقريبا. فماذا ننتظر؟ وها نحن اليوم مع "ليبان بوست" وبرعاية المجلس الوطني للسلامة المرورية نطلق NETS أو Network of Employers for Traffic Safety أو شبكة الشركات لسلامة الطرق، وندعو كل الشركات إلى الانضمام إلينا لنحم موظفينا وأساطيلنا ومبانينا.

وختم: "طموحنا صفر جرحى وقتلى على مستوى الوطن وتمنياتي كما شعارنا اليوم أن #تنذكر_و_ما_تنعاد".

وثائقي
وتخلل اللقاء عرض فيلم يوثق مسيرة ألفا في مجال السلامة المرورية وصولا إلى حصولها على شهادة الأيزو 39001. وتسلم الحايك شهادة الأيزو من مدير عام شركة Qualitas حسان حموي الذي هنأ ألفا على هذا الإنجاز ولفت إلى أنها من اوائل الشركات في الشرق الأوسط التي تبنت مبادىء هذا المعيار العالمي في مجال السلامة المرورية"، مثنيا على "عمق التزام الشركة، إدارة وأفرادا بمعايير السلامة المرورية"، أملا أن تحذو كل الشركات والمؤسسات العامة حذوها".

وختم اللقاء بإضاءة مبنى شركة "ألفا" في الشفروليه بشعار الذكرى وتوزيع الشعار على المارة بالتعاون مع قوى الأمن الداخلي.



==============س.م/ع.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

محمية أرز الشوف تعيد وعل الجبل ال...

تحقيق عامر زين الدين وطنية - وعل الجبل، أو الوعل النوبي، أحد أنواع الثدييات المنقرض

الخميس 16 تشرين الثاني 2017 الساعة 11:12 المزيد

النبطية ومنطقتها أنهت قطاف الزيتو...

تحقيق علي داود وطنية - على مدى أكثر من ثلاثة أشهر، شهدت الحقول المزروعة بالزيتون في

الثلاثاء 14 تشرين الثاني 2017 الساعة 12:06 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب