احتفال لبلدية تبنين في مناسبة نقل المعهد الفني إلى مبنى الثانوية بمساهمة من القوات الماليزية في اليونيفيل

الخميس 14 أيلول 2017 الساعة 19:39 متفرقات
وطنية - تبنين - أقامت بلدية تبنين احتفالا رمزيا لمناسبة نقل "معهد هشام فحص الفني" من "مجمع التحرير" في السلطانية الى مبنى الثانوية القديم في بلدة تبنين بعد اجراء الاصلاحات اللازمة، والتي قامت بها القوات الماليزية العاملة في إطار "اليونيفيل". واقيم الاحتفال في ملعب الثانوية في البلدة في حضور قائد الفرقة الماليزية العقيد ريزال اسماعيل، وضباط من الفرقة والجنود الذين ساهموا في الترميم، ومن بلدة تبنين كان رئيس البلدية نبيل فواز وعضو المجلس البلدي عبد الامير وزنه، ومخاتير وفعاليات تربوية وثقافية وطبية، ومدير المعهد والهيئة التعليمية ومهتمين.

فواز
والقى فواز كلمة أكد فيها ان "نقل المعهد كان بالتعاون مع الفرقة الماليزية والمديرية العامة للتعليم المهني والتقني"، ونوه ب"أهمية هذا المعهد الذي يضم مراحل التعليم المهني الفني كافة، وحتى المستوى الجامعي".

واشار الى ان "عدد طلابه في السنة الماضية تجاوز 400 طالب وطالبة. وبسبب ضيق المكان في مجمع التحرير، نقل المعهد الى مبنى الثانوية القديمة بعقد ايجار بين البلدية ومديرية التعليم المهني والتقني، وبمباركة من الرئيس نبيه بري".

وختم بتوجيه الشكر إلى الرئيس بري، وإلى مديرية التعليم المهني والتقني وقيادة الفرقة الماليزية في اليونيفيل وإلى القيمين على املاك الوقف الاسلامي في بلدة تبنين.

اسماعيل
ومن ثم القى العقيد اسماعيل كلمة الفرقة المايزية والتي عبر في مقدمتها عن سعادته للاحتفال بإنجاز الاصلاحات في هذا المشروع التعليمي. وتوجه بالشكر الى رئيس بلدية تبنين وأعضائها، على تقديرهم وامتنانهم للمساعدة.

واشار الى "استعداد الكتيبة الماليزية الدائم لتقديم الدعم إلى البلديات في جهودها الانمائية، وإلى الجيش اللبناني والقوى الامنية في تطبيق القرار 1701". وختم آملا في ان "يعود هذا المشروع بالفائدة ليس على تبنين فقط، بل وعلى المنطقة كلها".

وفي الختام قدمت درع تذكارية من بلدية تبنين إلى العقيد اسماعيل الذي قص شريط افتتاح المعهد.

يذكر ان المعهد تغير اسمه من "معهد هشام فحص" الى "معهد تبنين الفني".



======= ر.ح.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

بيروت مقرا ومركزا للاتحاد العربي...

تحقيق حلا ماضي لطالما كانت العاصمة اللبنانية بيروت على مر السنين مركزا ثقافيا واقتصادي

الإثنين 28 آب 2017 الساعة 17:35 المزيد

هل سيشكل العلاج بالخلايا الجذعية...

تحقيق نظيرة فرنسيس وطنية - تكاثرت الأمراض المستعصية في الآونة الأخيرة على الرغم من الت

الإثنين 21 آب 2017 الساعة 12:45 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب