الشبكة العربية للتربية الشعبية أعلنت عن إطلاق جائزة أفضل معلم في لبنان

الخميس 14 أيلول 2017 الساعة 18:07 تربية وثقافة
وطنية - أعلنت "الشبكة العربية للتربية الشعبية" بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، عن إطلاق "جائزة أفضل معلم في لبنان"، المؤهلة ل"جائزة أفضل معلم في العالم"، والتي تنظمها مؤسسة "فاركي"، وتمنح مبلغ قدره مليون دولار أميركي للفائز.

وأشارت الشبكة في بيان الى أنه "في العام الفائت فازت المعلمة الفلسطينية حنان الحروب بالجائزة العالمية، وهي معلمة تحمل رسالة تربوية فريدة. ابتكرت الحروب منهجا تعليميا لا عنفيا، سمته "نلعب ونتعلم". بدأت به مع أطفالها الثلاثة، الذين كانوا مع والدهم إثر إصابته برصاص العدو الإسرائيلي، الأمر الذي أثر سلبا عليهم، فتراجعت ثقتهم بأنفسهم، وصاروا ميالين إلى العزلة والانزواء".

وأضاف البيان: "بعد نجاح هذا المنهج مع أطفالها، عملت حنان الحروب على تطويره، واعتمدت عليه في رسالتها التعليمية. فازت الحروب بالنسخة الثانية من جائزة أفضل معلم في العالم، فخلفت المُدرسة الأميركية "نانسي أتويل" التي فازت بالنسخة الأولى عام 2015، وتسلمت الجائزة من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم".

وطلبت ممن يود الترشح للفوز بالجائزة بنسختها الثالثة، تعبئة الاستمارة، وإرسالها على البريد الإلكتروني: epep@dm.net.lb


ولكي يصبح المرشح مؤهلا، يجب أن يستوفي الشروط الآتية:
- ألا يقل عمره عن 18 عاما.
- يعلم أو يقدم دعما تعليميا لطلاب تتراوح أعمارهم بين 5 أعوام و18 عاما في مرحلة التعليم الإلزامي.
- ألا يكون ممنوعا من المشاركة في المسابقة أو استلام الجائزة بموجب القانون الساري.
- ألا يكون له سجل جنائي.
- ألا يقحم نفسه (سواء بالفعل أو بالسهو) في أي عمل يتسبب في إلحاق العار بمهنة التعليم أو VF أو الشركات التابعة لها أو مديريها أو مسؤوليها أو موظفيها أو وكلائها أو شركاتها الفرعية (وهو ما يمكن تحديده بناء على تقدير VF دون سواها).
- ألا يكون قد سبق له الفوز بالجائزة.
- ألا يكون قد وصل سابقا إلى صفوف قائمة المرشحين العشرة الأفضل.
تنتهي مهلة تقديم الطلبات يوم 30 أيلول 2017، ضمنا.



==================ز.ح

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

بيروت مقرا ومركزا للاتحاد العربي...

تحقيق حلا ماضي لطالما كانت العاصمة اللبنانية بيروت على مر السنين مركزا ثقافيا واقتصادي

الإثنين 28 آب 2017 الساعة 17:35 المزيد

هل سيشكل العلاج بالخلايا الجذعية...

تحقيق نظيرة فرنسيس وطنية - تكاثرت الأمراض المستعصية في الآونة الأخيرة على الرغم من الت

الإثنين 21 آب 2017 الساعة 12:45 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب