(*) نصرالله: نواجه اليوم حفلة تهويل على الشعب اللبناني نتمنى ألا يشارك بها لبنانيون من تحت الطاولة أو يحرضون

الأحد 13 آب 2017 الساعة 19:19 سياسة
وطنية - نفى الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله في مهرجان انتصار تموز "سيطرة حزب الله على الحكومة الحالية أو التي ستعقبها"، منتقدا كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن أنه والحكومة اللبنانية "شريكان ضد داعش وحزب الله"، ومؤكدا أن "حزب الله هو قوة هدامة للمشروع الاسرائيلي في المنطقة، وانه جزء من القوة في المنطقة، التي اسقطت مشروع اسرائيل الكبرى. وأنه اسقط الشرق الاوسط الجديد في حرب تموز 2006".

واعتبر أننا "نحن الان نواجه اليوم حفلة تهويل على الشعب اللبناني"، متمنيا "الا يشارك بها لبنانيون من تحت الطاولة، او يحرضون"، رأى ان "التهويل الاكبر يجري على المسؤولين من خلال الضغط والتهديد".

وإذ قارن "بين حديث قادة اسرائيل بانهم لن يذهبوا الى حرب ضد لبنان، وبين هذه التهويلات"، أكد انه "عندما نكون اقوياء في انفسنا فلا خوف علينا، لقد انتهى الزمن الاسرائيلي الذي كان يهدد، والاسرائيلي اليوم يخاف من الشجر على الحدود، لانه يعتبر ان الشجرة تحمي المقاومة، وهو يريد الصحراء عندنا، ويريد العلم عنده والتكنولوجيا ونبقى نركب الجمل والحمار"، سائلا: "هل علينا ان نقبل؟". الاسرائيلي ينصب الكاميرات وطائراته تخرق سماء لبنان كل يوم، في حين ان شباب لبنان اذا مروا قرب الشريط الحدودي فان اسرائيل ترفع شكوى الى مجلس الامن بحجة خرق القرار 1701"، طالبا من الاهالي "زرع الشجر لانه جزء من حماية المقاومة ولبنان"، واصفا "مخاوف اسرائيل من الشجر ومرور الشاب اللبناني قرب الشريط الشائك"، بأن هذا "يعني ان نفسية الاسرائيلي في الحضيض".

ودعا الجميع الى "المواجهة والمقاومة، لان هناك الكثير من المواقع بالا ينجحوا في هذا الملف او ذاك".

وتطرق الى "النصر الذي تحقق في جرود عرسال وجرود فليطة"، فقال: "انه في نفس المعايير والمعركة"، لافتا الى "زعل الاسرائيلي من نتائج هذه المعركة، ومثلها في سوريا، حيث الاسرائيلي يبكي على الجماعات التي راهن عليها وخصوصا داعش"، متوقفا "عند خروج المسلحين من جرود عرسال الى سوريا"، مؤكدا ان "المنطقة سيستلمها الجيش اللبناني وينسحب منها حزب الله في الايام القادمة".

وتوقف عند قرار الجيش اللبناني في تحرير ما بقي من الجرود اللبنانية من داعش، فقال: "القرار محسوم لكن التوقيت عند قيادة الجيش"، معربا عن فخره ب"القرار السياسي السيادي الحقيقي، غير الخاضع لاعتباارت خارجية لتحرير منطقة تحتلها داعش"، متمنيا الا "يضع احد اي مدى زمني لجيش لتحرير المنطقة من داعش، ووضع النكايات جابنا، ومثلها عدم المقارنة بين المعارك التي حصلت او ستحصل"، مكررا تاكيده ان "الانتصار سيتحقق، وان داعش سيهزمون ويولون الادبار. والمسألة ما هي الا مسألة وقت".

وعن زيارة وزراء في الحكومة الى سوريا، او في مجال التنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري، قال: "للقوى السياسية ذات المواقف الحادة: اسمعوا مني، واعيدوا النظر، لان المشروع الذي راهنتم عليه في سوريا سقط، او في طور السقوط. اقرأوا ما يجري وضعوا الاماني جانبا، وخذوا المعطيات، ومنها ان انهاء داعش نهائي، وان المقاومة المسلحة في اسوأ حال في سوريا، كما ان المعارضة السياسية تزداد وهنا، خاصة بعد الازمة الخليجية، ومثلها في الاعتراف الفرنسي، واقدام بعض الخليجيين على سحب يدهم، كما ان الاميركي اعترف بفشل بعض من دربهم وراهن عليهم، وايضا ان اميركا تفاوض روسيا على مصالحها في سوريا. الكل معترف ببقاء الدولة السورية ومؤسساتها"، مشددا على "ضرورة البحث بمصلحة لبنان، لان الجغرافيا والتاريخ اقوى، ولان مصالح لبنان مع سوريا اكبر من مصالح سوريا مع لبنان"، مؤكدا أنه "من مصلحة لبنان التفاهم مع سوريا في مجال الزراعة، وحول الصادرات اللبنانية من خلال سوريا الى العراق والاردن لان الحدود ستفتح".

أضاف: "نحتاج ايضا، الحديث مع سوريا في المجال الامني، ومثلها في مجال النفط والغاز"، سائلا: "كيف يقبلون الحديث مع الاسرائيلي في الناقورة ولا يقبلونه مع السوري".

وإذ استذكر يوميات حرب تموز 2006، أشاد ب"مواقف الرئيس إميل لحود يومها، ومثله الرئيس نبيه بري، وثغرة رئاسة الحكومة يومها".

وتطرق الى "المأساة الإنسانية التي تجري في اليمن، حيث يموت الآلاف بالكوليرا والموت جوعا"، معتبرا أن "سببها الحرب والحصار الأميركي السعودي وحلفاؤهما"، محملا "كل الساكتين في العالم مسؤولية ما يجري في اليمن، الى جانب العدوان عليه".

واستذكر "الإمام المغيب السيد موسى الصدر، الذي كرس في ثقافتنا القدس والمسجد الأقصى"، معتبرا أنه "إمام الترفع عن العصبيات، إمام الإخلاص للمقدسات الوطنية"، موجها له التحية على "ابواب ذكرى تغيبه في 31 آب"، واعدا: "سنكمل دربك ونحقق أهدافك، وما نصر تموز 2006 إلا زرعك الذي أثمر".



======ب.ف.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

لا زيادة على الأقساط حتى إقرار ا...

تحقيق فرح نصور وطنية - "لا زيادة على الأقساط حتى إقرار الموازنة". جملة أجمع عليها م

الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 الساعة 11:41 المزيد

سرطان الثدي المرض الأكثر شيوعا وت...

تحقيق خاص الوكالة الوطنية للاعلام وطنية - يكشف السجل الوطني لداء السرطان في وزارة الصح

الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 الساعة 08:33 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب